الروابدة والبخيت و شهد شاهد من أهله

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-06-13
2571
الروابدة والبخيت و شهد شاهد من أهله
المحامي عبد الوهاب المجالي

 أنه لأمر يثير الاستغراب حقاً ! هذا الجدل الدائر حول مجلس النواب وأدائه ، والحملة الصحفية غير المسبوقة واستطلاعات الرأي حول عدم رضى المواطنين عن اداء المجلس والبعض يطالب بحل المجلس وأخرون يغمزون باتجاه معين ويحمل النواب كل المسؤولية هذا الكلام غير بريء !!

وهنا لابد من السؤال هل المواطنون راضون عن أداء الحكومة ام ان كلاهما في الهم شرقُ؟
مدلول هذا أن خللا اعترى عمل الحكومة ولم يقم المجلس بالتصدي له أو مرره عن قصد لأنه ببساطة اخفاق المجلس يعني تجاوزالحكومة امراً ما .
ما قاله رئيس الحكومة السابق معروف البخيت فيما يتعلق بالانتخابات وعن دور وزارة الداخلية فيه الكثير وجاء متأخراً ، وكان يجب عليه أن لايقبل بهذا وهو في موقع المسؤولية لا أن يشكي همه للناس ، ولو عدنا لتصريحاته وقت الانتخابات لوجدنا العكس حيث كان يؤكد على اجراء انتخابات نزيهة.
حديث النائب عبدالؤوف الروابدة عن مجلس النواب يسير في نفس الاتجاه حيث قال ( أن الاسس التي انتخب على اساسها المجلس الحالي جعلته غير قادرعلى التعاطي مع الكثير من القضايا الوطنية) وأضاف ان ( تطبيق اللامركزية سيقود الى التصحيح ) وقال ( ان النواب والوزراء بحاجة لبعضهما ) وذلك (يفسد العمليه الرقابية ) هو تشخيص للوضع ولكن هل المجالس التي سبقته كانت في حال احسن ألم تنتخب على نفس الاسس ؟ مع التحفظ على ما قاله بشأن اللامركزية وان الحل كامن فيها وهذا سابق لاوانه ولابد من تقيم التجربة للحكم عليها .
ما هو رأي النواب والحكومة فيما قاله الرجلان ألا يرتب ذلك مسؤولية والكل أقسم على أن يقوم بالواجبات الموكلة اليه بأمانة وإخلاص ؟! هل الامور بهذه القتامة ؟ هل تتحالف السلطتان على المواطن ؟ هل المجلس عاجز عن التعاطي مع القضايا الوطنية ؟ هل النواب يقايضون قضايا الوطن بمكاسب أنيّة مناطقية؟ هل تخلى عن دوره الرقابي ؟
إذا كان الوضع بهذه الحالة ومن وصل الى هذه النتيجه لماذا لايتصالح من نفسه اولا ، ومع ناخبيه ثانيا وليغادرهذا المكان لأنه ليس مكانه !!!
أقوال الرجلين بحق أهم ركنين في الدولة طعنة غائرة في الصميم وهما من شغلا اهم مواقع فيهما ، فهم روؤساء حكومات سابقة ووزراء وسفراء وأعيان ونواب وعاشوا أغلب حياتهم متنقلين بين تلك المناصب فالأول شهد بحق الحكومة والثاني بحق المجلس شهادة سلبية وبنفس الوقت تقريباً !!!
 لكن المواطن كان أبلغ منهما عندما لخص الوضع بكلمة واحدة وأستشعر هذا الخلل بالحاسة السادسة ووصفه بقوله ( خربانة ) ويجب أن لايلام على ذلك .
الحقيقة وجود مجلس طيّع ومسالم هو ماسعت الحكومات الى تحقيقه بعد عودة الحياة النيابية وهو المطلوب في فتره ما ليمرر لها ما تشاء ، وحققت ذلك عبر كثير من التعديلات على قانون الانتخاب التي قامت بها بالرغم من كل النداءات المطالبة بالتخلي عن تلك التعديلات ، لكنها كانت مصرّة على ذلك وجاء المجلس بهذه الصورة،وكان دائماً يبررذلك بحجة الديمقراطية والعدالة والتعاون بين السلطتين ولا نعرف ماشكل هذا التعاون وكيف يفهم !!
الحكومة ليست بحال افضل واداؤها بالتوازي مع اداء النواب وبنفس المستوى، وانطبق عليهما المثل الذي يقول (وافق.......) ، ومن الذي افسد العلاقة بين الطرفين وادى الى تخليهما عن دورهما الاساسي الحكومة ام النواب ؟ بحيث اصبحت العلاقة تبادل مصالح بين الطرفين والمثل الشعبي يقول (طعمي الفم تستحي العين ) وهذا ما قامت به الحكومة فالنائب وهذه الامتيازات لايملك الا الصمت ولايمكن ان يكون جاحدا وناكرا للجميل .
ماذا عن دورنا نحن المواطنون ألم نساهم بطريقة او اخرى في هذا ؟ ماهي المعايير التي نتبعها عند اختيار ممثلينا ؟ ماهي المواصفات التي يجب ان تتوفر في المرشح ؟ لماذا تتكرر ذات الوجوه والاسماء لماذا لانحاول التغيير ؟ لماذا لانحاسبهم عندما يديروا الظهر لنا ؟ مع تسليمنا بتركيبة المجتمع الاردني .
للانصاف الذي يتحمل المسؤولية الحكومات المتعاقبة اولا والمواطن ثانيا والنواب ثالثا لان الاولى تعمل عكس ما تقول وهي المسؤولة عن تداعيات قانون الانتخاب وتعديلاته واقصاء واضعاف الاحزاب ، والمواطن الذي اوصل هؤلاء تحت القبه كما يقول الروابدة على اسس غير صحيحة ، لأنه في ظل هكذا قانون ستعود الامور الى الوراء .
اذا لم يجري تغييراً جذرياً للقوانين ، خاصة المتعلق منها بتنظيم العلاقة بين الحاكم والمحكوم ، وبين السلطات ببعضها ، نبقى ندور في نفس الدائرة واجراء رتوش من الاصلاحات هنا وهناك غير كاف ولابد للقانون العادل الناظم لتلك العلاقة ان يسود اذا ما اردنا التقدم الى الامام .
إن النقر في جدار الوطن يلحق الضرر به وسيشوه صورته ويضعفه ولا يمكن إعادته الى ماكان عليه .
لهذا يستدعي الأمر تدخل جلالة الملك لإعادة البوصله الى الاتجاه الصحيح طالما أن الكل عاجز عن ذلك.
 
 
 
 
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

ابن الشمال24-06-2009

يسلم السانك يا بلدوزر يبن الشمال البار واذا اتتك مذمتي من ناقص فاشهد باني كامل
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

/15-06-2009

الواسطه مقطعه حاله في هل البلد
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

الحياري15-06-2009

والله ما في نائب او وزير عليه العين
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

أحمد الكركي14-06-2009

من المعروف عن الروابده انة بس شاطر في الحكي وطول عمره بنظر على النواب مع العلم انه اعترف بعدم فعالية مجلس النواب في اتخاذ القرارات وهو على رأسهم والبلد ماشيه والله بعيين!!!!!!!!!!!!!!
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

احمد العجارمه14-06-2009

طول عمر حكومات الاردن ضد الشعب ومصالحته لذلك عمرو ما راح يجي رئيس حكومه عليه العين=
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

اخو خضرا14-06-2009

الحكومه الجايه انشا الله رئيسها اخو خضرا وهو الفارس في هالزمان الباشا عبد الهادي
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

\14-06-2009

السبب في كل المصايب الي بنعيشها هالاشكال وياريت نخلص منهم لانهم في السلطه كلامهم غير لما مايكونوا فيها............
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

السفرتي14-06-2009

يا اخوان لازم الانتخابات تكون نزيهه; والسيد البخيت وضح الانتخابات السابقه كيف تمت ومابني على باطل فهو باطل.
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

محمد العدوان14-06-2009

لا الروابده ولا البخيت سووا اشي والثنين وافق شن طبقه...
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

حازم العبادي14-06-2009

معروف البخيت موضع ثقة جلالة الملك وافضل رئيس حكومه في تاريخ الاردن وقاد البلد في احلك الظروف.
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .
الصفحة السابقة12الصفحة التالية





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.