الجوع كافر يا عبدالله النسور! *

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-11-11
1883
الجوع كافر يا عبدالله النسور! *
المحامي عبد الوهاب المجالي

 

رحم الله الفقير لله ابو الفقراء آمير المومنيين عمر بن الخطاب الذي لم يكن يجد ما يأكل ولا ما يلبس ولا ما يداوي به آمعائه، الذي قال “لو كان الفقر رجلاً لقتلته”، وحاشا لله ونعوذ به ان نشبه قادة اليوم بالعظام، اللذين لم يكونوا لا ملوكاً ولا روؤساء ولم يجمعوا بين الإمارة والتجارة فإما هذه او تلك، والإيمان والزهد شيء، واللهو والحياة الدنيا شيء آخر.

الإصلاح يبدأ بالنفس، ومن صلحت نفسه صلحت أسرته ويقف الجميع الى جانبه، الفقر لا يفهمه إلا من إكتوى بناره، وظاهر الحكومة المترف لا يدل على ذلك، ولا يشعر بالفقر من ولد وفي فمهِ ملعقة من ذهب، وقد لا يعني له الأمر شيئاً، ولا يمكن ان يأتي الحل على ايديهم.

العدل أساس الملك، وملك بلا عدل فاسد لا اساس له، والفساد يصيب المجتمع كما يصيب النفس من الداخل ولا مستقبل لمن يصاب به، وبعض مظاهر النفاق والتزلف الفارغة لا تعني شيئاً، واشد بلوى من الكفر، وآصحابه متلونيين.

الجوع كالكفر وليس بعد الكفر ذنب، وحماية النفس تستبيح المحرمات والمحظورات، ومن سُخريات القدر ان يتجرأ بعض المهووسين بالقول “الدعس على خشومنا”، ولو إمتلك الجرأة ليسأل آميره قبل ان يشتم الآخرين ومن غير الجائز ان نكتفي بالنفي، وإن كان ما قاله حقيقة فالنقرّ به ولماذا نخفيه، وعندما يتعلق الأمر بالكرامة لا خطوط حمراء، وسندوس على “خشم” هذا المعتوه وآمثاله الذي خرّ باركاً عندما حانت ساعة الجد، وكرامتنا هي الخط الأحمر.

حجة الفاتورة النفطية غير مقنعة، والمواطن البسيط يعلم ويعرف ان في الأردن حوالي 200000 سيارة من العيار الثقيل اكثر من نصفها يعمل على خدمة آشخاص لا تعود على النفع العام، ولا يمكن للمواطنيين الإقتناع بأي قرار برفع الأسعار ما لم يتم الحد من ذلك والتعامل بجدية مع ملفات الفساد.

إذا كان الرئيس مقتنع بما قاله ان قرار رفع الأسعار كان يجب إتخاذه منذ عامين، لماذا كان يهاجم الحكومات السابقة للسبب نفسه، ولِماذا قبل برئاسة الحكومة، ؟!

إتخاذ قرار رفع الأسعار دون إيجاد قناعة لدى المواطن مغامرة غير محسوبة النتائج، وحتى لو تم تمريره بأقل الخسائر لن يكون نصر لا للحكومة ولا للدكتور النسور، وسيترتب عليه محاذير كثيرة.

من اراد ان يطاع فاليطلب المستطاع، واول الخطوات صفع أبناء غير الأكرميِن، ورفع الظلم المحرومين، ورد آموال البلاد والعباد التي يتنعم بها الفاسدين، وإلا فبيان السبب يبطل العجب.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

المجالية23-04-2013

و الله انك على حق،‏ بارك الله فيك
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.