• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب رقم ٠٧٩٥٦٠٦١٨٨

دول لا «زبائن»

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2018-10-19
580
دول لا «زبائن»
عريب الرنتاوي

 يوماً إثر آخر، يكشف الرئيس الأمريكي عن جوانب جديدة من نظرته لدول العالم ومجتمعاتها وشعوبها ... هي بالنسبة له، ليست دولاً، بل «زبائن»، وقيمة الزبون تتحدد بقدرته الشرائية وملاءته المالية ... بصرف النظر عن أية معايير قيمية أو أخلاقية، أو حتى سياسية.
النظرة لدول العالم باعتبارها «زبائن» باتت معياراً لتعريف وإعادة تعريف معسكر الأعداء والأصدقاء ... فأنت جيد لأمريكا إن كانت لديك الأموال التي يمكن «حلبها» و»استدرارها» منك، لخلق فرص عمل ووظائف جديدة للأمريكيين ... ليس المهم من تكون وماذا تكون، وعن أي مرجعية قيمية وثقافية وإنسانية تصدر.
وأنت سيىء لأمريكا، حتى وإن كنت شريكاً في منظومة القيم والمبادئ، إن كنت من المنافسين المحتملين لها على كسب ود هؤلاء «الزبائن» وأموالهم ... هذا يفسر موقف الرجل الفظ، من أقرب حلفاء الولايات المتحدة إليها: دول الناتو والمجموعة الأوروبية وكندا والمكسيك، واستعداده لإقامة أفضل العلاقات وأوثقها مع دول رجعية وقمعية واستبدادية، طالما أن «البيزنيس» معها ممكن ومربح.
ولأنه أنشأ ثروة كبيرة من «العوالم السفلية» والهابطة في سوق المصارعة والمضاربة حيث لا معنى للقيم ولا قيمة للمنافسة الإبداعية على الإنتاج والاختراع، فإن الرجل الذي يقود الدولة العظمى في العالم، لا بمعايير المنافسة الاقتصادية والسوق العالمية المفتوحة والتجارة الحرة، بل يعتمد وسائل «البلطجة» لكسب الزبائن والأسواق ... يُخضع أكثر من ملياري نسمة في العالم، قرابة ثلاثين بالمائة من البشر، لأنظمة عقوبات متفاوتة ... هو لا يكتفي بتقرير ما الذي يتعين على الزبون شراءه من المنتجات الأمريكية، بل ويهدده بنظام عقوبات صارم إن هو امتنع عن الشراء أو ذهب إلى مصادر أخرى للتسوق.
لا يهمه أن هذه دول «ذات سيادة»، ولا تعنيه طبيعة النظام السياسي القائم فيها، مع أنه أكثر ميلاً للإعجاب بالأنظمة الديكتاتورية والزعماء مطلقي الصلاحيات ... ليس معنياً بالديمقراطية ولا يأتي على ذكر حقوق الانسان ... بل لا يأتي على ذكر «الانسان» بحد ذاته، فمنطق «الزبون» لا يبقي لإنسان هذه «الدول/ الزبائن» أية قيمة عند الرجل.
كنا صغاراً نتساءل عندما نومئ بأيدينا لسيارة الأجرة: كيف ينظر إلينا السائق، وما الذي يراه فينا نحن المصطفين على قارعة الطريق؟ ... كانت أجوبتنا العفوية تتدفق من دون تعثر: نحن بالنسبة له «عشرة قروش» هي أجرة الراكب الواحد، مضروبة بعددنا الإجمالي ... هذه النظرية البسيطة التي اشتققناها صغاراً، يبدو أنها هي بالذات، جوهر نظرية «الدولة/الزبون» التي يقوم عليها البناء الفكري والسياسي والأخلاقي والقيمي للرئيس وإدارته، وإلا لما رأيناه يتصرف أمام قادة الدول على طريقة «رجال المبيعات» في شركات التسويق والعلاقات العامة والدعاية.
لعل أهم «أداة» يستخدمها الرجل إلى جانب هاتفه المحمول المكرس لإطلاق «تغريداته» التي لا تنقطع، هو «الآلة الحاسبة»، كل ما يريده الرجل هو «Calculator»، لا حاجة له لأكثر من ذلك، طالما أن العلاقات الدولية بالنسبة له، ودور أمريكا ورسالتها في العالم، يمكن احتسابها على هذا الجهاز الصغير والمحمول.
هذا الرجل الذي جعل من شعار «America Great Again»، يكاد يصبح التهديد الأكبر لمكانة الولايات المتحدة وصورتها وقيادتها للعالم ... هذا الرجل لا يكتفي بإشعال الحرائق وإشاعة مناخات القلق والتوتر على جبهات شتى، بل يهدد أول ما يهدد، صورة بلاده ومكانتها كزعيمة للعالم الحر.
الرهان اليوم، وإن كان ضعيفاً، ما زال معقوداً على قدرة المجتمع الأمريكي على «الصمود والمقاومة»، وإعادة تصويب المسيرة والمسار، وإخراج هذه الإدارة «العالمثالثية» الخطرة، والمهددة للسلم الدولي، من البيت الأبيض ... وفي ظني أن «الويلسونيين» من جمهوريين وديمقراطيين على حد سواء، فضلاً عن الصحافة والحركة النسائية والمنظمات الحقوقية، وبقية مكونات «السيستم» أو «الاستبلاشمنت» الأمريكية، لن يقبلوا باستمرار هذه المهزلة طويلاً، وإن غداً لناظره قريب. (الدستور)

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل انت متفائل بالرئيس الرزاز :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.