النسور دق ناقوس الخطر

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2012-11-14
1632
النسور دق ناقوس الخطر
المحامي عبد الوهاب المجالي

 

الحكومة ممثلة برئيسها لم تقرأ الواقع جيداً، والتصريحات الآخيرة حول “رفع الأسعار او إنهيار الدينار” وإعلان إفلاس الدولة بطريقة مباشرة وغير مباشرة، وتصريحات النسور غير المفهومة وغير قابلة للفهم بأن القرار لن يمس الفقراء، لم تقنع المواطن وجاءت نتائجها عكسية تماماً.

الرد الشعبي كان واضحاً منذ البداية وتأكد ذلك بمجرد الإعلان عن القرار، وخطة الحكومة للتعويض كانت مدعاة للسخرية وجاءت بائسة، ولم تبين الأسس الذي إعتمدت عليها لماذا حددت الدخل بـ 800 دينار والأسرة بـ 6 افراد؟!

المواطن لا يمكن ان يقتنع إلا بالإطاحة برموز الفساد بدون إستثناء، وإعادة الأموال المنهوبة، ومقدرات الوطن المسلوبة، وضبط موازنات كل الجهات الرسمية إبتداءاً من الديوان الملكي مروراً بالمؤسسات المستقلة والأمنية وحتى اصغر دائرة، والتوقف عن هدر المال العام وضبط الإنفاق الحكومة عند الحدود الضرورية، وإلا كل ما يقال كلام عديم الجدوى.

إقرار قانون إنتخابات ديموقراطي ونزاهة الإنتخابات أساس ليست منّة ولا حسنة او صدقة، وعدم نزاهتها جريمة بحق الأمة والوطن، وإجرائها لا يعني العثور على كنّز ولن يحل الأزمة الإقتصادية.

لن يتوقف الأمر عند ما حدث بالأمس، ولربما تكون هذه البداية للدخول في نفق مظلم له بداية وليس له نهاية، ولا ندري ما الذي قلب المعارض بالأمس لقانون الإنتخاب ورفع الأسعار الذي وقف ضد طيّ ملفات الفساد، والذي طلب من روؤساء الحكومات السير امام الأجهزة الأمنية 180 درجة ..الكرسي!

مهما يقال رفع أسعار المحروقات تمس الجميع بدون إستثناء، وتنعكس على معظم السلع والخدمات وسيكتوي بنارها الفقير قبل الغني، ولم يعد هناك مجال لإستغفال المواطنيين، ولربما ان الوقت لم يفت لغاية الآن، وعليكم بأنفسكم قبل ان تطلبوا من البوؤساء تغطية نفقات رفاهيتكم.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.