إسرائيل تهدّد بفضح جماعتها في عمّان

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2013-05-11
1281
إسرائيل تهدّد بفضح جماعتها في عمّان
ماهر ابو طير

 ننتقد أداء النواب دوماً، غير أننا بوقفتهم من أجل الاقصى، ومطالباتهم بطرد السفير الإسرائيلي في عمان، وإعادة السفير الأردني في إسرائيل، لا نجد إلا التقدير لهم في كل مكان، فهذا هو نبض الناس.

قيل في تبريرات الغضبة النيابية الكثير، إلى حد الكلام عن تعليمات للنواب للقيام بهذه الحملة، وصولا إلى الكلام عن سيناريو يؤدي لحجب الثقة عن الحكومة.

في كل الحالات يبقى موقف النواب حميداً، وليس من حقنا تصغير موقفهم بتفسيرات لا تعد ولا تحصى، لأنهم أعادوا تذكير الناس بأولويات قضاياهم التي غابت لاعتبارات مختلفة خلال الأعوام الماضية.

دعونا نتذكر ما قام به النائب خليل عطية متفرداً قبل سنوات حين حرق العلم الإسرائيلي في البرلمان، إذ بقيت الفعلة الأكثر اثرا على النائب وتاريخه الشخصي والسياسي، ومنحته من الرصيد مالم يأخذه احد، ولو ترشح عطية في أي مكان في المملكة لفاز فوزاً مؤزراً.

مثله النائب د. محمد القطاطشة الذي اتخذ موقفا حاداً لا ينساه الناس داخل البرلمان، ونائب آخر مثل بسام المناصير الذي ينوي -باعتباره رئيساً للجنة الشؤون الخارجية- ان يتحدث ولجنته مع سفراء الاتحاد الاوروبي حول اعتداءات اسرائيل في القدس.

هذا يعطيك مؤشراً على ارادة الناس، إذ يكفي النواب تلك الإشادات من الجميع، التي شملت حتى زكي بني ارشيد أحد رموز الإخوان المسلمين الناقدين اصلا للبرلمان، وحسن نصر الله الأمين العام لحزب الله، وغيرهما الكثير، فالأقصى يوحّد الجميع.

في المقابل فإن من يقترب من اسرائيل يحظى بكل اللعنات والتحقيرالاجتماعي والنبذ ولدينا هنا ايضاً ادلة على ذلك رأيناها مؤخراً.

الإذاعة الإسرائيلية وامام الغضب الاردني استشهدت بمسؤول اسرائيلي لم تذكر اسمه، ليندد بنواب الاردن مهدداً ومتوعداً، اذ يقول المسؤول ان النواب يشتمون اسرائيل لكنهم يتوسلون من اجل زيارتها، كاشفاً النقاب عن ثلاثة وفود زارت اسرائيل مؤخراً والتقت رئيس الحكومة الإسرائيلية ومسؤولين في الخارجية الإسرائيلية!!.

معنى الكلام المبطن ان اسرائيل تقول لأسماء كثيرة هنا انها اذا لم تسكت فإنها ستقوم ربما بالإعلان عن اسماء اعضاء تلك الوفود التي زارت اسرائيل، وربما تعلن عن اسماء اخرى من الأصدقاء والعملاء، في سياق الانتقام وكشف مستوى الاختراق، ونقل المعركة الى الأردن وبين مكوناته الداخلية على هذه الخلفية الحساسة.

تهديد واضح، والكثيرون في عمان قد يرتجفون اليوم من قيام اسرائيل بتنفيذ تهديدها، ولامشكلة عند اسرائيل في ذلك، فقد حرقت آلاف الاسماء سابقاً، وهذا درس خطير جداً لمن يتسلل في العتمة، و من له علاقات مع إسرائيل ومن يغازل الاحتلال.

درس خطير يقول ان التضحية بالصديق او العميل امر وارد، وفي ارث الاحتلال تضحيات جرت لعملاء وجواسيس في فلسطين إذا استدعت الحاجة لذلك، فالنارالاسرائيلية مشتعلة والحطب متوافر بكثرة.

نقول لإسرائيل اننا ننتظر بصبر بالغ كشف أسماء اعضاء الوفود الثلاثة، فهي ستقدم لنا هدية ثمينة، وهي ايضاً ستترك بيننا درساً بليغاً لآخرين ممن يتعاملون مع الاحتلال سياسياً واقتصادياً، لأن الدور سيأتيهم ولو بعد زمن، وهي ايضا ستؤكد وجهها الذي يكشف كل عميل او صديق اذا اضطرت تل ابيب لذلك في توقيت ما.

يبقى السؤال: الذي لا يخاف الله، هل يخاف من الفضيحة؟!.. السؤال مفرود للإجابة.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

م- مهدي الطوافشه15-05-2013

المسؤل والسياسي والوطني النظيف لا يهمه بمن يلتقي ما دام الهدف نظيف وواضح ولا احد يستطيع أن يهدده وخاصه إسرائيل حيث هناك معاهده معها لا سيما تحت سقف القوميه والوطنية
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

الريموني13-05-2013

لاسرائيل عملاء منذ القدم وتقوم بدعمهم حتى اصبحوا من كبار رؤوس الاموال وقاموا بشراء الكثير من العقارات والاراضي والشركات والمقاولات وكانوا قبل ذلك لا يملكون نقيرا .
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.