الأزمة السورية تُعمق الانقسام البعثي

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-09-10
1569
الأزمة السورية تُعمق الانقسام البعثي
نقولا ناصر

 في وقت يتعرض كل من يحمل اسم حزب البعث لحملة تستهدف اجتثاثه فكرا وتاريخا وسياسة، سواء كان حكما في سورية أم مقاومة في العراق أو تنظيمات سياسية في بقية الأقطار العربية، تصدر مؤشرات سلبية عن فرعه العراقي إزاء الأزمة السورية سوف تقود إن كانت تعبر فعلا عن موقف رسمي إلى تعميق الانقسام التاريخي بين أجنحة الحزب بينما تقتضي حملة اجتثاثه في العراق وسورية خاصة من أجنحته كافة نقدا ذاتيا ومراجعة تاريخية يستشرفان المستقبل ويتعاليان على خلافات الماضي وينشدان إعادة توحيده كأقصر طرق الخلاص من مأزقه الراهن.
لقد حظي الرئيس المصري محمد مرسي بكل أضواء الإعلام بعد أن نقل مصر إلى خندق الولايات المتحدة التي تقود عملية لـ "تغيير النظام" في سورية بكل الوسائل، بعد أن أسقط دورا لمصر كانت مرشحة فيه لوساطة متميزة في الأزمة السورية، لكن مجموعة من المؤشرات إلى حدوث تغيير مماثل في موقف "المقاومة العراقية" للاحتلال الأمريكي والنظام المنبثق عنه، خاصة في موقف حزب البعث الذي يتعرض لـ "الاجتثاث" منذ الغزو الأمريكي عام 2003، غرقت في الأضواء التي انصبت على الرئيس المصري لتحجب تطورا ينذر بانضمام فريق "بعثي" إلى الخندق ذاته.
بمناسبة الذكرى الخامسة والستين لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي في السابع من نيسان الماضي ألقى الأمين العام للحزب، عزة إبراهيم الدوري، خطابا وجه فيه "رسالة قصيرة وموجزة إلى علماء الأمة علماء الدين والشريعة" تساءل فيها مستنكرا: "ما لكم أقمتم الدنيا على النظام السوري ولم تقعدوها حتى وصلتم إلى تجييش الجيوش على سورية وغزوها ومحو شعبها من الأرض كما حصل في العراق وليبيا من قبل"، بعد أن أدان "النظام العربي" لأنه "اشترك" في "الجريمة الكبرى" لاحتلال العراق وبعد أن وصف هذا النظام الذي منح شرعية عربية لحملة "تغيير النظام" الأمريكية على سورية بأنه "النظام العربي الخائف الجبان الفاسد المتآمر على الأمة".
لكن الدوري في الخطاب ذاته حيا "أخي القائد العربي الكبير الشهم صاحب النخوة والغيرة والحمية خادم الحرمين الشريفين عبد الله بن عبد العزيز" على دوره والمملكة في تحقيق "الانجاز الكبير" في حل الأزمة في اليمن. وكان هذا هو المؤشر الأول.
وفي أوائل أيلول الجاري نشرت وسائل الإعلام الإلكتروني لحزب البعث في العراق تصريحا للدكتور صلاح الدين الأيوبي الناطق الرسمي باسم "جيش رجال الطريقة النقشبندية"، أحد الفصائل الرئيسية لـ "جبهة الجهاد والتحرير والخلاص الوطني" التي يقودها الدوري بعنوان "حول ثورة الشعب السوري" جاء فيه "إن جهادكم الذي سطرتموه عبر ثورتكم العظيمة يصب في صالح أمتنا وإن الجبهة التي جاهدتم وتجاهدون فيها هي نفس الجبهة التي كنا فيها منذ عقد من الزمان ... لأن العدو واحد والهدف واحد ونقول لكم إن مساندة شعب العراق ودعمه لكم لا حدود لهما". وكان هذا هو المؤشر الثاني.
وبالتزامن تقريبا مع هذا التصريح، قالت قيادة قطر العراق للحزب في بيان بمناسبة "الذكرى الثانية والثلاثين للعدوان الإيراني الغاشم على العراق" في الرابع من الشهر الجاري، في مؤشر ثالث، إن مؤتمر قمة عدم الانحياز الأخير في طهران استهدف تمكين "النظام الإيراني" من "قيادة المحاور الطائفية ... ودعم الأنظمة المستبدة بوجه ثورات شعوبها المشروعة".
وأخذ السفير العراقي السابق الذي يعتبر ناطقا غير رسمي باسم الحزب، صلاح المختار، على عاتقه تفسير المؤشرات السابقة وغيرها، ففي مقال له نشر في اليوم ذاته، بعنوان "لمن يجب أن توجه الضربة الاستراتيجية الأولى الآن؟"، قال إن "الجواب الحاسم والصريح" على هذا السؤال هو أنه "يتم بطريقتين: فإما أن يبدأ النصر في العراق، فتطرد إيران منه" أو يتم "تدمير مركز أو أكثر من مراكز إيران الأخرى خارج العراق"، ليستنتج بأن "شن حرب شاملة على مراكز النفوذ الإيراني، خصوصا في العراق والبحرين ولبنان وفلسطين وسورية واليمن من أجل اجتثاثها من الجذور، هو المهمة الأساسية الآن لحركة التحرر الوطني العربية"، لينضم إلى الرئيس المصري مرسي وقادة الإخوان المسلمين في المساواة بين الجهاد في فلسطين وفي غيرها من الأقطار العربية التي ذكرها، لأن "إيران أكثر خطورة من توأمها الطبيعي إسرائيل الغربية (باعتبار إيران هي "إسرائيل الشرقية" كما كتب) في هذه المرحلة من تاريخ صراع المنطقة.
إن شراكة الأمر الواقع الإيرانية مع الولايات المتحدة في غزو العراق واحتلاله، وواقع الانسحاب الأمريكي الذي سلم العراق لإيران على طبق طائفي، ودموية وشراسة اجتثاث البعث في العراق، وضراوة المعركة التي يخوضها البعث والمقاومة العراقية لطي الصفحة الإيرانية الأخيرة من الاحتلال الأمريكي، والبحث عن حلفاء في النظام الرسمي العربي لا وجود لهم من أجل مساعدة الحزب في تحرير العراق، وغير ذلك من العوامل الضاغطة لا تسوغ أبدا الوقوع في خطيئة تبني الأجندة الأمريكية – الإسرائيلية ضد إيران وسورية والمقاومة اللبنانية والفلسطينية وإرجاع القضية الفلسطينية إلى المركز الثاني في مهمات حركة التحرر الوطني العربية.
والمفارقة أن القيادة القومية للحزب في العراق، في بيان لها في السابع من نيسان العام الماضي في ذكرى ميلاد البعث قالت إن "ما حصل في العراق يؤكد بلا أدنى شك بأن القبول بالغزو من أجل إسقاط نظام ما لن يؤدي إلى إقامة بديل أفضل بل سيكون البديل هو الذي يفرضه الغازي" وإن "العجز عن تحديد أولويات النضال الوطني ... يتمثل في المساواة بين نظام فاسد أو مستبد وبين قوى استعمارية" ولذلك فإن "حزبنا يقف بصلابة ضد الغزو القائم في ليبيا والمحتمل ضد أقطار عربية أخرى مرشحة" للغزو، ولذلك أيضا فإن "حزبنا ... يقف اليوم ... داعما لسورية".
إن حدة الخلافات البعثية السابقة بين العراق وبين سورية تكاد تتجدد لتستفحل بسبب الأزمة السورية إذا لم يتدارك الحكماء في الجانبين استفحالها في الأقل دفاعا عن الذات في وقت باتت رؤوسهم جميعا مطلوبة، خاصة في العراق حيث قد لا يمضي وقت طويل قبل ان يجد البعثيون فيه أنفسهم في خندق واحد مع ذات القوى التي اجتثتهم ودمرت الدولة الوطنية التي كانوا يقودونها إذا استمرت المؤشرات الحالية الصادرة عنهم في ذات الاتجاه.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.