• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب رقم ٠٧٩٥٦٠٦١٨٨

حين يستيقظ ترامب متأخرًا على «حل الدولتين»؟!

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2018-10-01
511
حين يستيقظ ترامب متأخرًا على «حل الدولتين»؟!
عريب الرنتاوي

 بعد مرور عامين على ولايته، أدرك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي، يكتسب أهمية خاصة بالنسبة لأمن المنطقة واستقرارها، وأنه يرتبط ويتداخل بشكل من الأشكال، مع بقية الصراعات والأزمات المحتدمة في الإقليم... كما أنه بات «يشعر بأن حل الدولتين» ربما يكون الأفضل والأكثر واقعية من حل الدولة الواحدة، الأمر الذي اعتبره البعض تطوراً نوعياً في موقف الرجل وإدارته، فهل نحن فعلاً أمام تطور من هذا النوع، يستحق كل هذا الترحيب والحفاوة، بل والتسابق على نسبة هذا «الإنجاز» لهذه العاصمة أو تلك؟

والحقيقة أن عودة ترامب إلى «حل الدولتين» جاء بعد إقدامه على خطوات ثلاث رئيسة، تكفي كل واحدة منها لإفراغ هذا الحل من مضمونه، وتحويله إلى ضرب من «إعادة انتاج» خطاب بار إيلان لبنيامين نتنياهو في العام 2009 ... اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل وقراره نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إليها ... موقفه من قضية اللاجئين والأونروا، وضوءه الأخضر للتوسع الاستيطاني، و»تفهم» أركان إدارته للزحف الاستيطاني الذي انفلت من كل عقال في العامين الأخيرين، يدرج حل الدولتين، في سياق آخر، ويهبط به إلى شكل من أشكال الحكم الذاتي للفلسطينيين حتى وإن جاء تحت مسمى «دولة أو امبراطورية» مستقلة.
دع عنك مسلسل الإجراءات العقابية التي اتخذها الرجل ضد منظمة التحرير الفلسطينية من إغلاق مكتب المنظمة التي صنفها الكونغرس «إرهابية» إلى وقف برامج المساعدات الإنسانية لسكان القدس واللاجئين الفلسطينيين، إلى وقف المساعدات عن السلطة ... عن أي «دولتين» يتحدث الرجل، وهو الذي محض إسرائيل دعماً غير مسبوق، تجاوز التحالف إلى الشراكة في الاحتلال، وخص الشعب الفلسطيني وممثله الشرعي الوحيد، بكل السياسات والإجراءات العدائية.
دعونا لا نسترسل كثيراً أو نذهب بعيداً في التفاؤل، ذلك أن «حل الدولتين» الذي «خفق له قلب ترامب» و»ارتعشت» له غرائزه وأحاسيسه وإن بعد طول انتظار، لن يتجاوز ما ذهب إليه نتنياهو في بار إيلان أو أفيغدور ليبرلمان في مطالعاته المتكررة ... الأرجح أن الرجل يتحدث عن «دويلة» تحت اسم «دولة» مجردة من السيادة ومن دون القدس واللاجئين، وبعد «خصم» المستوطنات كبيرها وصغيرها، وربما مع مجالها الحيوي الذي طالما توسع في رسم خرائطه، المفاوضون الإسرائيليون في جولات التفاوض المتعاقبة.
دعونا لا نستبشر خيراً، ولا «نرش السكر على جرح صفقة القرن المتقيّح»، فنبدأ التكبير والتهليل للتحولات في مواقف ترامب، فيما حبر قراراته بخصوص القدس واللاجئين والأونروا والمستوطنات، لم يجف بعد ...وآخر تصريحاته حول «تأييد إسرائيل بدرجة 100 بالمائة»، لم يبددها الأثير بعد ... دعونا لا نستبق الأمور، فكثيرون من الإسرائيليين، يتراقصون لحل الدولتين، الذي يكفل لهم الخلاص من عبء الديموغرافيا الفلسطينية بعد أن يمكنهم من أوسع المساحات من الجغرافيا الفلسطينية المحتلة، قديمها وجديدها.
وسنذهب أبعد من ذلك للقول، بأن مجرد نطق ترامب بـ «حل الدولتين» سيوف يزيح عن كاهل إدارته عبء الاعتراضات والانتقادات الدولية، وربما يمهد لجولة جديدة من الضغوط على الفلسطينيين للتمشي والتساوق مع «التحول الجديد» في موقف الإدارة، فيما نعلم وتعلمون ويعلم المجتمع الدولي برمته، بأن هذا الحل من منظور الإدارة الحليفة «مائة بالمائة» لليمين المتطرف، الديني والقومي، في إسرائيل، هو أقرب ما يكون للحكم الذاتي، لمعظم السكان الفلسطينيين على أضيق مساحة ممكنة من أرضهم، ودائماً من دون القدس واللاجئين والمستوطنات، هذا إن قُدّر لها أن يمتلك أقداماً يسير عليها، لا أن يصاب بالكساح المبكر، كما هو شأن مختلف المبادرات الأمريكية، بما فيها أكثرها انحيازاً لإسرائيل.
لست متفائلاً بما أسماه البعض، أو قد يسميه، تطوراً «نوعياً» جديداً في مواقف ترامب وإدارته ... وأخشى أنها «نصيحة» قدمت لإدارته، لكي تتحول إلى «مذكرة جلب» للفلسطينيين للالتحاق من جديد بمائدة المفاوضات العبثية ذاتها، وربما نكون أمام «سلم» لتمكين السلطة الفلسطينية من النزول عن شجرة مواقفها الرافضة للوساطة الأمريكية المنفردة في عملية السلام، وعودتها إلى «بيت الطاعة» من جديد.
هو تطور «مفخخ» وملغم» في مواقف هذه الإدارة اليمينية، لا أحسبه يعبر عن تفهم لحقوق الفلسطينيين وتطلعاتهم الوطنية، بقدر ما هو خطوة للخلف من أجل خطوات للأمام على طريق قضم ما تبقى من هذه الحقوق، ومحاولة إضافية لتدوير الزوايا الحادة في مواقف السلطة والمنظمة، وتوطئة قد تكون ضرورية لاستخراج «الناتو العربي» إلى دائرة الضوء، والأيام بيننا. 
 
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل انت متفائل بالرئيس الرزاز :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.