نصيحة الى المعارضة الوطنية في سورية

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-04-21
1027
نصيحة الى المعارضة الوطنية في سورية
موفق محادين

 
لماذا بدأت اوساط شعبية متزايدة في سورية والوطن العربي بتغيير مزاجها وموقفها, بعد ان ظلت لشهرين تقريبا شديدة التعاطف مع الحراك الشعبي السوري من اجل الديمقراطية وتداول السلطة وتعددية حزبية حقيقية.

هل فكرت المعارضة الوطنية السورية في ذلك, وهل ترجمت هذا الادراك في برنامج عمل يؤكد سلمية واستقلالية الحراك ...

مما لا شك فيه ان من الاسباب المهمة والحاسمة والقاطعة التي تقف وراء تحول الاوساط المذكورة وعزوف بعضها وسكوت بعضها الآخر, وانقلاب آخرين انقلابا كاملا من التعاطف مع الحراك الشعبي الى التشكيك به, الاسباب التالية:-

1- تبني هذا الحراك والدفاع عنه في محافل رسمية دولية وعربية من قبل قوى ودول وعواصم وانظمة كانت ولا تزال في المعسكر المعادي للأمة والمقهورين في كل العالم .. فمن يصدق دموع الامريكان والفرنسيين والانجليز والالمان على الديمقراطية والشفافية وحقوق الانسان ...

ومن يصدق حماس قوى وعواصم لم تعرف البرلمانات والاحزاب والنقابات وتداول السلطة, للديمقراطية في سورية, ناهيك عن ارتباطها المعروف بالامبرياليين والمستعمرين ..

ومن يصدق دموع سمير جعجع ومافيات عكار على الشعب في سورية ..

2- غياب مصداقية مجلس الامن والامم المتحدة في ضوء تاريخها الاسود مع القضية الفلسطينية, بل وتواطؤ امريكا وفرنسا وانجلترا مع العدو الصهيوني كلما تقدمت روسيا او الصين وغيرهما بقرارات ادانة لهذا العدو ...

3- رائحة القاعدة والجماعات الارهابية المماثلة التي تشكل قوام الجماعات المسلحة, رغم التضخيم الاعلامي لحالات الانشقاق المحدودة في الجيش السوري ..

4- تقرير البعثة العربية التي كشفت النقاب عن الطابع العسكري للصراع في سورية »سلطة ومسلحون سواء كانوا منشقين او متمردين او مخربين«.

وبعد, اذا ارادت المعارضة الوطنية السورية استعادة دورها وتفويت الفرصة على »المعارضة« المشبوهة وتحشيد الرأي العام الوطني السوري والعربي حولها كما كان الوضع في اول شهرين من الحراك الشعبي الواسع والشجاع, فهي بحاجة الى التأكيد على انها جزء من المعارضة الوطنية العربية وبرنامجها وثقافتها وتقاليدها مما يستدعي وبصورة حازمة واضحة قاطعة:-

1- الطلب من امريكا وفرنسا وانجلترا وتركيا والقوى العربية التابعة لها رفع اليد عن القضية السورية وعدم ابداء أي شكل من اشكال التضامن مع الشعب السوري. فإعلان دولة او جماعة من هذه الدول والجماعات تعاطفها مع الشعب السوري, هو تهمة وإهانة له وتشكيك بنظافة وشرعية احتجاجاته.

2- ادانة كل اشكال العمل المسلح بل والتشكيك به باعتباره يخدم أجندة خارجية لتحطيم »سورية الدولة« وليس النظام, كما يخدم الرؤوس الحامية في النظام نفسه التي نجحت باستدراج الحراك الى الحقل الذي لا يمكن ان تربح فيه ابدا ... ومن نافل القول هنا ان دعوات التدخل الخارجي دعوات مشبوهة بكل اشكالها ومسمياته

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

د.فهمي عكور08-06-2012

إذا كان ذلك كذلك فلماذا لا تقدم هذه النصائح القيمة للنظام السوري الذي يحتكر السلطة والذي يحب أن يفوت الفرصة على المؤامرات المزعومة وذلك بأن يسلم السلطة للقوى الوطنية في سوريا. النظام السوري المتشبث بالسلطة هو المسؤول عن الماضي وهو المسؤول عن الحاضر بما في ذلك " المؤامرات" التي تحاك ضده وهو المطالب بالتنحي وإتاحة الفرصة لغيره من أبناء سوريا لإدارة شؤون البلاد.
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

موسى ثامر29-04-2012

لأول مرة نختلف ايه الصديق محادين واتنمى من الله ان تكون على حق هذه المرة والايام بيننا واتنمى ان اكون معتذرا لك في القادم من الايام لاني احترم الرأي الآخر ولن اكون غير هذا ولكن الحجة تقرع الحجة وليس كل ما يلمع ذهبا هذه المرة يا موفق فالجبان يخفي ضميره اذا دعته الحاجة لذلك وهو ما لا نتمناه لبعضنا البعض ما يجري يشيب له الولدان ولا يمكن ان يقدم عليه صاحب عقل او ضمير ومن هنا لا يمكن تصديق ما يحدث لا يمكن ان يكون الحراك في مصر مقبولا ونظيفا وصادقا اما الحراك في سوريا خيانة وكفرا والحاد ليس هكذا تورجد الابل ايها لاالصديق محادين ورغم كل ما قلته اتمنى ان اكون مخطيئا واقدم اعتذاري لك هذه المرة انت ومن هم يساندون النظام وسوريا الدولة كما تسميها انت ستبدى لك الايام ما كنت جاهلا // ويأتيك بلاخبار مالم تزود
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.