الخصخصة .. عملية نهب منظم!

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-02-23
1245
الخصخصة .. عملية نهب منظم!
المحامي عبد الوهاب المجالي

 

بات من الثابت ان عمليات الخصخصة التي إنتهجتها الحكومات السابقة كانت عملية نهب وتبديد وهدر لمقدرات الدولة، وعلى الأغلب ان كل عمليات البيع تحوم حولها الشبهات ويشوبها عيب الفساد.

الظاهر انه كلما مر الوقت تتكشف حقائق جديدة، لكن الأهم من كل هذا لابد من الإجابة على سؤالين هامين.. من الذي يتحمل المسؤولية؟ وما الذي جرى فعله لغاية الآن؟

الإجابة على ذلك.. من الواضح انه لغاية الآن لم تستطيع كل الجهات تحديد المسؤولية، وما تم القفز من فوق الملفات المهمة الى الأقل اهمية او التافهة، وهناك إتهام واضح وصريح بهذا الخصوص من عضو هيئة مكافحة الفساد المستقيل الدكتور عبدالرزاق بني هاني، ملخصه ان هناك إنتقائية في التعامل مع تلك الملفات، ووصل للقول ان وجود الهيئة من عدمه واحد، وان الراتب الذي يتقاضاه حرام!

المفاجأة ان مجلس الدوائر الوهمية قام بخطوة محل شك وشبهة ومثار جدل، ولعب فيها دور جهات رسمية لم تتعلم من الدروس السابقة، ولا زالت تمارس نفس الدور بإرغام المجلس التخلي عن واجبه الأساس الى جانب التشريع وهو الرقابة على اعمال وقرارات الحكومة ، وقرر النواب فرط لجان التحقيق في جلسة تم سلق القرار فيها سلقاً لحساب قوى ووردت على لسان رئيس لجنة التحقيق بملف شركة الفوسفات، وإعادة ملفات الفساد لأدراج الحكومة، لتراقب نفسها لكون الهيئة جزء من السلطة التنفيذية، وتتبع لرئيس الحكومة فنياً وإدارايا.

الأغرب من هذا تفسير رئيس الهيئة لقرار النواب على انه تجديد للثقة بالهيئة، وحتى تجديد الثقة بالهيئة يحتاج الى برهان، ونسأل رئيسها كم انفقت الهيئة منذ إنشائها؟ ومالذي قامت به على صعيد الملفات الكبيرة؟

آصابع الإتهام والشبهة التي يتداولها الناس لم تستثني احداً، وما كان مجرد التفكير به بالأمس محظوراً ومن المحرمات وتحت طائلة المسؤولية الجزائية والمدنية والإجتماعية، اصبح اليوم آمر اقل من عادي!

المسألة تتدحرج ككرة ثلج، ونتائجها في المستقبل القريب لن تكون محمودة، ولايمكن تجاوزها إلا بإخضاع جميع الفاسدين للمحاسبة والمسآلة بدون إستثناء على قاعدة من آين لك هذا، ولا حصانة لفاسد، وإلا العملية كلها لا تتعدى ضحك على الذقون في الزج في س من المسؤولين لمحاولة إرضاء الشارع، ومحاولة لكسب الوقت!

 

 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.