هل ينصت الرئيس لمعلومات الشعب

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-04-21
1333
هل ينصت الرئيس لمعلومات الشعب
عماد شاهين

هل يعلم رئيس الوزراء نادر الذهبي ان عشرات المؤسسات المستقلة هي الان غارقة حتى اذنيها بالعجز المالي جراء الازمة المالية العالمية وان ما قدم من قبلها كمبالغ مالية يمكن تحصيلها للعام ٢٠٠٩ لن يأتي ربع هذه المبالغ فاين هي الخطة الاقتصادية التي وضعت من قبل حكومة نادر الذهبي لمجابهة هذا الخطر المحمل بعجز الملايين والذي سوف يثقل بل يهلك كاهل المواطن الاردني الذي ولغاية ما تصر الحكومة ان تحجب عنه جميع المعلومات المتعلقة بالوضع الاقتصادي الاردني وما حدث له من ازمة داخلية ناتجة عن انهيار وول ستريت وكأن اموال الاردنيين واستثماراتهم واملاكهم هي ملك خاص لحكومة الذهبي وطاقمه الاقتصادي الذي لا زال يتعامل معنا وكأننا من كوكب اخر لا يعلم ولا يرى ولا يتكلم علما بان هنالك العديد من الاقتصاديين الاردنيين الذين يعملون في الشركات الخاصة وفي الجامعات الاردنية يعون ويعلمون حجم المخاطر المحيطة بنا اكثر بكثير مما تدعيه الحكومة من طاقم اقتصادي يمكن له ان بدرأ الازمات عن الاردن. دولة الرئيس: يجب عليك ان تعترف قبل ان يطال البلل اذاننا وافواهنا ونصبح في حينها غير قادرين عن السماع او الكلام مع علمنا المطلق بان العديد من اصحاب الشركات الخاصة هم الان متورطون في ديون كبيرة جدا مع البنوك الاردنية ويعملون جاهدين على سدادها دون ادنى حد من بصيص امل وبخاصة انهم متورطون ببعض المشاريع الوهمية وتربطهم علاقات يدعي البعض انها مشبوهة مع موظفين في بنوك سهلوا لهم عملية الاقتراض بدون ضمانات وتبلغ مئات الملايين ولم يفصح عنها لغاية الان الامر الذي يتطلب ان تأخذ الحكومة دورها على مبدأ الولاية للحكومة وان تكاشفنا بمشاريع الشركات الكبرى بعد ان اشيع بان معظمها وهمي وغير حقيقي ويتمحور بعضها في اقامة مشاريع اسكانية ضخمة والكترونية ومبان وغيرها من الخطط التي لم ينفذ منها الا ما قيمته ١٪ من قيمة القرض الذي اخذته تلك الشركة من اموال البنوك الاردنية التي بدورها تحتضن اموال الشعب الاردني وكل التخوف من ان ينهار بنك اردني جراء هذه القروض الضخمة التي مُنحت لمتنفذين واصحاب مشاريع ورقية وتأتي بطريقها على اموال المودعين ويقع الجميع في حيرة من امره ويكون المواطن هو الخاسر الوحيد جراء عدم الصراحة الحكومية التي تركت الساحة للعديد يصولون ويجولون ويقولون ويحللون دون ادنى حد من المعلومة علما بان صحيفتنا تملك معلومات خطيرة ومهمة للغاية تساعد في تصحيح الاقتصاد الاردني برمته فهل تسمع الحكومة لنا ام نلجأ لها بالنداء الاخير. انقذوا الاقتصاد الاردني يا حكومة.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

ابوعبدالله26-04-2009

شكرا" للكاتب على هذا الحرص , الواجب ان نعي ان الازمة هي ازمة و ليست ظرف طارئ او عرضي و على هذا الاساس المشاريع التي ستجعل البلد فرنسا او كلفورنيا لا داعي لها حاليا" و نركز على ما هو اهم و بدل من التفنن في فرض الضرائب و الرسوم حتى نزيد رواتب الوزراء و النواب و نفقات حكومية لا معنى
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.