الدكتور عبدالله النسور ما بين النيابة والرئاسة

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-10-20
1749
الدكتور عبدالله النسور ما بين النيابة والرئاسة
المحامي عبد الوهاب المجالي

 

بدا الدكتور عبدالله النسور لكثيرين نائباً معارضاً إنتقد السياسات الحكومية بقدر ما إنتقد آشخاصها ولم يمنح أياً منها الثقة، لكنه في الحقيقة ليس معارضاً بالمعنى الذي قد يفهمه كثيرون، وعلى العموم مواقف الأشخاص تختلف بإختلاف المواقع والآدوار، ونحن لا نحتمل النقد.

مواقف النائب النسور ليست هي مواقفه رئيساً للحكومة، وقد لا يتمكن من تحقيق ما كان يطالب به الحكومات او يمتثل للأمر الواقع فيما يتعلق بإستعادة الولاية العامة، ومنع الأجهزة الأمنية من التدخل في عمل الحكومة، بأن يجعلها وراءه ويقودها، لم يؤيد قانون الصوت الواحد والمطبوعات، واكد على ضرورة مشاركة الإسلاميين، وكان مع التعديلات الدستورية وضد المساس بصلاحيات الملك!

اول تصريحات الرئيس قبول قانون الصوت الواحد كآمر واقع على إعتبار انه مقرر من مجلس الأمة ولامجال لتعديله، وفي المقابل تعهد بنزاهة الإنتخابات وعدم التدخل في عمل الهيئة المستقلة للإنتخابات، ولكنه لم يشر الى منع أي جهة أخرى من التدخل في عمل الهيئة؟!

حكومة النسور لا تختلف عن غيرها من حيث التشكيلة الجاهزة كالعادة، لم يطلب مهلة للتشاور لإختيار طاقمه الوزراي او خلوة في العقبة ولو على عينك يا تاجر، وحمل وزراء معظمهم شاركوا في الحكومات السابقة التي لم يمنحها الثقة مع بعض الإستثناءات البسيطة.

الدكتور لم يستطع لغاية الآن إقناع الإسلاميين تغيير موقفهم من الإنتخابات او ضمهم للحكومة، وأغلق الباب بعدم وجود إمكانية لإجراء أي تعديل على قانون الإنتخاب وهذا ينسحب على قانون المطبوعات، ولم يبين موقفه من رفع الأسعار وهو ما ينبئنا به القادم من الأيام.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

اردني حر20-11-2012

الله يحميك ويخليك ويحفظك النا يا ابو زهير
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.