يامن سرقتم اردننا اعيدوه لنا.!!!

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-06-07
1487
يامن سرقتم اردننا اعيدوه لنا.!!!
بسام الياسين

 

حكومة الطراونه،وان كانت إنتقالية،إلا انها ذات مهمات خطيره.اهمها طي ملفات الفساد الثقيلة،وإشهار سيف الغلاء لجز  رؤوس الفقراء،وادارة ظهرها لحرامية النهارالمسلحين بالقانون والنفوذ والسلطة،ولتغطية هذه المهمات قامت  ببيع العوام قانون”من اين لك هذا” المدفون في ادراج الرئاسة منذ عقود اربعة ؟.اللافت ان حكومة المهمات الخارقة،افتتحت مزادها الاقتصادي برفع الاسعار والتطاول على قوت الناس،بينما المفروض ان تعمل العكس  .

*** اما الشق السياسي،فكانت اول غزوات ابو زيد الطراونة،البحث عن مبررات قانونية لتأجيل الانتخابات البلدية،ونفخ الحياة في قانون الانتخاب المعوق،ذي الرجل الواحدة”الصوت الواحد”،الذي جرى طبخه من دون توابل، وطبعه بالحبر السري في اقبية معتمة،وذروة الغزوة اعلانه ان الصوت الواحد لم يدفن،لكنه رماه في حضن مجلس النواب،حتى يتخلص من “ابوته”.هدفه حشر الناخب في زاوية ضيقة،ومنعه من الحركة وحرية الاختيار.هذه الفعلة تذكرنا،بالرئيس عبد السلام المجالي عليه السلام، الذي قال بعد توقيع معاهدة العار:”معاهدة وادي عربة دفنت الوطن البديل”،ثم عاد،ونفى الدفن بعد تصريحات القادة اليهود بان الاردن هو”الوطن البديل”للفلسطنيين.معجزتان في نفخ الحياة في الموتى،الاولى تسجل باسم عبدالسلام،والثانية باسم فايز،رغم ان نفخ الحياة بالاموات من تخصص السيد المسيح عليه السلام. 

***. الرئيس ابو زيد،لاتشغله الولاية العامة،ولايهمه ان يمسك خيوط اللعبة السياسية،مع انها الركن الركين،والحجر الاساس للحكومة ـ اي حكومة ـ، لكنه تجاهلها ليبعث برسائل مفتوحة لمن يهمهم الامر: “دبروا حالكوا مع المخابرات والديوان”ولم يدرِ الطراونه،انه يؤكد ماقاله سلفه الخصاونه لصحيفة الايكونومست،ان في الاردن ثلاث حكومات اضعفها حكومة الدوار الرابع،فهي حكومة طرية مطواعة تتشكل حسب القالب المخابراتي الديواني. 

*** دولة الطراونه،ماانفك يتكلم عن الطبقة الوسطى والفقيرة،وبالعودة الى مستهل تصريحاته بانه لايبحث عن الشعبية،وفعلاً كان صادقا في إعترافه،لانه لايعرف مايدور في الشارع.فالطبقة المتوسطة تآكلت منذ سنوات،ورحلت الى ماوراء الوراء.فيما الطبقة الفقيرة،هبطت الى قاع القاع.فالفقر تجاوز سقف الـ14 % بينما البطالة تخطت الخطوط الحمراء والبنفسجية، والجريمة في مجتمعنا المسالم،اصبحت تقاس بالدقائق”جريمة كل(16 دقيقة)،فيما تراجعت معدلات النمو،مع تضخم هائل. مما يعني ان الحديث عن الطبقة الوسطى صار من الماضي،ومانراه على “فلولها”من ثراء شكلي، مجرد طلاء خارجي زائف .

***  الاخطر ان  تصريحات الرئيس عن رفع الاسعار،ولدت كارثة مالية، حيث فقدت على اثرها مباشرة، بورصة عمان خلال خمس جلسات فقط (700) مليون دينار من قيمتها السوقية،وهوى مؤشر البورصة بنسبة”1,50″ اي ادنى مستوى وصلت اليه البورصة الاردنية  منذ ثمان سنوات.

***  يبدو ان حكومة الطراونة للانقاذ الوطني،مصابة بوسواس قهري، يتمثل بتكرار واجترار الحديث عن الديون والعجز،لكنها للاسف،لم تجامل المواطنيين بكلمة عزاء واحدة عن الفساد،وتهريب الاموال،والثراء الفاحش على حساب الوظيفة ،ولامن اين لكم هذا ياكبار المسؤوليين،ولم تبادر الى تحصيل الـ (800) مليون دينار حجم التهرب الضريبي من كبار التجار المتنفذين الذين يتحكمون في الغذاء والدواء والكساء،بل لجأت للحلقة الاضعف،المواطن.  

*** امام هذا التدليس الصريح للحكومات /كل الحكومات/ والافقار المتعمد للمواطن،والتهليس عليه على مدار الساعة بانه قيمة وطنية،وهدف التنمية،لم يعد امامه بعد الفجور الذي يرتكب باسمه،الا ان يُشهر عورته في وجه هذه الاكاذيب،ويخلع مايستره من ثياب”كما فعلها احدهم” ليقول من اعلى برج في العاصمة:”كفاكم مزايدة” .

***  نروي هذه المقولة للعبرة قالها رجل حكيم صالح في سالف الزمان،وكأنه يصور واقعنا اليوم:”اذا قَلتّ الامطار،وامحلت الارض،وجاع الناس،وانتشر الظلم،وتدنت القيم،فاعلموا ان هناك حقوقاً مسلوبة،ومظلومين يشتكون الى الله من كبار المسؤوليين، فاذا اردتم النجاة مما انتم فيه من ضنك وضيق،أعيدوا لهم ماسُلب منهم….والا لن تشموا رائحة السعادة في الدنيا،ولارائحة الجنة الآخرة”. واعيد عليكم مايصرخ به الاردنيون بصوت يهز السماء،ويزلزل الارض:”يامن سرقتم اردننا…اعيدوه لنا “!!!.

 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

كايد علي العبيدات03-06-2012

افضل واجرأ مقالة قرأتها في الصحافة الاردنية عن حكومة الطراونة...شكرا عراب على روحكم القتالية لمصلحة الوطن والناس والقيادة الهاشمية
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

الفقير03-06-2012

اخي الكاتب جزاك الله خيرا عندما تعجب امير الموميني عمر رضي الله عنه من ان كنوز كسرى قد وصلت دون ان ينقص منها شي اجاب احدالصحابه يا امبر المومنين لقد عففت فعفوا وهذا حالانا مع حكوماتنا
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.