الشرير الطيب

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-09-04
1427
الشرير الطيب
موفق محادين

 فجأة اصبح زعيم البلطجية أيام مبارك، صبري نخنوخ، شريرا طيبا، يسرق ويقتل ويتاجر بالمخدرات، من اجل خدمة الفقراء، ومثله العشرات في الدول العربية، ووراء كل واحد من هؤلاء نواب وأقنعة ومافيات معروفة تستخدمهم لقمع المظاهرات والإضرابات العمالية والطلابية (كاسرو إضرابات).
والأنكى من كل ذلك يجدون من يدافع عنهم في الإعلام والصحافة وغيرها وذلك عبر إقحام أنماط وشخصيات مستعارة من التاريخ وتجارب اخرى مثل الصعاليك وروبن هود والمومس الفاضلة في المشاعيات البدائية وثقافة القرابين النسائية في المعابد الوثنية وامتداداتها.
ولا يخلو الأدب من هذه المقاربات كما في رواية محفوظ (اللص والكلاب) ورواية غالب هلسا (السؤال) وهما روايتان مستمدتان من شخصية حقيقية أثارت رعب السكان في مصر (محمود سليمان) كما حفل الأدب في أمريكا اللاتينية بمقاربات مشابهة لشخصيات وقتلة وتجار مخدرات خرجوا من الأحياء الشعبية مثل اوسكابار..
لكن ايا من الحالات السابقة أبعد ما تكون عن تمثلات مشابهة لزعماء البلطجية في الحالة العربية الراهنة، فهم بلطجية وحسب وبقدر ما يخدمون المافيات والنواب الذين يستأجرونهم لخدمة اوساط وسياسات معروفة، بقدر ما يراد من تسويقهم وترويجهم كحالات شعبية مقبولة، تسويق وترويج مواقف وثقافات محددة وكسر الانطباعات السابقة عنها، فمن كسر الإضرابات والمظاهرات عبر هؤلاء البلطجية الى كسر الانطباعات والثقافات عن الامبريالية والرجعية وادواتها.
ان تزوير الانطباعات عن صبري النخنوع وبلطجية مبارك وامثالهم واجراء غسيل دماغ عنهم يريد ان يأخذ العقل الجمعي والرأي العام العربي الى غسيل دماغ اخطر عن سادة البلطجية الدولية وعلى رأسهم الامبريالية والرأسمالية المتوحشة في امريكا وفرنسا وبريطانيا وادواتهم الرجعية في كل مكان.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.