سيناريو كيسنجر

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-09-01
1291
سيناريو كيسنجر
ماهر ابو طير

 ذات الطريقة العربية،التي خبرناها على مدى عقود،أي الردح والعنترة اللغوية،والتسابق فيمن يشتم اكثر،تعبيراً عن الوطنية،وكل هذا جاء في محمل الرد على مقابلة وزير الخارجية الامريكية هنري كيسنجر،لصحيفة «ديلي سكيب» الامريكية.

هنري كسنجر ألماني النشأة،ولد وسمي هاينز ألفريد كسنجر،كان أبوه معلماً،وبسبب أصله اليهودي هرب هو وأهله في عام 1938 من ألمانيا إلى الولايات المتحدة الأمريكية خوفاً من النازيين الألمان،التحق بمعهد جورج واشنطن في نيويورك،حصل على الجنسية الأمريكية عام 1948 والتحق بالجيش في نفس العام.

شغل منصب وزير الخارجية الأمريكية من 1973 إلى 1977ولعب دوراً بارزاً في السياسة الخارجية للولايات المتحدة ،وحتى يومناهذا تستشيره الادارة الامريكية،ويستشيره زعماء دول،وهو جزء من لوبي عالمي يخطط لمسار العالم سياسياً واقتصادياً.

كيسنجر يقول ان هناك حرباً عالمية ثالثة متوقعة،ستبدأ بضرب ايران،ثم ستتسع رقعة الحرب،وستقوم اسرائيل باحتلال سبع دول عربية،لاعتبارات تتعلق بغناها النفطي والمالي ومواردها،وبسبب مواقعها الحساسة،ويضيف ان «امريكا واسرائيل»سوف تنتصران في هذه الحرب،بما يؤدي عملياً الى قيام مملكة اليهود الكبرى،او اسرائيل الكبرى.

لقي كلام كيسنجر»حملة وطنجية عربية» ترفع الرأس من الشتائم،وكأن كيسنجر يقرأ اي ترجمة لهذه الشتائم،اوحتى تؤثر فيه،وهو كسياسي امريكي يهودي،يعرف ان الكلام عند العرب مجاني،ولاقيمة له امام المخططات المقبلة وربما لسان حاله يقول:دعهم يردحون،ودعنا نكمل مخططاتنا.!

كيسنجر يضيف ان اليهود سيحرقون اصحاب الذقون المجنونة،اي الاسلاميين،وسيقيمون الحكومة العالمية،او السوبرباور،اي حكومة اليهود التي تتحكم بالعالم وثرواته وقياداته ودوله،عبر دولة المركز العظمى في الشرق الاوسط.

معنى الكلام من جهة اخرى يتطابق مع مايقال عن مخططات لتفكيك الولايات المتحدة في مرحلة لاحقة،لصالح نشوء اسرائيل كدولة عظمى اولى في العالم،والدور الوظيفي للولايات المتحدة بهذا المعنى بات قريباً من نهايته.

مايقوله كيسنجرليس قدراً بالضرورة،حتى لانبقى نعتبرأن كل كلمة ينطق بها سياسي اجنبي،باتت بمثابة قدر لارد له،غير ان شخصية من طرازه لاتقول الكلام للاستهلاك،ولاتسرّب الا ماتعرف انه قيد التخطيط والتنفيذ.

تصريحاته يجب التوقف عندها بدقة،لان كيسنجر احد اعمدة اليهودية في العالم،وفي الولايات المتحدة،وتوقعه نشوب حرب عالمية ثالثة امر محتمل جداً،لاننا نرى اولا ان دول الجوار لاسرائيل تم تحطيمها سياسياً واجتماعياً واقتصادياً وشعبياً.

ضربة ايران واردة،وهي ان تأخرت،فهي آتية بلاشك،ونشوب حرب عالمية ثالثة،محتمل لان الضربة على ايران قد ترتد وتتوسع في نتائجها واثارها وتدخل عليها دول كبرى،في الصراع على المنطقة وثرواتها،ومن اجل تقاسم هذه الثروات،مع اقتراب نضوب النفط في اغلب دول العالم.

مخطط اسرائيل الكبرى لم ينته،لا بحرب،ولا بسلم،وعلم اسرائيل يقول لك ان اسرائيل الحالية مجرد بذرة،ودولتهم لاتكتمل الا بأحتلال سورية ولبنان والاردن والعراق ومصر وشمال الجزيرة العربية حتى اوسطها،وربما يمتد المخطط الى مناطق اخرى.

هدم دول الجوار لاسرائيل تمهيد مبكر لهذه الحرب،ولان الدول المهدومة تحت عناوين مختلفة،باتت ارضا جاهزة لاي غزوات.

تبقى المراهنة على الشعوب،ونحن نعرف انها شعوب لن تقف صامتة امام هذه المخططات،غير ان السؤال يبقى حول قدرتها الفعلية على رد هذه المخططات،مع فروقات القوة والسلاح والعلم.

سيناريو كيسنجر يتوجب الوقوف عنده مطولا وتحليله وربطه بما يعرفه الرجل تاريخيا،واذا كنا لانؤيد تكريس عقدة الخوف والضعف في نفوسنا،فأن كل المؤشرات من جهة اخرى تقول ان هذه المنطقة مقبلة على سنين من الجحيم.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.