إسـرائيل تكتب تاريخنا !

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-03-15
1510
إسـرائيل تكتب تاريخنا !
باسم سكجها

 سُربت على “الفيس بوك” وثيقة تؤكد سحب السلطة الفلسطينية كتاب :”فلسطين، التاريخ المصوّر” للداعية الكويتي د. طارق السويدان من المدارس، والسبب أنّه يدعو في بعض صفحاته لمقاومة الاحتلال، وإضافة لذلك زودت المدارس بكتاب بديل هو :”طيور السلام” الذي يدعو للتعايش مع الإسرائليين.

المعروف أنّ المنتصر هو الذي يكتب التاريخ، وهكذا فقد نصل إلى يوم يقرأ فيه أولادنا عن يافا بأنّها قرية يهودية، وأنّ أورشليم هي العاصمة التاريخية الموحّدة لدولة إسرائيل الكبرى، وقد يذكر التاريخ -عَرَضاً- أنّ جالية عربية صغيرة كانت تعيش في يافا والقدس في يوم من الأيام بأمن وسلام، ولكنّها غادرت لسبب عشق العرب الحلّ والترحال!

في لبنان أزمة سياسية كُبرى على أرضية كتابة التاريخ، فجماعة الرابع عشر من آذار تُريد أن تتضمّن الكتب المدرسية إشارات تعتبر ما يسمّى بـ”ثورة الأرز” بداية للربيع العربي، وجماعة الثامن من آذار التي يحتلّ أحد أعضائها منصب وزير الثقافة يرفض، وهكذا فسيتم الاتفاق على التوقف عن كتابة التاريخ اللبناني عند يوم تحقيق الاستقلال!

تُرى ماذا سيكتب السودانيون عن تاريخ بلدهم وقد صار اثنين؟!

وماذا سيكتب الليبيون عن القذافي ومن ثمّ فيدرالية تقسيمية قد تتم في أي وقت؟!

وماذا سيقول تاريخ سوريا بعد سنة أو اثنتين؟!

وتنسحب التساؤلات على مصر وتونس وربما غيرها من الدول، ويبقى أنّ كاتب التاريخ الوحيد في المنطقة القادر على فرض رؤيته هو الإسرائيلي!!

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.