بيع الجوازات الاردنية لاثرياء العراقيين

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2011-12-14
2302
بيع الجوازات الاردنية لاثرياء العراقيين
ماهر ابو طير

 جميلة نية الدولة لمحاربة الفساد، وتلك المؤشرات التي نراها هنا وهناك، بيد ان محاربة الفساد تشمل ملفات كثيرة مسكوتا عليها، ولا احد يفتحها كما يجب.

من هذه الملفات المعلومات التي تتحدث عن حصول اعداد من العراقيين الاثرياء على الجنسية الاردنية، في فترات معينة، مقابل مبالغ مالية تم دفعها لمسؤولين نافذين في مواقع مختلفة في الدولة، والذين اثروا على حساب العراقيين، من حيثت تجنيسهم او منحهم الاقامات، معروفون في مواقع عديدة، بعضهم تقاعد وبعضهم ينتظر، وما بدلوا تبديلا.

هذا ملف مهم جداً، ونريد ان تتم مراجعة كل حالات تجنيس العراقيين، ليس كرها في العراقيين، فهم اهلنا ودمنا، وانا ضد اطالة اللسان عليهم، لكننا لا نتحدث عن فقراء العراقيين ولا عن اوسط طبقاتهم، ممن يعيشون في الاردن، ولا يجدون مصروف يومهم، وفي حالات يعيشون بصعوبة بالغة، على الحوالات، او من اعمال تجارية بسيطة.

هنا نشير الى طبقة النافذين والاغنياء العراقيين، واغنياء الحرب في العراق، وهي طبقة محدودة بطبيعة الحال، ولا بد من التأكد من الاسس التي حصلوا عبرها على الجنسية الاردنية، وما هي الاسس ايضا التي مكنتهم من ادخال مبالغ مالية نقدية كبيرة عبر الحدود في مراحل محددة، دون عرقلة، او سؤال او جواب، واين ذهبت هذه الاموال؟!.

في عمان تختفي طبقة من عراقيي ما بعد صدام حسين، وبعضهم له امتداد سياسي في العراق، وبعضهم له وزن قبلي وعشائري، ومنهم من كان محسوبا على صدام حسين ثم انقلب على العهد الذي زال، والتصنيفات كثيرة ومتنوعة في هذا الصدد.

لا يلام كثيرون احيانا بسبب حالة التوتر التي تنتابهم بشأن الهوية الاردنية، والتجنيس السياسي، اذ ان حالات لا تعد ولا تحصى تم منحها الجنسية الاردنية من مناطق البادية العراقية المحاذية للاردن، وهناك كلام كثير حول التجنيس مقابل مبالغ مالية تم دفعها لمسؤولين مقابل تثبيت عراقيين في عمان، او منحهم اقامات او جوازات سفر، او تمرير معاملات لهم.

اسوأ ما يمكن ان يحدث استهداف العراقيين في الاردن، تحت هذا العنوان، لاننا مرة ثانية لا نتحدث عن العراقيين العاديين، وقد قيل مرارا ان العراقي العادي في الاردن، على الرغم من استقبالنا له، الا اننا سلقناه بالغرامات والغمز من قناته، واطالة اللسان عليه، متناسين كل ما قدمه العراق لنا على مدى عشرات السنين.

فرق كبير بين حصول العراقي الثري او المتنفذ على الجنسية الاردنية، لانه يستثمر مالا هنا، وبين حصوله على هذه الجنسية مقابل ربع مليون دينار هنا، او نصف مليون دينار، ومقابل شراكات في السر مع نافذين لدينا، لان بيع الجواز الاردني بهذه الطريقة، امر مهين لذاتنا الوطنية، ودليل على ان كل شيء قابل للبيع والشراء والسمسرة.

كل ما نريده التأكد فقط من اسرار هذا الملف عبر لجنة محترمة، دون اهواء مسبقة، ودون نية ايذاء احد، وقد نكتشف حينها ان اسماء تدور عليها الشبهات والاقاويل، ستذهب الى امن الدولة مصفدة لاسباب لا تخطر ببال احد، اقلها بيع الهوية الاردنية، او تمرير معاملة مقابل شرهة مالية، وفي حالات تمرير ملايين الدولارات الى البلد مقابل نسبة معلومة.

ليعرف شعبنا، ولنعرف معهم، كيف استباحنا كثيرون بسلطتهم، في غفلة من الليل الذي مضى؟!.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

المعتصم بالله14-12-2011

يجب الأخذ بالإعتبار موضوع تجنيس العراقيين الأثرياء و دوافع طلبهم لهذا التجنيس و خصوصا انهم ممن يدفعون المال لكي يحصلوا على الجنسية الأردنية ان هذا الموضوع خطير جدا سواء بالنسبة للأثرياء العراقيين فمن المرجح تكون هناك دوافع اجرامية لديهم و اثراء غير مشروع من مال حصلوا عليه عن طريق غير مشروع في العراق و بالنسبة للذين ارتشوا من المسؤولين عندنا يجب محاسبتهم على فسادهم و خيانتهم لأمانة المسؤولية الممنوحة لهم و المؤتمنين عليها و صونها.
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.