طاحونة نانسي

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-05-05
1567
طاحونة نانسي
بسام الياسين

نهض ابو عواد فزعا على طرقات عنيفة بالباب. هُرع الى مصدر الصوت، ودقات قلبه تنقر مسامعه بقوة تتصاعد مع كل خطوة. فيما ركضت ام عواد مذعورة صوب الحمام حتى لا تفلت منها زمام الامور، وهي تنتفض كمن تعرض لصعقة كهربائية. تسمر ابو العود خلف الباب وقال بصوت مخنوق: مييين، رد عليه الطارق: افتح انا نايف. وبيد مرتجفة فتح له الباب دون ان يدعوه للدخول. فبادره نايف بلهجة آمرة: خذ طريق يا رجل «مال وجهك مخربط مثل اللي «قابر اهله». رد ابو عواد: يا رجل ما انت «رفعت ضغطي» «وقطعت خلفتي»، ورفعت السكر وفكفكت رُكب ام عواد.. شو صار بالدنيا حتى تخبط على الباب مثل طبول العرب الي صوتها بالاغاني اعلى من صوت مدافعها في المعارك. ضحك ابو النوف حتى دمعت عيناه وقال: علشان حضرتك تسمع لانه شخير ام عواد يخترق جدار الصوت كل ليلة ويهز شبابيك الجيران حتى الجار السابع على كل حال انا جاي احكي معك جوز كلام. وقبل ان يبدأ حديثه اخرج قداحة هرمة من جيبه ثم طلب سيكاره من ابو عواد وبعد عدة محاولات من الضغط على الزناد افلح باشعال السيجارة وقال بعد ان سحب نفسا عميقا: انت بتعرف انه بلديتنا مديونة، والخدمات شبه معدومة، وكل شي فيها زي الزفت ما عدا شوارعها، زي الطين، والاسوأ انها صارت ملجأ للعجزة، وتكية للمعوقين. ونظرا للازدحام الخانق   للموظفين واصطفافهم على الدور وخوفا من انفلونزا الخنازير، قرر الرئيس عدم مشاركة الاخرين في الحمام العربي، وبنى لنفسه «حمام افرنجي» سوبر ديلوكس مجهزا بالبانيو والجاكوزي ، بعد ما ذاق النعمة ، وكلما زعل على المجلس البلدي والمراجعين، بيفوت على الحمام، وبنقع حاله بالمية حتى يخلص الدوام. فرد عليه ابو عواد مندهشا: لا تظلم الناس، ترى في جورة قدامك، والله بحاسبك على كل حرف.   لكني مستغرب وين راحت الست نانسي عنهم؟ هنا لفحه ابو النوف بنظرة   حادة كأنها شظية ثقبت جمجمته، فاستدرك ابو عواد حديثه وقال: يا سيدي مش نانسي اللي في بالك.. انا بقصد نانسي باكير، وزيرة التطوير اللي دائما بتقول: انا بعمل على تطوير وزارة التطوير مشان تطوير الخدمات، وتقديم خدمة متطورة للناس. فقال ابو النوف وهو يزم شفتيه: اذا كانت المسألة حكي وزراء انا بنصح كل مسؤول يبني حمام في مكتبه وسيارته ، وينقع حاله بالمية مع علبة هايكبس لان التطوير نفسه بدو تطوير، والاصلاح بدو مفتاح، والمفتاح عند النجار، والنجار بدو بيضة، والبيضة بالجاجة، والجاجة بدها علف، والعلف بالطاحونة، والطاحونة مسكرة ، فيها مية معكرة ، والمية بالحنفية، والحنفية بدها جلدة... طاق طاق طاقية.. يا نانسي يا نشمية.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

ابو يحيى15-05-2009

حلوة المقالة بس شكلك واحد فاضي اشغال ...
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

مصطفى العوامله06-05-2009

اسلوب رشيق وفكرة ابداعية وان بدت كريكاتورية لمعالجة موضوع حساس وهام . والنقطة الاساس يا صديقي هي مدى الاحساس بالمسؤولية ووضع الشخص المناسب بالمكان المناسب وان كانت مقولة مضى عليها امد طويل دون جدوى فالحال على ما هو علية وان ظهرت بعض الرتوش بين الفينة والاخرى

ان مناجم ال
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

ابو منصور06-05-2009

ابو محمد ..قوّك .

امبيّن المسألة امْقبعّه معك عالآخر يا خوي، لانك على غير العادة اليوم كاتب بنص فصحى ، مشان التعبير يكون ابلغ هه...لانه يوم الواحد بكتب بعفوية مثل ما بتنفس بتقوم الشغلة ابتطلع اظبط...ودغري مثل طلقة الشيطان اللي ببيت النار ، بتصيب اللي قدامها بدون تعيين وكل و
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.