طلقات انارة

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-05-13
1470
طلقات انارة
بسام الياسين

 - يا للفضيحة.. لقد تعبت الريح من كنس هزائمنا، وخجل التاريخ من استباحة شعوب الارض لجغرافيتنا.

- صناديق الانتخابات العربية ما زالت رهينة الايدي الخفية رغم الادعاء بشفافيتها الزجاجية، لذلك فان الديمقراطية - الملعوب بها - حتما ستفرز الاسوأ . وإن مجرد نظرة الى برلمانات العرب تكفي للحكم على سوئها. - الويل لامة تزيد فيها مساحة التصفيق والتضييق على مساحة الفكر والانتاج.
- الحمير البرية اكثر سعادة من الحمير البلدية - على الاقل   لا احد يركبها. - الكاتب الفذ هو القادر على اختراق حاجز اللغة، الكاتب المُتكسّب مجرد صدى باهت للاملاءات .
- المجرمون القتلة ... ذبحوا الديكة، واستحيوا الدجاج. كما فعل فرعون ، عندما ذبح الذكور واستحيا النساء. - الوجه اصدق المرايا، على صفحته ينطبع تاريخ صاحبه، وخطوطه تنبىء عن معاناته ، وعلى تجاعيده تقرأ شيفرته السرية، فالوجوه كالمرايا تتشابه فمنها المهشمة، المكسورة، المعطوبة، المقعرة، المسطحة، المحدبة، الكالحة، الساطعة، المبهرة، المحطمة،المشرقة.
- ما لم يقله الناس فيما بينهم، وما يخفونه عن بعضهم هو الاكثر اهمية مما يثرثرون به على مدار الساعة.
- حبل الغسيل المعلق في العراء بما يحمله من ثياب يشي صراحة بما دار في الغرف المغلقة في الليلة الماضية.
- كان رجلا قميئا قادرا على النفاذ من ثقب ابرة، ووضيعا بحيث انه يمر من تحت سجادة مشدودة على البلاط دون ان تهتز شعرة في رأسه.
- العرب اكثر الناس اقتناء للساعات، واقلهم احتراما للمواعيد حتى جاء العالم العربي أحمد زويل حامل نوبل فحطم الثانية الى ملايين الاجزاء ليقول: ان هذه الاجزاء هي اعماركم ايها النائمون.
- مانشيتات الصحافة العربية الرسمية، عناوين براقة، مضامين هزيلة، وتصريحات مكرورة تبعث على السأم لذلك فان القراء بلا استثناء يخالفون الطبيعة في التعامل معها حيث أنهم يأتونها من الاخر ويطالعونها من الخلف.
- المقاومة الباسلة تسترد هيبة الامة، فيما يتلطى اهل المال والسلاح والرجال باعدائها للحفاظ على ماء وجوههم. - طلاب الشهادة يموتون، لكنهم لا يهزمون.
 - لقد شفطوا نفطنا باسعار وهمية ، وحولوه الى دخان ثقبوا به طبقة «اوزوننا» فقلبوا فصولنا، وحبسوا امطارنا ومع ذلك ظلوا حلفاءنا وعواصمهم مرابط خيلنا.
- في بلادنا الاصلاح فردي، والفساد مؤسسي.
- الرجل الاكثر رجولة من يفتخر بشفرة سيفه، وسلالة حصانه لا بسلاح حلفائه.
- قطيع من انات الماعز كان يرعي في يوم ربيعي دافئ، وبعد ان شبع عشبا يانعا ، من ارض مكتنزة بالخضرة ، ونهل ماءً زلالًا التفتت عنزة الى جارتها وقالت: هل تعرفين ما يدور برأسي، فهزت الاخرى برأسها وقالت: اعرف ايها الخبيثة انك ترغبين ان «يمر بنا» قطيع من التيوس .
- اوكامبو رئيس محكمة الجنايات الدولية، دفع نصف مليون يورو الى صحفي ليستر فضيحته، ويغطي شذوذه هذا الـ«.....» لم يستح من امة عربية بأكملها وتمرجل عليها باستصدار قرار يقضي بالقاء القبض على احد زعمائها، وواحد من فحولها.... «عيب»!!

 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

ابو منصور14-05-2009

ابو محمد ، اسعد الله اوقاتك واشكرك على طلقات " الخارق حارق " وليس فقط التنوير ، واقول :

• ابشّرك بانتهاء تعب مكنسة الريح بعد ان انكسرت عصاتها من تراكم الهزائم وثقل اوزارها وما عاد هناك امكانية للكنس .

• نعم ، الحمير البرية اكثر سعادة من الحمير البلدية باستثناء حميرنا ال
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

مصطفى العوامله13-05-2009

انها ليست طلقات تنوير ,بل قنابل موقوتة أو حقول الغام مكمورة تحت السطح لكنها مكشوفة عارية أمام المتنورين والمطلعين المكبلي الايدي والاقدام من قبل حراس هذه الحقول المتمترسين خلف كل صور التقدم والنماء ومواكبة العصر إلا بما يحقق مكاسب ثلة الحرس والتنفذين وأصحاب الأجندات الخاص
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.