من الذي أساء للعشيرة الاردنية ؟!!

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2011-12-18
1490
من الذي أساء للعشيرة الاردنية ؟!!
ماهر ابو طير

 يتم تشويه سمعة العشيرة في الاردن،باعتبارها تدافع عن الفاسدين الذين ينتمون لذات العشائر، وفي حالات يقطعون الطريق باعتبارهم قطاع طرق احتجاجاً على اي قضية،ويتم رسم صورة لهم باعتبارهم بدائيين متوحشين لايؤمنون بدولة ولا قانون!.

هذا التحطيم لسمعة العشيرة تحت وطأة هذه الصور الانطباعية التي تصل حد التراشق بالحجارة واطلاق النار في المشادات ومعارك الجامعات نتاج لسياسات الدولة وبعض العبقريات التي مرت علينا.

سياسات رعناء مراهقة ،قسّمت العرب الى عربين، قامت بتفتيت الوحدة الاجتماعية الى وحدات صغيرة متنازعة متحاربة.

لم تكن العشيرة هكذا طوال عمرها، كانت في احسن حالاتها،وبرغم ان الوحدة الاجتماعية ضحية للسياسات العامة،الا انه في ذات الوقت يتم جلدها ورشق وجهها بالماء،بسبب تصرفات هنا وهناك،دون ان يعترف احد بمسؤوليته عن تحطيم المؤسسة الاجتماعية.

اذ يتم تزوير الانتخابات النيابية والبلدية،ونأتي الى قرية او بادية،فيها عميد متقاعد من الجيش،ومقابله عميد متقاعد من الامن العام،وكلاهما مخلص،فيتم اسقاط احدهما،وانجاح الاخر،دون اي سبب،سوى المزاجية،ودون اي تهم سوداء في ملف الذي تم ترسيبه،فعلينا ان نعرف ان كلفة شق البلد والمجتمع والعائلة،ستكون مرتفعة جداً في وقت لاحق.

ادت هذه الممارسات الى بذر بذور الكراهية والاحقاد بين الناس،وزرع الكراهية تجاه الدولة،التي تدخلت في قضايا كان الاصل ان لا يتم التدخل بها، وادت هذه العملية الى صراعات ومنافسات ومكاسرات.

تم تحطيم الوحدة الاجتماعية،وتحويلها الى وحدات تتقاتل وتتنافس،وتشك في موقف الدولة المتساوي من كل ابنائها، تحت "رؤية سرية" تقول انه من اجل الاستمرار لابد من تحطيم بنية العشيرة،حتى لا يجتمع عشرة رجال على قلب رجل واحد.

المضحك المبكي ان السياسات العامة التي حطمّت الوحدة العائلية،تأتي اليوم لتندد بمن تتم تسميتهم زرواً قطاع الطرق،اي ابناء العشائر الذين تحولوا بنظر "المتنورين" الى قطاع طرق،يكسرون ويخربون،يغضبون ويحرقون.

بدلا من التنديد بالعائلة والعشيرة،كان الاصل ان نسأل عن السر الذي اوصل الناس الى هذه الحدة من الغضب والممارسات.

المؤسف ان السياسات العامة هي التي ردت الناس الى حاضنتها الاجتماعية الاساسية بحثا عن الحماية،ولذلك لاتستغربوا ابدا ان يغضب اهل مدينة او منطقة او ابناء عشيرة او عائلة،على احالة فاسد للقضاء،لان الناس لم يعودوا يعرفون من يصدقون؟!.

لم يكن الناس ليقطعوا الطريق العام،على ادانتنا لهذا السلوك،لو شعروا ان هناك دولة ترد حقوقهم اليهم،ولم يكن ليتظاهروا او ليتضامنوا مع فاسد،لو شعروا ان الناس كأسنان المشط،وان الحساب على الجميع وليس انتقائيا.

لم يكن الناس ليرفعوا السلاح على بعضهم البعض،لولا الارضية التي بنتها السياسات العامة بين الناس،من اذكاء للوجاهات،وزرع للعداوات،ولو شعروا ان حقوقهم يتم تأمينها عبر القانون،فمن هو الانسان الذي يبحث عن الدم والمشاكل والرصاص برضاه؟!.

بهذا المعنى،ودون ان ندافع عن اي ممارسة خاطئة،فإن التشخيص العميق لازمتنا السياسية والاجتماعية،يوجب رد الاشياء الى مسبباتها،وليس من المنطقي ان نسلق عائلاتنا وعشائرنا بأسوأ الكلام،دون ان نتذكر انهم ضحايا لهذه السياسات.

قوى سياسية واعلامية تستمتع بهذه الصورة التي يراد رسمها للبلد،عبر ترويج صورة العشيرة بأعتبارها نسخة من نسخ قطاع الطرق ونسخة من نسخ التضامن مع الفاسدين،وهذه صور يراد عبرها تشويه البنيان الداخلي.

لم يتخل الناس عن صبرهم النبيل،ولا عن كل هذا التاريخ،لولا ان تم مسهم في اعز شوؤنهم،ولولا شعورهم بغياب المؤسسة عنهم،وسرقة الغني للفقير،فأنفجرت كل ردود الفعل الغاضبة،السلمية وغير السلمية،المقبولة وغير المقبولة.

ايا كان مانراه من ممارسات مرفوضة،مثل قطع الطريق او حرق سيارة،او مشادة في جامعة، او التضامن مع مشبوه او فاسد،فإن كل هذا لم يأت من فراغ،هذا من صنع السياسات العامة،التي عبثت بالوحدة الاجتماعية وحطمتها،واعادت انتاجها.

الناس في هذا البلد،عشائر وعائلات،خزان الدم،والكفاءات في كل مكان،وهؤلاء اهلنا في بوادينا ومدننا ومخيماتنا وقرانا،ولايحق لاحد مسهم،عبر ادانة سلوك ما،وتناسي المسبب الاصلي.

الناس اجل واعظم من الصورة التي يحاولون رسمها بخبث،اي صورة قطاع الطرق والفاسدين والقتلة،لان مقابل الاختلالات الاف الصور الايجابية،من كرم ومروءة ووفاء وتعليم وتدين.

قبل ان نلوم الذي قطع الطريق او تضامن مع فاسد او رفع سلاحه،لنسأله اولا لماذا وصلت الى هذه الحدة في التعبير عن غضبك؟!!.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

علي سالم الجبور19-12-2011

الله يعطيك الف الف الف عافيه على هالمقال الذي يزخر باجمل الافكار على الاطلاق والذي ينم عن رؤيه ثاقبه بعين الحقيقه على الواقع المر المذل لابناء العشائر حيث انك بينت فيه ايضا كيف يتم ممارسة السياسات الممنهجه القذره من قبل الحكومات المتعاقبه ضد ابناء العشائر وكيف يتم فيها بث بذور الفتنه والفرقه تحت ستار التزوير في الانتخابات وغيرها وكما اسلفت
( قبل ان نلوم من قطع الطريق ... فلنسأله اولا .. لماذا وصلت الى هذه الحده في التعبير عن غضبك ) ولننظر بماذا يطالب
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.