محاذير الانفتاح الغربي على حماس

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-03-11
1622
محاذير الانفتاح الغربي على حماس
ياسر الزعاترة

لوحظ خلال الأسابيع الأخيرة ، تحديدا بعد انتهاء المعركة العسكرية في قطاع غزة ذلك الانفتاح الغربي على حركة حماس ، وبالضرورة على قطاع غزة الذي توافد الغربيون إليه بكثرة ، الأمر الذي يمكن وضعه في ذات السياق سواء تضمنت الزيارات لقاءات مع مسؤولين في حماس أم اكتفت بتفقد الوضع.

 لا حاجة بالطبع إلى تعداد الحالات ، فقد تكاثرت بشكل ملحوظ ، لا سيما من طرف برلمانيين لا يمكن النظر إليهم بوصفهم بعيدين عن المشهد السياسي الرسمي في دول لها منظومتها في التعاطي مع الشأن الخارجي (غالاوي حالة خاصة) ، الأمر الذي ينطبق بشكل من الأشكال على زيارة جون كيري المقرب من أوباما ، والذي قيل إنه تلقى رسالة من حماس للرئيس الأمريكي كانت في حقيقتها من أحمد يوسف الذي عرف بمغامراته على هذا الصعيد ، وإن خرج من السياق الرسمي المباشر للحركة ، ونتذكر هنا تلك الضجة التي لم تتوقف إلى الآن بشأن ورقة قيل إنه قدمها للأوروبيين ، الأمر الذي لم ترفضه قيادة حماس فحسب ، بل استنكرته أيضا.
 
أياً يكن الأمر ، فهذا النشاط السياسي في حاجة إلى تقييم ، وفي حين تنظر إليه حركة حماس بوصفه شكلا من أشكال الاعتراف الرسمي بها ، فإن جوانب أخرى لا تبدو مثيرة للارتياح ، الأمر الذي قلناه ذات مرة بخصوص تحركات الرئيس السابق جيمي كارتر.
 
ما ينبغي أن يقال هنا هو أن هذا الغرب بدوله ومؤسساته لا زال يعاني من عقدة غرور رسّختها الأحداث طوال عقود ، إذ يؤمن بقدرته على تدجين أية حركة ثورية أيا كانت أيديولوجيتها ، ومن ثم يمكنه استدراجها نحو خطاب آخر بمرور الوقت.
 
وقع هذا المسلسل من النشاط الدبلوماسي مع منظمة التحرير وحركة فتح منذ الستينات ، وكان الثمن الذي دفعته الحركة كي تكون مقبولة لتلك القوى هو التنازل عن 78 في المئة من أرض فلسطين ، ولم يكتف الغربيون بالتنازل الأولي الذي قدمته الحركة عندما قيل لقادتها إنكم تريدون رمي اليهود في البحر ، فبادروا إلى تبني فكرة الدولة الديمقراطية العلمانية التي يعيش فيها اليهود والفلسطينيون ، لم يكتفوا بذلك ، بل تواصل الابتزاز عندما قيل لهم إن ذلك يعني شطب دولة لليهود معترف بها من المؤسسات الدولية.
 
هنا اضطر القوم إلى دفع الثمن الباهظ ممثلا في التنازل عن كامل الأراضي المحتلة عام 67 على أمل أن يعترف لهم بالباقي ، لكن ذلك لم يحدث ، بل تواصلت اللعبة في سياق مفردات النضال نفسه ، ورأينا رجلا مثل الرئيس الفلسطيني الحالي يتراجع من طرح استهداف المدنيين الإسرائيليين أكثر من الجنود: نسفا لمشروع قام على الهجرة والاستيطان كما جاء في كتاب له منشور ، إلى رفض المقاومة المسلحة من حيث أتت ، فيما كان الآخرون يتراجعون على نحو آخر بالاكتفاء باستهداف الجنود في الأراضي المحتلة عام 67 ، وبالطبع لأن الاحتلال هو لهذه الأراضي وليس لكل فلسطين. وقد رأينا تجربة مماثلة مع الشيخ عبدالله نمر درويش الذي دخل السجن نهاية السبعينات بتهمة إنشاء خلايا عسكرية ، وإذ به يصبح من حمائم السلام في الساحة الفلسطينية ويؤيد دخول الكنيست الإسرائيلي.
 
اليوم يريد الغربيون تكرار ذات اللعبة مع حماس ، وبالطبع بعد أن فشلوا في إقصائها بالقوة العسكرية ، وهم يعتقدون أنهم من خلال استمرار اللقاءات والحوارات ، ولعبة استقطاب المعتدلين والتغزل باعتدالهم ، سيتمكنون من تدجين الحركة كما فعلوا مع فتح من قبل.
 
مشكلة هذه اللعبة أنها مكشوفة ومجربة في الساحة الفلسطينية ، فحماس اليوم حتى لو فكرت باجتراح الاعتدال لن يكون بوسعها تقديم ما قدمته المنظمة من قبل ، كما لا يمكنها تكرار ذات الأخطاء ، لكن ذلك لا يمنعنا من التحذير ، وفي السياسة لا عصمة لأحد ، والمقاومة شعارا وممارسة لا يجب أن تتراجع بحال من الأحوال ، بل لا بد من العمل على استعادة فتح إلى مربعها بدل تركها للفريق الذي يسفّهها ويعتبرها شكلا من أشكال العبث.
 
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.