النار تحت الرماد بين عمان وطهران

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-06-14
1115
النار تحت الرماد بين عمان وطهران
ماهر ابو طير

 تبدو العلاقات الأردنية الايرانية في أسوأ حالاتها، والأردن لا يعين سفيرا في طهران إلى يومنا هذا، والخارجية الايرانية لا تنجح في أخذ موافقة الأردن على استقبال دبلوماسي ايراني عادي، من أجل التوطئة لزيارة وزير الخارجية الايراني إلى عمان، وهي الزيارة التي لم تتم حتى يومنا هذا.

لا يبدو ان العلاقة الأردنية الايرانية مؤهلة حتى اليوم للانعاش، وبرغم محاولات الايرانيين انعاشها، الا ان هناك صدا كبيرا من عمان،لاعتبارات أردنية وعربية وعالمية، والعلاقة بين البلدين بدأت انهيارها بعد اصطفاف الأردن الى جانب صدام حسين في حربه ضد إيران،واستمرت إلى يومنا هذا ، مرورا بمحطات طرد دبلوماسيين وتبادل الاتهامات حول التدخل في الشؤون الداخلية.

الأردن طرد دبلوماسيين سابقا، فيما احتجت طهران على تصريحات لسفير أردني سابق ، برغم ميوله الاسلامية، مما ادى الى سحب السفير انذاك واعادته الى المركز، و الواضح ان الشكوك بين الطرفين كبيرة جدا، إلى درجة عدم قبول الملك قبل فترة لدعوة من الرئيس الايراني لزيارة طهران، وعدم استقبال دبلوماسي برتبة مساعد في عمان، والمؤكد هنا ان السلبية التي تعصف بالعلاقة، لها امتداد عربي.

أبرز ما في حديقة العلاقات الخلفية بين البلدين، التوتر الناشئ بين ايران والسعودية والامارات، وموقف الأردن ايضا الداعم للبحرين،وهي ظلال خليجية تركت اثرا حادا على العلاقات، بالاضافة الى اصطفاف الاردن في المحور الذي يمكن تسميته بمحور المناددة لمحور دمشق طهران حزب الله،وعلى هذا فان تعقيدات العلاقة بين البلدين كبيرة.

محللون في عمان يعتقدون ان ارسال سفير أردني الى طهران أمر ضروري ؛ لانه أمر دبلوماسي، ولا يغير في موقف الأردن من سياسات طهران، ولانه كان هناك سفير أساسا، حتى في عز التوترات بين عمان وطهران، ووجود السفير، امر مكمل لظاهر العلاقات الدبلوماسية،ولا يعني بأي حال من الأحوال تغيير في عمق الموقف الأردني.

طهران بدورها عليها ان تستفيد من اتصالات الأردن على المستوى العربي والعالمي، وإذا ارادت التخفيف من وطأة حصارها من جانب قوى كبرى، فعليها ان تجرب وسطاء جددا، عبر وصفة جديدة، والأردن قادر على القيام بهذا الدور، لو توفر لدى الايرانيين النية بالانفتاح على العالم، والتخفيف من هذه الحدة في الاصطفافات، ودعم معسكر محدد الى آخر ما يعترض عليه العالم بشأن الايرانيين.

يغيب السفير الأردني عن طهران لاعتبارات أردنية وعربية وعالمية، وطهران عليها ان تراجع خارطة دبلوماسيتها المحاصرة، لدى دول كثيرة، خصوصا في ظل الضغط الذي يواجهه نظام الأسد حليف ايران، وفي ظل معادلات دول الخليج، التي يتم ابتزازها عبر امنها واستقرارها واقتصادياتها، بقصة اغلاق الخليج العربي، وحرق منابع النفط.

الايرانيون يرقبون كيف تأسس معسكر اسلامي اقليمي سني رأسه تركيا، ومعها دول يحكمها الإسلام السياسي، في مقابلة ايران كمعسر إسلامي اقليمي شيعي، والمعركة بين المعسكرين على اشدها هذه الايام، برعاية دولية ترى حتى في فوز الاسلاميين في المشرق العربي،فرصة لهدم المعسكر الآخر، وفي ظل هذه التحولات يبدو واجبا على ايران ان تعيد صياغة مواقفها وتحالفاتها، حتى لاتصحو وقد فقدت كل شيء.

بدلا من حالة «النار تحت الرماد» بين عمان وطهران، فإن على الايرانيين الاستفادة من عمان لكسر الحصار عليهم، واستعادة توصيفهم السياسي في المنطقة، وهي فرصة اخيرة لطهران لان تفلت من المشنقة التي يتم اقامتها لها في هذا التوقيت بالذات...غير ان ذلك لن يكون دون ثمن ستكون ايران مضطرة لدفعه للمنطقة العربية، بدلا من هذه العداوة اللعينة.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.