رحم الله الأمير نايف بن عبد العزيز

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-06-17
1624
رحم الله الأمير نايف بن عبد العزيز
طارق الحميد

 برحيل ولي العهد السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز رحمه الله، تفقد السعودية رجل دولة، وركنا من أركان الحكم فيها، وعلى مدى عقود، خدم فيها بلاده بكافة المجالات، وكان يفخر بأنه «جندي من جنود الملك».. كان يقولها بكل اعتزاز، وهو الرجل الذي حظي بثقة الملوك السعوديين الراحلين، رحمهم الله جميعاً، وثقة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز.

الأمير نايف لم يكن رجل الأمن الأول فقط، بل كان رجل السياسة المحنك الحليم، ورجل الإعلام العارف بتفاصيله، والأهم من هذا كله أنه مدرك لأهميته، وخطورته، وطوال سنين عملي، وتعاملي، مع الأمير الراحل رحمه الله، أو من له دور حوله، لم يكن يعنى بتفاصيل أخباره، وظهوره، وكيف يتم التعامل معها، بل كان كل همه أن تنشر الحقائق، ولذا فإن الأمير نايف لم يكن يحظى بإنصاف إعلامي يستحقه، عربياً وغربياً، فهو لم يكن رجل الأمن فقط، بل هو رجل دولة حظي بملفات عدة، ومن جلس معه، وتشرّف بالاستماع لوجهات نظره يلمس وضوح الرؤية لديه رحمه الله، وفي جل ملفات المنطقة الشائكة، كان رجلا يؤمن بالاستقرار والإصلاح والتعليم، والانفتاح المتدرج وفق مصالح البلاد، وليس وفق الشعارات، وكان دائماً ما ينظر إلى الصورة الكبيرة.

كان الأمير نايف رجل دولة من طراز مختلف، يقبل النقاش، ويستمع لوجهات النظر الأخرى، والمختلفة، ويقبل دعوات الناس، على كافة مستوياتهم، ويجلس بمجالسهم، وحضرت له مجالس في جدة دعي إليها، يستمع، ويناقش، ويحاجج، دون أن يظهر عليه انفعال، أو خلافه. في تجربتي الصحافية، ومنذ بداياتي كصحافي صغير، شرفت بإجراء حوارات عدة مع الأمير نايف رحمه الله، لم يعترض على سؤال، أو نقاش، أو ملاحظة، بل كان يستمع إلى درجة تصيبني بالارتباك. ذات يوم، وبعد أن أصبحت رئيس تحرير لـ«الشرق الأوسط»، ذهبت للسلام عليه في مكتبه بمكة المكرمة، وكان ذلك في النصف الثاني من رمضان. استهل رحمه الله الحديث بالترحيب، ثم قال لي «لقد نشرتم تحقيقاً صحافياً في صحيفتكم اطلعت عليه، وكان جيداً، ولكن لدي ملاحظة بسيطة على معلومة وردت بالتحقيق، وحيث إنني كنت حاضراً ذلك الموقف - والحديث للأمير نايف رحمه الله - فإن المعلومة الصحيحة هي كذا وكذا»!

أسقط بيدي، فأنا ذاهب للسلام على وزير الداخلية، ولاستمع منه عن المستجدات الأمنية وقتها، ولم أكن أتوقع أن يصحح لي معلومة نشرت في الصحيفة، إلا أنه أكمل قائلا بكل هدوء: «هذه ملاحظة بسيطة، لكنها مهمة تاريخياً، وأنا ألاحظ أنكم تنشرون في الصحيفة زاوية تصوبون بها الأخطاء، وكل أملي نشرها بهذه الزاوية لأنني أخشى أن يقوم مهتم بالتاريخ بإعداد موضوع بهذا الشأن ويعيد تكرار المعلومة الخاطئة، ونشر تصويب لها سيأخذه الباحثون الجادون بعين الاعتبار».

هكذا كانت معرفته بالإعلام، وتقديره لأهمية الكلمة، وهكذا كان لطفه، ورقيه، بل وأكثر من ذلك بكثير. رحم الله الأمير نايف بن عبد العزيز رحمة واسعة، وأسكنه فسيح جنانه، اللهم أمين.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.