لماذا قانون الصوت الواحد؟!

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-10-01
1588
لماذا قانون الصوت الواحد؟!
المحامي عبد الوهاب المجالي

 

الغاية من قانون الصوت الواحد والإصرار عليه معروفة، الحؤول بين التيارات الدينية والشخصيات الوطنية المستقلة التي لا تحابي الحكومات من الوصول الى مجلس النواب، ووصول مجموعة من المستقلين لا تجمعهم رؤيا ولا يوحدهم هدف.

مجالس الصوت الواحد بدون نكهة ولا طعم ولا علاقة لها بالتمثيل الشعبي على الرغم من بعض “الجعجعة واللجلجة” والصراخ أحياناً، و”المُجعجعين” ليسوا اكثر من ظاهرة صوتية، بعضهم تم تسليطه بصورة متعمدة على جهة بعينها ويوجه بـ”الريموت” عن بُعد.

المجلس الأخير وهمي كالدوائر التي آتى بموجبها، وكان أشد بلوى على الناس واكثر مصيبة على الوطن، الروح الجهوية والقبلية والمناطقية سادت آدائه، وأغلب أعضائه ليسوا اكثر من مخاتير لأزقة، ومن النادر ان تجد بينهم من يمثل حالة وطنية.

على مدار عقود عملت الدولة على إقصاء العشائر على إعتبار انها مظهر متخلف، وتهميش الأحزاب عن الحياة السياسية غلى إعتبار انها لا تمثل حالة أردنية، وإتهامها بالترويج لأفكار تحرض على التمرد على السلطة الأبوية، وإستبدلتهما بعائلات وافراد لا يرتبطون لا بهذا ولا ذاك، وحل الإبن مكان الأب والحفيد مكان الجد وهكذا، وكأننا نعيش في القرون الوسطى لدينا طبقة من الأمراء، والأشراف، والنبلاء، وعامة الشعب لتقوم على رفاهيتهم وخدمتهم.

عودة التقسيمات القبلية والعشائرية الى الواجهة لن يكون بالمجان، والرهان على سلميتها وعلى إعتبار انها من الأغلبية الصامتة او الموالية او في “الجيبة” حسب المفهوم السائد غير صحيح، بعض العشائر قفزت أمام الأحزاب والمعارضة لتتصدر المطالبة بالإصلاح، والرهان على بعض المكونات الإجتماعية لن يكون دون ثمن، وفي النهاية سينقلب السحر على الساحر.

لا نعرف ما هي الإنجازات التي يجري الحديث عنها ومن هو صاحب الفضل فيها، في حين يرى الملك ان الأردنيين لم يبلغوا سن الرشد الديموقراطي، ولا يدركون معنى اليمين واليسار ووسطهما وغير قادرين على حكم أنفسهم، على الرغم من النظرة العامة للأردنيين على انهم شعب مُسيس!

تؤكد الحكومة والهيئة المستقلة للإنتخابات على نزاهة العملية قبل واثناء وبعد الإنتهاء من عملية الإقتراع وهل سيكون بقدور الهيئة مراقبة المال السياسي آم ستغض الطرف عن تلك الممارسات، وسنرى مدى صدق الأولى وقدرة الثانية على تحيق ذلك.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.