الطراونة.. الحزن يتفجر أملا

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-06-04
1454
الطراونة.. الحزن يتفجر أملا
فهد الخيطان

 في معظم الحالات، يدفع الحزن على فراق قريب أو حبيب بأصحابه إلى العزلة واليأس. والمصيبة تكون أعظم عندما يفقد الإنسان ابنه.المهندس الزراعي حسام الطراونة مر في المأساة؛ خطف الموت نجله أحمد، وأي أحمد! فتى لامع، أوصلته مواهبه المتعددة إلى أرقى مدرسة في الأردن. وقبل خطوة من بوابة المستقبل، قضى أحمد في حادث سير مروع.اختزن الوالد في قلبه حزنا كبيرا، لكن سرعان ما تفجر طاقة للأمل والعمل. وفاء لروح أحمد، وأحلامه في النجاح والتفوق العلمي، قرر المهندس الطراونة أن يؤسس ناديا في مدينة الكرك لرعاية الأطفال الموهوبين في سن مبكرة، من أمثال ابنه المرحوم.جال حسام على مدارس المحافظة بحثا عن مواهب محرومة لا تجد من يرعاها أو يلتفت إليها، وأسس منهم أول فريق لما يمكن أن نصفهم بـ"

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.