هل يرضى الملك؟

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-07-18
1409
هل يرضى الملك؟
فهد الخيطان

 لا يمكن القبول بهذه النهاية لمشروع الإصلاح السياسي. وأعتقد أن الملك عبدالله الثاني لن يرضى أو يستسلم لخريطة المواقف الحالية من الانتخابات النيابية. لأكثر من سنة ونصف السنة، بذلت جهود كبيرة ومخلصة لإنجاز حزمة متكاملة من الإصلاحات، لكن عندما حانت لحظة القطاف، جاء من يريد أن يحرق البيدر.رجال الدولة الذين واصلوا الليل بالنهار لإنجاز تعديلات الدستور، لا يريدون أن تذهب جهودهم سدى؛ وأعضاء لجنة الحوار الوطني، من شتى الأطياف والمشارب، يتحسرون على أيام طويلة من الجدل انتهت إلى توصيات ذهبت أدراج الرياح.آلاف الشباب الذين نزلوا عشرات المرات إلى الشوارع من أجل مستقبل أفضل، يطمحون إلى المشاركة لا المقاطعة.نهاية غير منصفة لأفكار طموحة تبناها الملك مع أول ثورة من ثورات الربيع العربي. يومها قال إنه لن يسمح للقوى

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.