الخطر في مشاركة الملك بقمة بغداد

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-03-22
1196
الخطر في مشاركة الملك بقمة بغداد
ماهر ابو طير

 لم يغب الملك عن أغلب القمم العربية التي تم عقدها، ومشاركة الملك بقمة بغداد آخر الشهر متوقعة غير أنها لم تثبت رسمياً ونهائياً حتى الآن.

أربعة عشر تفجيراً في العراق في يوم واحد، والتفجيرات قد تزداد يوماً بعد يوم رغم كل تأكيدات الحكومة العراقية أن الأمن مستتب وأن هنالك طوقاً مفروضاً حول بغداد وهي تأكيدات لا قيمة لها ولا تصمد أمام الواقع الميداني.

منطقة هبوط الطائرات في مطار بغداد قد لا تكون آمنة، لأن التنظيمات تريد استغلال القمة العربية لإرسال رسائل خطيرة، تفجيرات وصواريخ، والأمن العراقي المفترض أن يحمي القمة هو ذاته مخترق من جانب أطراف كثيرة.

الأمن العراقي ايضا موزع في الولاءات السياسية والمذهبية والفصائلية والدولية، ونحن نعرف ان تنظيمات كثيرة أرسلت عناصرها غير المكشوفة وجندتها ضمن أجهزة الجيش والأمن والمخابرات لمهمات لاحقة لا ينفع معها التحسب أو المراهنة.

بهذا المعنى فإن حياة رأس الدولة مهددة إذا ذهب الى قمة بغداد ولن تنفعنا رسائل التطمين من جانب العراقيين لأنه يثبت عكسها على أرض الواقع ولذلك فإن هناك خطرا كبيرا على الملك إذا شارك بالقمة.

بناء على هذا فإن مشاركة الملك في القمة لا تحتمل الحسابات السياسية ولا الاقتصادية ولا إرضاء العراقيين الرسميين، والتوقيت حساس للغاية وحافل بالمخاطر وتعدد اللاعبين على الارض العراقية الذين لهم حسابات معقدة تجاه المنطقة والاردن ايضا.

وضع الأردن حساس للغاية فالدول العربية تتصارع على ضمه لمحاورها، والكل يمسك به من يده التي تؤلمه أي وضعه الاقتصادي، والكل يقايض تارة على مشاركة الملك بالقمة وتارة على غيابه.

كل هذا يجب ان لا يدخل بحساباتنا هذه المرة لأن الكلفة أكبر بكثير من المنفعة وعلى هذا فليشارك الأردن بوفد عادي وليرسل سفيره الموجود في بغداد أو أي طرف آخر يذهب بوسائل أكثر أمناً بدلا من هبوط الطائرة في مرمى الصواريخ والأسلحة.

لا مجاملة مع أحد على حساب استقرار الأردن وحياة الملك وهذه حالة لا تخضع لكل المعايير المعتادة أو المنافع او الخسائر لأنها تخضع فقط لأمن الملك وحماية حياته وبالتالي استقرار البلد.

أربعة عشر تفجيرا في العراق في يوم واحد لا تخيف الاردن، لكنها تقول من جهة ثانية ان حالة الفلتان الأمني في العراق ما زالت مستمرة، والمؤكد ان رسائل القتل والتفجير ستتواصل خلال الأيام المقبلة.

ليعذرنا العراقيون لأن الواقع الميداني يقول إن الفوضى مستمرة، وعلى هذا فإن النصيحة تقول ان لا يتم تمثيل الأردن على مستوى رأس الدولة وفي حالة أخرى ان يعتقنا العراقيون من هكذا قمة بنقلها إلى مقر الجامعة العربية في القاهرة.

لسنا جبناء لكن من حقنا حماية بيتنا.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

محمد رحاحله23-03-2012

يا ارض احفظيه
ويا دنيا احسيه
ويا نجوم احمليه
هذا ملكنا
وحنا نخاف عليه
حمى الله سيدنا ابا الحسين تاج على رأس كل الاردنيين
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

ابن الاردن23-03-2012

ونحن مع كاتب المقال فحياة جلالة الملك اهم من كل الموتمرات
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

asalam22-03-2012

الكل يعرف بان لحكومة القائمة حاليا في العراق هي كيان نصبه الاحتلال الامريكي لتسيير الامور كما يريدونها ولم تكن حكومة منتخبه بشكل ديموقراطي من قبل الشعب العراقي والطابع الغالب على وضع العراق هو انتشار الفوضى وانعدام الامن والامان وكل يوم نسمع عن عمليات ارهابية وقتل ابرياء للاسف
فحمى الله وطنا الاردن وحمى الله ملكنا المفدى العربي الهاشمي تاج على راس كل الاردنيين وحمى الله شعبناالاردنى الاصيل.آمين.
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.