سليمان المرشد

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-09-05
1956
سليمان المرشد
موفق محادين

 في مناكفة بين مندوب سورية في الأمم المتحدة ومندوب فرنسا عاد الدكتور بشار الجعفري إلى جان جاك روسو وفولتير، فيما عاد المندوب الفرنسي إلى شخصية طائفية في سورية، هي سليمان المرشد.
وبعيدا عن ثقافة العودة الى فلاسفة التنوير الفرنسيين مقابل ثقافة العودة الى مشايخ الطوائف، فمن هو المرشد ومن يقف وراءه وهل كان وحيدا ومن كان العنوان الحقيقي لجبال العلويين والنصارى والدروز والغوطة وحوران:-
1- ليس ثمة اجماع بين المؤرخين السوريين على شخصية المرشد، فهناك من اعتبره فلاحا علويا قاد ثورة ضد الإقطاع على إيقاع مذهبي (فلاحون فقراء علويون ضد الإقطاع السني) وهناك من اعتبره عميلا للمخابرات الفرنسية التي سوقته على طريقة بريطانيا وامام اليمن (استخدام الكهرباء مثلا) او الراديو عندما كان فقراء اللاذقية واليمن لا يعرفونها ولا احد يعرف لماذا اعدم 1946 في عهد شكري القوتلي، هل لانه عميل او تحت ضغط العائلات البرجوازية والاقطاعية وفي كل الاحوال فقد استمرت (المرشدية بعده) الى ان حاربها البعثيون بعد استلام السلطة (امين الحافظ وصلاح جديد وحافظ الاسد) اما بقية البقايا من المرشدية فهم اليوم برعاية المخابرات الفرنسية مجددا وهناك عضو في مجلس اسطنبول يعود الى جذور (مرشدية).
2- لم تكن الوثيقة التي سربتها المخابرات الفرنسية عن توقيع مجموعة علويين يطالبون بالانتداب الفرنسي، الوثيقة الوحيدة من هذا المستوى، فقد طلبت المخابرات الفرنسية آنذاك من عملاء من كل الطوائف تواقيع مماثلة كانت اكثر اتساعا ونفوذا..
3- بالمقابل فقد التف السوريون من كل الطوائف حول زعامات وطنية قادت الثورة على الاستعمار الفرنسي في كل ارجاء سورية فمن صالح العلي في جبال العلويين الى ابراهيم هنانو في حلب، الى سلطان الاطرش في جبل العرب (الدروز) الى الاشمر ورفاقه في الغوطه الى القوميين العرب والسوريين ورجال الكتلة الوطنية في كل مكان.
4- ولمن لا يعرف او لا يريد ان يعرف انه مقابل العلم العربي الذي رفعه الثوار في كل مكان سوري، كان عملاء المخابرات الفرنسية يرفعون (العلم) الطائفي الذي اعتمده ما يعرف بالجيش الحر ومجلس اسطنبول..

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

احمد11-02-2013

يا استاذ موفق تتكلم وكأنك تمتلك معلومات موثقة وتتطرق بزرك لشخصية سلمان المرشد مع انك حتى بلأسم مخطء فكيف بلبقية؟ ! وتقول بقايا الطائفة المرشدية ولا تعلم. ايضا بانهم باتو يشكلون جزء من نسيج المجتمع السوري (كمجتمع دون اهداف سياسة فالمرشدية فرعة من الاسلام وليست حزب سياسي)
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

محمد07-09-2012

محاولة بائسة للدفاع عن نظام طائفي متجذر في العمالة للغرب منذ الجد وحتى الحفيد.
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

محمد07-09-2012

محاولة بائسة للدفاع عن نظام طائفي متجذر في العمالة للغرب منذ الجد وحتى الحفيد.
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

هو الاستعمار05-09-2012

أحييك سيد موفق.سليمان المرشد أوجدته فرنسا ودعمت انشقاقه عن العلوية وجعلت منه منبر متمرد مرتبط بها داخل جغرافيا الطائفة العلوية لتركيعها اذا ماانغمست بمشاريع وطنية وعروبية.هذا هو الاستعمار وأدواته!وبالتالي جعل الطائفة في حاجة مستمرة للمساعدة واعتبارها معبر غير شرعي لفرنسا .وفي حالة قلق دائم مما يحيط بها من طوائف وكرد وعثمانيين
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.