دولة الرئيس: تدخلك بالأزمة الاقتصادية واجب

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-04-14
1365
دولة الرئيس: تدخلك بالأزمة الاقتصادية واجب
عماد شاهين

في الاسبوع الماضي لم ترَ مقالة صحفية او موضوعا مهنيا يتناول الوضع الاقتصادي الاردني الداخلي بربطه في الازمة الاقتصادية العالمية ومدى تأثيرها علينا سوى مقالة واحدة في صحيفة المواجهة حملت عنوان: «الاقتصاد الاردني يا دولة الرئيس» تتمحور حول ضرورة تدخل الحكومة صاحبة الولاية في الاقتصاد برمته سواء أكان تابعا للقطاع الخاص او العام اسوة ببعض الدول المتقدمة مثل امريكا على سبيل المثال حيث قام رئيسها بالتدخل المباشر في سياسة الاقتصاد الخاص مع انها تنتهج اسلوب الاقتصاد الحر « اقتصاد السوق» خوفا من ان يؤثر على البلاد كافة لدرجة انه طلب بشكل مباشر وصريح تخفيض رواتب بعض رؤساء مجالس الشركات الخاصة. وما هي الا ايام حتى انهالت المقالات الصحفية والموضوعات التي تصب في ذات الموضوع وفجأة تحول معظم الكُتاب الى محللين اقتصاديين وماليين على حين غرة وكل واحد يغني على ليلاه بحسب مصالحه الخاصة والجهة التي دفعته للكتابة في وقت انكمش به بعض كتاب الاقتصاد المتخصصين في محاولة منهم للاستفادة وابتزاز بعض الشركات الخاصة حيث اخذوا على عواتقهم تحويل وتغيير بعض المفاهيم الاقتصادية البسيطة عبر مقالاتهم لصالح عدد من اصحاب الشركات الخاصة والبنوك الذين يسعون هم انفسهم لاخفاء ما لحق بهم من خسائر مالية كبيرة جراء الازمة المالية حفاظا على مكتسباتهم الشخصية على حساب الوطن والمواطن. المطلوب ان يكون حديث رئيس الوزراء ليس تلقينيا او تكريسيا بل الاجدر به ان يكون تأسيسا بحيث يقف وقفة مسؤول منفتح ويفتح الملف من الفه الى يائه متدخلا بحكم الولاية الحكومية وصلاحياته في جميع الشؤون الاقتصادية في القطاعين العام والخاص على السواء وطرحها على الطاولة لانقاذ ما يمكن انقاذه جراء انعكاسات الازمة العالمية التي لحقت بالجميع ونحن منهم دون مواربة او مداراة وبمنتهى الشفافية بعيدا عن الربط بينها وبين شعبيته كونه رئيسا للحكومة او مسؤولا خاصا او في القفز عن الارقام والانجازات على مبدأ «كل تمام» ونحن نغوص بالوحل حتى انوفنا على مبدأ لا نسمع ولا نرى لا نتكلم. رئيس الوزراء نادر الذهبي عليك التحرك سريعا فالقضية لا تحتمل التأخير وتدخلك المبكر هو طوق نجاة للانقاذ والاخذ بمشورة الاقتصاديين البارعين من الاردنيين الوطنيين المشهود لهم بالنقاء والانتماء والانطلاق السريع بمؤتمر وطني شامل يتحدث وبكل شفافية وصراحة عما لحق بالاقتصاد الاردني جراء الازمة العالمية وايقاف اصحاب الشركات الخاصة والمتلاعبين باموال الوطن عند حدودهم واظهار كل ما لهم وما عليهم حتى يعي ويعرف المواطن ما له وما عليه خوفا من ان تتفاقم الازمات التي لا قدر الله سيتمخض عنها ردات فعل حادة علاوة على ازمة البورصة التي بدأت ويبدو انها لن تنتهي ولهفت مدخرات المواطنين.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.