لا إنتخابات هذا العام

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-07-18
1537
لا إنتخابات هذا العام
المحامي عبد الوهاب المجالي

 

كل المؤشرات توحي بأن الإحتمال بإجراء الإنتخابات نهاية هذا العام ضعيفة جداً او تكاد تكون معدومة، الأمور لا زالت على حالها على الرغم من تشكيل ثلاث حكومات آخذت على عاتقها إنجاز نفس المهمة لكن دون جدوى، لا تعديل جوهري حقيقي على القانون، وكل ما قيل حول هذا الموضوع مجرد كلام.

الحكومات الثلاث تعهدت بالقيام بنفس المهمة وفي المقدمة إقرار قانون عصري ديموقراطي وإجراء الإنتخابات وأقسمت على محاربة الفساد وإعادة النظر في التعديلات الدستورية، وتحقيق المساواة بتعديل سلم الرواتب للعاملين والمتقاعدين وإزالة التشوهات التي لحقت بها، وتحقيق العدالة بين المواطنيين …الخ، لكن للأسف لم يتم شيء من هذا ولا ذاك، حتى مظاهر البذخ والترف على المستوى الرسمي زادت.

حكومة الدكتور عون الخصاونة على ما يبدو انها أجبرت على الرحيل، رحل رئيسها على طريقته وأشار الى عدم قدرته على إنجاز ما تعهد به لوجود ثلاث حكومات ناهيك عن وزراء الدفع الى الخلف، لم يقبل الرجل على نفسه تمثيل الدور في تلك المسرحية، ولم يقبل لنفسه ما قبل به غيره بأن يقول ما لا يفعل.

الدكتور معروف البخيت أكد تلك الحقيقة ولعب دور البطل في مسرحية إنتخابات عام 2007 وعندما لزم الأمر المح ان الأبطال الحقيقين لتلك المسرحية وزير الداخلية ومدير المخابرات في حينه، وتصرفوا بدون علمه على الرغم من تبعيتهم إليه.

عدم إنجاز أي مشروع بشكل كامل باتت اسبابه واضحة وعلى رأي المثل الشعبي القائل “الطبخة الي بكثروا عواسينها بتخرب”، لذلك كل طبخاتنا بدون قيمة او مذاق او نكهة لكثرة الطهاة، والحديث عن الإصلاحات لم يخرج عن دائرة اللفظ.

الحكومة الحالية تحمل السلّم بالعرض وتحشر المواطنيين في الزاوية رغم أنوفهم، وقال الناطق بإسمها بما معناه ان الإصلاحات تم إنجازها، لذلك تفرغت الحكومة لرفع الأسعار وفرض الضرائب، وكأني برئيسها يقول للناس “الي عاجبه عاجبه والي مش عاجبه يضرب رأسه في الحيط”، وعلى ما اعتقد ان اول الروؤس التي ستصدم “بالحيط” رأسه.

هذه الأسباب مجتمعة دفعت المواطنيين الى رفع سقف المطالب والشعارات ليقولوا “طفح الكيل”، ويرى كثير من المراقبين ان الربيع العربي قادم للأردن ولن يتأخر كثيراً ويرجحوا ان يكون بعد سوريا، لعدم جدية أي أمر. -

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.