اوراق الاعتماد لملكي صادق

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-07-08
1576
اوراق الاعتماد لملكي صادق
موفق محادين

 "اوراق الاعتماد لملكي صادق، سر مركزة القدس في الاديان" كتاب جديد لفؤاد البطاينة، يرى فيه ان القدس قديما لم تكن في مركز الاهتمام الرئيسي لهذه الاديان.
"فالسيرة التوراتية ونصوصها لا تتطرق لذكر القدس اطلاقا في سيرة وحياة اي من اسحق واسماعيل ويعقوب والاسباط وموسى".
"ولا يوجد في المسيحية نص في الاناجيل الاربعة ما يعطي القدس مركزية او اهمية خاصة في العقيدة المسيحية وفي حياة المسيح مقابل الاهتمام للناصرة والجليل وبيت لحم ونهر الاردن".
وفيما يخص الاسلام، فالقدس تلي مكة مهبط الوحي والقرآن والدعوة.
وحسب البطاينة فالاهتمام بالقدس جاء لاحقا حين تنبه فقهاء المسيحية والرسل المسيحيون لاحد النصوص في سفر التكوين المتعلق بكاهن القدس ملكي صادق.
اما اسم المدينة نفسه فمنسوب الى الاله السوري الوثني سالم (اله الغروب او الغسق) بالاضافة لاسمها الآخر ايليا ( نسبة الى الاله الوثني ايل).
ومن الملاحظات الاخرى المهمة في هذا الكتاب:-
1- تواطؤ الخلافة العثمانية مع القناصل الاجانب لتسهيل الهجرة اليهودية الى القدس في القرن التاسع عشر حيث تم اقامة العديد من الاحياء والمستوطنات اليهودية مثل حي يمين موشيه في جور العناب وحي شعاريم في المصرارة، وحي ماقور حاييم في المسكوبية ومستعمرة نحلات شيفع وحي محانيه يسرائيل قرب بوابة يافا ومستعمرة بيت تكفا 1878 وصولا الى 36 مستوطنة مع نهاية الحرب العالمية الاولى.
2- اعادة تعريف اليهودية بنسبه الى اله وثني (غير يهودي اصلا) هو يهوه، وذلك على خلاف الشائع، سواء برده الى (هادوا) وهي كلمة عربية بمعنى (التوابين) او برده الى يهوذا وهو احد الاسباط العاديين من ابناء يعقوب.
3- مناقشة الكتاب للروايات المتعددة حول اصل اليهود ومنها من ردهم الى الهلكسوس (الرعاة الشرقيين) الذين احتلوا مصر وطردهم منها تحتمس الثالث (1450 ق.م) ومنها من ردهم الى جماعة اخناتون (اول فرعون دعا الى التوحيد، فما ان توفي او قتل او هزم على يد كهنة طيبة). (الاله آمون) والملك رمسيس الثاني، حتى هربت جماعة اخناتون ومنهم موسى، حسب رواية او رأي عالم النفس، فرويد في كتابه (موسى والتوحيد) اما الرواية الثالثة، فتردهم الى قبائل امورية من اصل ارامي وكانت قبائل من الرعاة الجوابين او العابرين او العبيرو (العبرية).
4- وبالمجمل، الكتاب مهم ومدعم بمقارنات ومراجع ومصادر ذات وزن وشأن معروف لدى الباحثين، وكان يمكن للمؤلف ان يقدم سبرا شاملا بالعودة الى مخطوطات البحر الميت والدراسات الخاصة بالصائبه فيما يخص ملكي صادق تحديدا، وكذلك العودة الى الروايات الخلافية التي تعيد تاريخ فلسطين والقدس الى السلسلة الجبلية التي تمتد من عسير (غرب بلاد نجد والحجاز) الى اليمن، وهي الروايات التي اشتغل عليها كمال صليبي وفاضل الربيعي والغول، وبعض المستشرقين والحفريين الالمان في بدايات القرن الماضي.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.