"قايمة قاعدة.."..

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-10-21
1902
احمد حسن الزعبي

 من يرصد تحركات رجال المال والأعمال في الأيام الأخيرة ، ويقرأ بعض الأخبار الراشحة من جلساتهم الخاصة..متبوعة بــ (توضيحات، ونفي، وانعدام النوايا ، والتفكير جدياً) ..في خوض الانتخابات النيابية ضمن (قائمة وطنية)..يدرك تماماً أن رأس المال و"البزنس" هو الذي سيتصدّر القوائم الجماعية في الانتخابات القادمة وبالتالي سيكون المشرّع المستقبلي لهذا الشعب الــ"مستوي"..



بعض القوائم سيكون شكلها الحقيقي كالآتي:


قائمة وطنية من أصحاب شركات التأمين..تتنافس مع قائمة وطنية من أصحاب "البنوك"، وقائمة وطنية ثالثة من تجار الحديد والصلب ..تتنافس مع قائمة أصحاب الشركات السياحية والطيران ..تتنافس الأخيرة مع القائمة الوطنية "لملاك الفنادق" والورق الصحي..مع قائمة سادسة من "تجار المخدرات"وغاسلي الأموال..مع قائمة سابعة مع تجار العقارات والأراضي..مع قائمة ثامنة مع "تجار البشر" وتموين الجيش الأمريكي..مع قائمة تاسعة من "ناهبي المال العام" ،مع قائمة عاشرة من حماة "الفساد"..مع قائمة أخرى من تجار "النفط والشفط" ..وغيرها من القوائم اللا منتهية..التي اذا كتب لأي منها النجاح في الانتخابات سوف تهري "وَبْر الشعب" الأولاني...

طبعاً مع ضرورة الانتباه ، ان جميع هذه القوائم سوف تشير بشكل أو بآخر بأنها "وطنية" سواء أن وضعت "الوطنية" في رأس اسمها ام في مؤخرته... لكن يجب ان تحتفظ به..لاكتساب الشرعية والتأييد من قبل الناخبين الغلابى أصحاب "القائمة " النائمة...

وبناء على ما سبق من تحالفات المال والنفوذ والــ"حكي تا احكلك"، فإن صاحب الخبرة السياسية، والموقف الوطني الشريف ، والقدرة الرقابية ، والنفس التشريعي..سيذوب في هذه "المعمعة" المالية كما يذوب الملح في الماء..ولن يظهر صوته ولا "همسه" في ظل صوت "خرخشة القروش" العالية...

***

وسنبقى "بلد العجائب" ..فنحن البلد الوحيد الذي فيه (قايمة) وطنية ليس لها (قاعدة)...وفيه (قاعدة) وطنية ما بتقوم الها (قايمة)...

وغطيني يا انجلينا جولي..

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.