جهاد الخازن اذ يشتم نفسه

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-07-04
1401
جهاد الخازن اذ يشتم نفسه
موفق محادين

 لا يتوقف الكاتب جهاد الخازن عن وصف اهالي الاردن بالاعراب الذين هم (اشد كفرا ونفاقا) كما يؤول الاية الكريمة المعروفة..
وبالمقابل، بدل ان يقوم منتقدوه او الذين يردون عليه بالتمعن قليلا في الخازن واصول عائلته يستخدمون ادواته، ومن ذلك ما قرأت مؤخرا عن تذكير الخازن بوالده الذي لا يعرف على وجه التحديد في اية مهمة قتل عندما كان جنديا في قوات الحدود التابعة لمديرية المخابرات البريطانية ابان الاستعمار البريطاني لفلسطين مقدمة لتسليمها للحركة الصهيونية.
ووجه الغرابة والمفارقة في حكاية جهاد الخازن وهجومه الدائم على اهالي الاردن، انه كان مكلفا او مهتما بدراسة تاريخ المنطقة واعداد تقارير بذلك لقسم الدراسات في جامعة جورج تاون بالاضافة لعملة مع وكالة رويترز التي لا تروق اعمالها وتغطيتها لاوساط واسعة من الرأي العام العربي والدولي.
فكان ينبغي على الخازن بسبب هذه الدراسات والتقارير ان يدرك انه عندما يشتم اهالي الاردن يشتم نفسه مرتين ويناقض نفسه في ثالثة:-
1- في المرة الاولى، لانه من مواليد رام الله، ومعظم العائلات المسيحية ومنها الخازن تعود الى اصول اردنية، بل ان باحثا مرموقا هو روكس العزيزي كان يسمي رام الله والبيرة بمدينة المهاجرين الاردنيين.
2- في المرة الثانية، بعد هجرة عائلته الى لبنان والتباس تعريفه مع عائلة الخازن المسيحية هناك حيث عرف جهاد الخازن عند البعض كصحافي لبناني فاذا ما ضربنا صفحا عن الحالة الاولى، فان عائلة الخازن اللبنانية تنتسب الى شجرة واحدة مع عائلات المعشر والدبابنة وهي عائلات مسيحية سلطية اردنية.
3- اما حالة التناقض الثالثة عند الخازن فانه اذا كان لا يريد ان يكون بدويا كان عليه ان يتذكر صلة الخازن باليمانية لان خصومهم من القيسية حسب علماء التاريخ والانساب هم اهل البداوة.. وفي ذلك مفارقة غير شائعة، فمعظم سكان شرق الاردن - حسب التعريف الجغرافي القديم لهذه المنطقة بين النهر وطريق الحج ثم سكة الحديد، هم يمانيون فلاحون، وبالمقابل فان معظم القبائل المحيطة بالحواضر الفلسطينية، بما في ذلك جبل الخليل (اكبر تجمع فلسطيني) هم من القيسية، اي من البدو، وهم اهل نخوة وعروبة وكانوا اقرب الى حزب (الامام علي) في حروبه مع السيفانيين والمروانيين من بني امته.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.