بينو ..ومكافحة الفساد*

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-05-08
1438
بينو ..ومكافحة الفساد*
المحامي عبد الوهاب المجالي

 

في محاضرة له بجمعية رجال الأعمال حمّل رئيس هيئة مكافحة الفساد لجان التحقيق النيابية، والقضاء، والإعلام المسؤولية عن ضياع القضايا، متهماً الأولى على أنها اصبحت محامي دفاع عن الفاسدين فيما إتهم الثاني بالتباطؤ، والإعلام مُجيّش “لإبعاد التهم عن الفاسدين” يعني الكل يعمل لخدمة الفساد!

وأضاف متفاخراً أن الهيئة قامت بالتحقيق في ملفات لم يكن من السهل التحقيق فيها، مشيراً الى ان بعض الملفات تم حبكها جيداً، وكتبت بلغات أجنبية، وشكا من عدم وجود مترجمين متخصصين، وكأن الإتفاقيات والعقود كتبت بلغة هيروغليفية، وقوله ليس من السهل المقصود منه ليس اللغة، وإنما عدم القدرة على التحقيق مع من هُم فوق القانون دون ان يشير الى ذلك صراحة، وحسب علمنا ان الهيئة أخذت ضوء أخضر من أعلى سلطة وعلى لسان بينو ان تفعل ما تشاء في هذا الشأن.

لا نعرف ما هو رد لجان التحقيق النيابية على إتهامات بينو، وما هو تعليق القضاء الذي آمره بينو بالتسريع في إجراءات التقاضي والكلام يُفهم هنا على ان التباطؤ مقصود، إذ ان بعض القضايا لا زالت بين يديه منذ عام 1998، ولم يشير الى انه من الممكن ان طبيعة الدعاوى قد إقتضت ذلك، وما هي الصفة التي كان يتحدث فيها بهذه اللهجة، ليوزع إتهاماته شرقاً وغرباً، وبيان ما كان يجب عمله مما لا يجب!

اما فيما يتعلق بالإعلام فبينو كغيره منزعج من الحرية الإعلامية وخاصة المواقع الإلكترونية ويريد ان يضعها تحت إبطه، من خلال إقرار المادة 23 المُعدلة من قانون الهيئة او ما هو على شاكلتها!

وحول إتهام بعض الإعلاميين بالقدرة على إبعاد التهم عن الفاسدين، معقباً لعدم تورطهم مستقبلاً، وعلى ما يبدو ان مفردات اللغة خانته إذ لم تعد الجملة مفهومة بهذه الصورة، ولا نفهم كيف للإعلام ان يُبعد تهمة عن فاسد، ولماذا لم يتخذ بحقهم أي إجراء؟!

الأهم من كل هذا ..هل من المعقول ان رئيس الهيئة لا يعلم كيف يتم التصويت على ملفات الفساد في مجلس النواب لإحالتها الى القضاء، وهل تتم هذه العملية بحرية دون التدخل من أي جهة للتأثير على النواب؟!

وفي معرض حديثه عن القطاع الخاص إنتقده قائلاً “انه ليس بمنأى، واكثر جرأة من القطاع العام”، وان الهيئة تعاملت مع عدة ملفات تعود لشركات مساهمة عامة بلغت التجاوزات المالية فيها عشرات الملايين من الدنانير والتي تعود ملكيتها في الاصل لصغار المساهمين.

وبالمناسبة هناك شبهات فساد تحوم حول بعض الشركات والمؤسسات المالية وملفاتها بين يدي الهيئة، ومنها على سبيل المثال لا الحصر الشركه الاردنيه للتعمير والمستثمرون المتحدون، ولا بد من فهم علاقة السيد بينو وأقاربه وغيره من المسؤولين فيها، وسنراقب ما سيؤول إليه التحقيق فيها، علماً ان المساهمين فيها سبق وان أثاروا جملة من الإتهامات ضد مجلس الإدارة؟!

محاضرة بينو كانت بمثابة شكوى، عبر فيها عن قصر اليد وقلة الحيلة لجهة غير مختصة، وإقرّ بعجز الهيئة الإداري والمالي من حيث لايدري، ولا نعرف كيف يستقيم هذا وذاك.

مكافحة الفساد تحتاج لجرأة وإخلاص للأمة والقسم، وفي حال تعذر ذلك لأي سبب خارج عن إرادة القائمين عليها، عليهم إعلان البراءة منها.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

مطلوب تحقيق14-05-2012

الكل عرف بان المشتبه به الرئيسي في الفساد في قضية شركة المستثمرون العرب المتحدون هو السيد هيثم الدحله و الذي يحقق في قضيته هم هيئة مكافحة الفساد بقيادة الباشا سميح موسى يونس بينو. لكن و على ذمة الموقع الالكتروني لدائرة مراقبة الشركات فأنني وجدت انه مثبت فيه بان السيد سميح موسى يونس بينو هو شريك السيد هيثم الدحله في الشركه الاردنيه للتعمير المرقمه 378 و رأسمالها حوالي 212 مليون دينار و كذلك من الشركاء في هذه الشركه هم السيد سمير بينو و السيده سميره بينو!!!!!!!!؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟ فارجوا ممن يستطيع ان يفك هذا اللغز ان يكتب لي.. هل يجوز هذا ام هذا تششششابه أسماء؟؟ كما وجدت أن دولة فايز الطراونه كان رئيس مجلس أدارة شركة المستثمرون العرب المتحدون في عام 2009 ، و من المعروف فأن الباشا سميح موسى يونس بينو كان وزيرا في حكومة دولة فايز الطراونه !!!! و على ذمة أحد المواقع الالكترونيه التي قالت بأن نجل الباشا سميح بينو يعمل مستشارا في أحدى شركات هي
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.