ظاهرة حمدين صباحي

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-05-27
1380
ظاهرة حمدين صباحي
باسم سكجها

 صحيح أنّ محمد مرسي وأحمد شفيق فازا بالجولة الأولى، وسيتنافسان وحدهما على منصب رئيس مصر، إلاّ أنّ الأضواء كلّها توجّهت نحو المرشّح الشاب الذي اقتحم المعاقل الرئيسية للإخوان المسلمين والحزب الوطني المنحلّ، إلى حمدين صباحي الذي اجتاح القاهرة والاسكندرية وبور سعيد، وغيرها.

صحيفة “التحرير” كتبت عنواناً رئيسياً يقول :”معجزة حمدين صباحي”، وتحوّلت البرامج الحوارية المصرية نحو تحليل ظاهرة حمدين، أما (شيمون موشيات) فكتب في جريدة معاريف الاسرائيلية يوم الانتخابات قائلاً : “إياكم وتولي حمدين صباحي رئاسة مصر، فهو يقترب من الرئاسة بشدة، وسيجعل من عدونا الأول مصر بلداً عملاقاً بنهضة كبرى . إياكم وهذا العدو الحقيقي للصهيونية فعشقه لفقراء مصر سيجعله يبني بهم امبراطورية كبرى، لن نستطيع السيطرة عليها”.

وختم موشيات بالقول: ادعموا الاشاعات ضده قدر الامكان، فصباحي إن حكم مصر في 31 يونيو 2012 بعدهذا اليوم المشؤوم اعلموا أن أحلامكم في التوسع قد انتهت ومصر قادمة على نهضة لا محالة.

عظمة حمدين أنّه لم يستند إلى أكبر حزب عربي، وربّما الأكثر تنظيماً في العالم، وهو لم يُدعم من حزب تجذّر في مختلف مناحي الحياة اليومية المصرية، الأمنية والسياسية والإقتصادية، ولم تؤيده تصريحات خارجية دولية مؤثرة، وإجتماعات مع مسؤولين أميركيين وأوروبيين، بل كان يعتمد شعاره :”واحد منّنا” أسلوب عمل، وربّما يكون هذا هو السبب الوحيد الذي جعل منه الرقم الصعب في مصر الثورة، مصر المستقبل.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.