قيمة الحصة المباعة في الفوسفات !

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-03-18
1635
قيمة الحصة المباعة في الفوسفات !
عصام قضماني

 لو أن أرباح واسعار أسهم شركة الفوسفات الأردنية  لم تتضاعف  الى مثل هذه المستويات القياسية ,  هل سنرى من يرفع شعار التفريط بمقدرات وثروات الوطن , بالمقابل لو أنها إستمرت في الخسائر , لوجدنا  من يمتدح ذكاء الحكومات المتعاقبة في الضحك على ذقون الأجانب .
مثال ذلك ما يحدث في شركتي الإسمنت الأردنية وفي شركة الملكية الأردنية  من خسائر فادحة  وتراجع حاد في أسعار سهميهما الى أقل من ربع سعر البيع , أم هناك من لا يعتبر أن هاتين الشركتين ثروات وطنية !, فهل من حق المشترين في هاتين الشركتين  مطالبة الحكومات بفرق السعر , وإتهامها بالمعرفة المسبقة بمآلات أوضاع هذه الشركات المالية , وتحقق « النصب» .
أظهرت وثائق بيع 37% من أسهم الحكومة في شركة الفوسفات بأن الصفقة عابرة للحكومات , وأن نحو 4 حكومات  كملت خطوات بعضها البعض الى أن تمت , وأن المفاوضات المباشرة بدأت مع  الشركة الكندية , قبل أن  يقرر رئيس الوزراء الأسبق عدنان بدران  في وقت لاحق وقف المسار التنافسي وبدء مفاوضات مباشرة مع وكالة بروناي للإستثمار , بمعنى أن عملية بيع جزء من حصة الحكومة  قطعت مراحل طويلة وليس بطريقة البيع « بداعي السفر «  كما يشاع  , كما أن سعر السهم وفق تقييم المستشار المالي للحكومة لم يصل الى مستوى العرض , إذ قيمه المستشار ب 83ر3 دولار وبيعت الحصة ب 4 دولارات , كما أن سعر السهم في السوق إرتفع بفعل أنباء الصفقة وهو ما يحدث عادة في السوق مع إقدام المضاربين على الإستفادة من مثل هذه الأنباء .
صحيح أن الحكومة تلقت 13 عرضا لشراء الحصة , لكن الصحيح أيضا هو أن هذه العروض جاءت كذلك من قبل  شركات منافسة  تنتج ذات الخام , قد يرتب البيع لها تأثيرا سلبيا على شركة الفوسفات  لتشابك المصالح في أسواق البيع , بالإضافة الى صناديق  وشركات إستثمارية  لم تتقدم بعروض مناسبة من بينها الكويتية القابضة التي ترأس  إدارتها النائب ريم بدران عضو لجنة التحقيق النيابية في خصخصة الفوسفات , والتي كان يجدر بها الإستقالة من اللجنة لتشابك المصالح كما فعل زميلها النائب خالد الفناطسة الذي إستقال من اللجنة لذات الأسباب .
إن تقييم قيمة الشركة السوقية بأثر رجعي , لا يعد منطقيا , عندما يتجاهل تحسن أداء الشركة وأرباحها في فترة ما بعد الخصخصة مقارنة بما قبلها , والتحسن الذي شهدته الشركة تأثرا بارتفاع أسعار إنتاجها في الأسواق  كما هو الحال بالنسبة لكل شركات إنتاج الفوسفات في العالم   في سنة 2008 الإستثنائية , لم يكن يخطر في بال  خبراء التعدين وشركات الدراسات ولا حتى المنجمين .
بقي أن قيمة الحصة المباعة والبالغة  37% أي ما يعادل 27 مليون سهم على أساس سعر السوق اليوم (13دينارا للسهم ) تقدر بنحو 350 مليون دينار , وليس مليارا ونصف المليار , الا أن كان  القصد  من إطلاق مثل هذه الأرقام الكبيرة باعتبار أن  القيمة  هي قيمة الحصة المباعة وليس قيمة  الشركة كاملة  هو إستكمال حلقات التضليل .

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

HH18-03-2012

يا حضرة الكاتب
الشركة وهميه وهميه وهميه
أجبني من هو المالك الحقيقي للأسهم . . . قبل الدخول في التقييم

هل يجوز بيع شركة تعدين سيادية لمجهول ؟
هل يعقل إعطاءهم الحصرية في التعدين و الأغلبية في مجلس الإدارة ؟
عل يعقل أن الأردن يتقاضى 2 دولار رسوم تعدين على الطن و تونس تتقاضى 200 دولار رسوم تعدين على الطن ؟
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.