صمت الحِملان

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-09-01
1406
صمت الحِملان
موفق محادين

 حسب أبي حيان التوحيدي "الصمت كلام على الكلام"، وحسب أبي العلاء المعري في (سقط الزند) "قد تنطق الأشياء وهي صوامت"... الخ.
وفي الصمت والفرق بينه وبين السكوت قول كثير... ولكن ما يعنينا في هذا المقام هو سر الصمت المطبق عند أطراف معروفة في أحوال معروفة مقابل ضجيج يصم الآذان في مواقف وأحوال أخرى، نُقر بعضها ونتفهم بعضها الآخر، ونسخر من أخرى... ومن جملة ما يثير التساؤلات والاستهجان على صمت الأطراف المذكورة:
1- صمت عربي ودولي من أطراف ما يسمى بأصدقاء سورية من المعارضة (أصدقاء إسرائيل في الوقت نفسه) على جرائم الجماعات التكفيرية التي تقود المعارضة العسكرية.
فمن سيناريو تهجير الفلسطينيين إلى الأردن عبر ذبح التلاميذ المجندين وقصف مخيم اليرموك، إلى سيناريو تهجير المسيحيين عبر مذبحة المنتجع وحصار وتجويع قرية ربله، إلى قتل الرهائن من دون محاكمة عند احتلالهم مدينة حلب في بداية المعارك وقتلهم عائلة كاملة، إلى قتل عشرات الجنود ذبحاً بالسكين بعد اختطافهم كما اعترف فايز الدخيل بذلك حسب تلفزيون مقرب من المعارضة السورية وهو تلفزيون الجديد اللبناني... والأنكى من ذلك أن شقيق القاتل بعد أن قال إن شقيقه معتوه ولا يذبح دجاجة قال إنه (مجرد عامل بسيط في مسلخ).
2- رغم أن الفضائيات اياها تنشر صوراً لجماعات مسلحة ترفع أعلام القاعدة في اعزاز وأطراف حلب وطفس في درعا، ورغم اعترافات القاتل المذكور، إلا أن أمريكا وفرنسا وبريطانيا وتركيا التي ترفع شعار مكافحة الإرهاب والقاعدة تقوم بشحن الإرهابيين عبر مطارات ومؤانئ معروفة وتنقلهم إلى عكار أو للحدود التركية للتسلل إلى سورية.
3- مقابل التعبئة الإعلامية ضد سلاح حزب الله ثمة صمت مطبق على سلاح جعجع وتيار المستقبل الذي يقدم نفسه كتيار سياسي لا أسلحة عنده، فيما بثت رويترز مؤخراً صوراً لمسلحين بملابس عسكرية لهذا التيار خلال معركة طرابلس الأخيرة.
4- إذا كانت حقوق الإنسان وإنهاء احتكار السلطة هي ذريعة أمريكا وفرنسا وبريطانيا وتركيا السلجوقية للتدخل في سورية ما هو رأيهم بالبلدان الصديقة التي لم تغادر ثقافة القرون الوسطى ولماذا هم صامتون عنها وعليها؟؟
5-أخيراً لماذا كل هذا الصمت الأمريكي والأوروبي وفي الفضائيات اياها أخبار إعلامية (أوروبية) تؤكد أن طائرات الناتو وثوار برنار ليفي في ليبيا قَتلوا بعد احتلال ليبيا خمسين ألف ليبي في مدن تُعد موالية للعقيد القذافي.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.