همجية ليبية في عمّان

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-07-16
1368
همجية ليبية في عمّان
ماهر ابو طير

 منذ ان فتح الاردن ابوابه للاشقاء الليبيين، ونحن نسمع قصصا يومية، عما يفعلونه في البلد، ولا تجد بلداً في الدنيا، يسمح بانتهاك خصوصيته ولا حرمته، تحت اي عنوان قومي، او تحت اي تبرير اقتصادي.

لا نريد ان ندخل في حفلة شتم قومي، غير ان كل الانطباعات عن الليبيين في البلد سلبية جداً، فقد رأينا كيف اعتصموا ورشقوا سفارتهم قبل يومين، من اجل اكمال علاجهم، وسمعنا سابقاً عن مشادات حادة بين الثوار في عبدون والصويفية؟!.

مع هذا قيامهم بالاساءة الى البلد فقد احضرناهم للتدريب، مقابل مخصصات مالية دفعوها بالتأكيد لكنها لا تسمح لهم تحت اي عنوان بحرق هنجر الاتحاد الرياضي، والتورط في شغب ثوري في بلد لا تنقصه المشاكل، اذ تكفينا مشاكلنا اليومية.

اذا كان الذين يتدربون لحماية الامن في ليبيا بهذه الاخلاق، فيكسرون ويحرقون ويعتدون، في بلد اخر، فعلينا ان نتصور دورهم في بلدهم، وهذا يقول ان التدريب لم يثمر فيهم، فقد فهموا استقبالهم على اساس ان هذا بلد فقير ومسكين بحاجة الى عطفهم ورضاهم.

لم يتوقف الثوار الليبيون عند هذا الحد، قبلها تورطوا في اعمال شغب في المطار، وكأن المطار من ممتلكاتهم الشخصية التي يجوز تخريبها، وهذا فهم العربي المنقوص لحرية التعبير.

كثرة من شعبنا تغربت وعملت في دول عربية واجنبية، وكنا دوما نحترم الدول التي نذهب اليها، ولم نسمع ان اردنيا حرق مؤسسة، او تطاول على سمعة بلد، او اثار اعمال شغب، او تورط في تخريب، ليس جبناً ولا خوفاً، بل لاننا نعرف ما لنا وما علينا.

التعليقات لم تترك الليبيين في حالهم، اذ قيل لهم باستنكار «ضيف وحامل سيف» وقيل ايضاً «يا غريب كون اديب» واختتم البعض تعليقه بالقول «كثرة التهلي بتجيب الضيف العاطل»، ولعلنا نسأل عن جدوى هذه السياسات بعد ما فعلوه هنا.

ما فعله الليبيون في الاردن اثار موجة غضب، ونسمع من الناس كلاماً غاضباً، عن البلد الذي بات مستباحاً على الصعيد القومي لكل من هب ودب، من الاخوة العرب، والتحسس من فتح الابواب والشبابيك بلغ ذروته حتى بات بعضنا يسأل: هل الاردن للاردنيين؟!.

كل دول العالم تفتح ابوابها لغيرها، لكن تضع معايير، تؤدي الى حفظ حرمة البلد وكرامة ابناء البلد، ولا تجد احدا يفتح الباب بهذه الطريقة، التي جعلت الليبي يستصغر البلد النبيل، فلا يحسب حسابا بشكل مسبق للقانون، ولا لاهل البلد.

احدى الرسائل الالكترونية السمجة التي حطت في ايميلي تقول..«لا تلوموا الليبي، فقد فعلنا اضعاف ما فعل، قطعنا الشوارع، حرقنا المؤسسات، اطلقنا النار على بعضنا، الى اخر ممارساتنا»!.

الرسالة تعبر عن ضيق افق، فاذا كانت لدينا مشاكل هنا، فهذه لا تعني تطبيق معاييرها وسلبياتها بشكل قومي والسماح لمن هب ودب بالوقوع في ذات الممارسات، فهذا بلد له خصوصيته، وليس عنوانا للشغب القومي، وليس ارضاً يمكن استحلال حرمتها.

المليارات لم تخلق بشراً طوال عمرها، ولن تخلق بشرا، وهذه ميزة للبلد واهله، على ما فينا من اخطاء وعلل، فقد انتج الفقر شعبا محترما متعلما، فيما غيرنا لم يؤثر المال في حياته، الا عبر تورم ذاته السيئة والجاهلة والعنترية.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.