مَن التالي على لائحة الأفعى

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-09-18
1888
مَن التالي على لائحة الأفعى
موفق محادين

 في وقت متزامن توفي (فجأة) واثر مرض غامض رئيس وزراء اثيوبيا، زنياوي ومساعد مبارك، عمر سليمان واكثر من مسؤول عربي، وقد مروا جميعهم بمستشفيات أمريكية، وكانوا جميعهم موضع ثقة وتعاون المخابرات الأمريكية ولم تكن هذه الحادثة الأولى من نوعها ، فمن عادة الأمريكان ان يلدغوا المتحالفين معهم من جحر واحد مرتين ومن حيث لا يحتسبون فيما بات يعرف بالأدب السياسي (بالأوراق المحروقة) فمن زعماء كوريا وفيتنام الجنوبية الى جنرالات في أمريكا اللاتينية، الجنوبية والوسطى، ولا يزال جنرال مثل نورييغا معلقا في زنزانة تشبه أقفاص حدائق الحيوانات.
وليس بلا معنى ما قله دالاس ذات يوم، يعرف حول الأصدقاء (العالم الثالث) وكيفية معاملتهم "ولم نخطىء إلا مرتين مع العرب ، مع عبدالناصر الذي رفض التعاون وصار عدوا لنا، ومع قادة انقلاب 1958 في العراق الذين تفهمنا انقلابهم على الانجليز، فتحالفوا مع موسكو وعبدالناصر".
وبعد، من التالي على لائحة السم الغامض في كأس أو صحن شوربة أو بالمصافحة أو عبر كاميرا متطورة للغاية أو عبر استير او راحوب مدربة..
ما يقرر الجواب في كل مرة وفي كل ضحية ومغفل او سادر في غيه، هو الأجندة والترتيبات الإقليمية والدولية قبل الذهاب إلى يالطا جديدة حيث لا تنفع الفهلوة ولا التاريخ الطويل في خدمة المخابرات الأمريكية..
ولا مثال اسطع من مثال عمر سليمان والطنطاوي (الذئب والثعلب) ولم يدركا لعبة الأمم في حلتها القادمة (حزام اخضر من الإسلام الأمريكي، الناعم والخشن، حول قلب العالم الجديد "اوراسياط) حول روسيا والصين.. ذلك ما يفسر صعود تركيا العثمانية والإسلام الأمريكي في مصر، والجماعات التكفيرية في سورية، وطي صفحة الذين لاحقوا هذه الجماعات وهذا الإسلام في عواصم عربية وإسلامية..
بالمقابل ليست أمريكا قدرا يصدع له والأرجح ان المجالات الحيوية لقلب العالم المذكور، هي الثقب الأسود الذي سيبتلع الحزام الأخضر المذكور ويجعله عصفا مأكولا، فهل يتعظ المرشحون على لائحة الأفعى ولا يقتربون من شجرة التفاح الأمريكية..
ولا بأس هنا، من نصيحة لهم جميعا وهي البحث عن فيلم امريكي قديم هو (ايام الكوندور) والتمعن فيه جيدا لا سيما ان الفيلم لم يحسم نهاية البطل، فثمة فرصة للبقاء..

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.