ناجحون خلف القضبان !

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2013-08-13
1102
ناجحون خلف القضبان !
الدكتور حسين الخزاعي

 الامنيات والطموحات والرغبات المشروعة ترافق الانسان الطموح في مراحل العمر كافة ، والطموحات لا تتحقق بكبسة زر؛  وانما تتطلب الجهد والاعداد والاستعداد لمواجهة الصعاب والتحديات ، ولا اجمل ولا ارقى من الحصول على الامنيات بعد تعب ومشقة وجهد موصول .

 
 اخترت هذه المقدمة للحديث  عن قصة طموح رائعة ونموذجية فرسانها (24) نزيلاً من مختلف مراكز الإصلاح اجتازوا  امتحان الدراسة الثانوية "التوجيهي" بنجاح في مختلف الفروع الأكاديمية والمهنية وبإشراف من وزارة التربية والتعليم وفي قاعات مخصصة لهذه الغاية. والنتائج التي  تثلج الصدر حصول احد النزلاء في مركز اصلاح وتاهيل سواقة على معدل (88.5 %) في الفرع الادبي وحصول (13) نزيلا على معدلات تجاوزت الـ (80%).


 تقتضي الأمانة والواجب وأنا أتحدث عن هذا الموضوع الإشارة إلى الدور الكبير الذي وفرته مديرية الأمن العام ممثلة في توجيهاتها المتواصلة إلى ايلاء النزلاء المتواجدين في مراكز الإصلاح جل رعايتهم وعنايتهم وتوجيههم وتوعيتهم وتثقيفهم والحرص على تأمين وتوفير  الاحتياجات اللازمة، ولعل نجاح (24) نزيلا من مراكز الإصلاح واستعدادهم ومتابعة دراستهم لتقديم امتحانات التوجيهي لم يكن يتحقق لولا قيام ادارات مراكز الاصلاح المتواجدين فيها النزلاء في تهيئة الاجواء المريحة لهم للدراسة والعناية بهم ، وهذا يؤكد على أن رسالة الأمن العام هي رسالة إصلاح وتأهيل قولاً وفعلاً، وان النزيل هو امانة في مراكز الاصلاح والتأهيل حتى ينتهي من مدة محكوميته ويعود للمجتمع ، ويجسد حرص ادارات الاصلاح والتأهيل على أن لا يغادر النزيل مركز الإصلاح بعد انتهاء فترة محكوميته إلا وقد تسلح بالعلم والمعرفة أو اكتساب مهنة تعلمها ومارسها خلال فترة وجودة في المركز، وعندما تنتهي مدة محكوميته يكون قد تأهل لمواصلة مشوار عمره واطمأن على مستقبله وأصبح منتجا فعالا يعتمد على نفسه يعمل ويتعب لتأمين مستلزمات الحياة وبالتالي يعود مواطنا ملتزما لعمله ومستقبله ومنتميا لوطنه ومجتمعه.


وبعد،،،  تصميم وإرادة هؤلاء النزلاء للمشاركة في تقديم امتحان التوجيهي  والنجاح وحصد هذه النتائج تستحق التقدير والاحترام، وبطاقة اعتزاز وفخر نقدمها لنشامى مديرية الأمن العام بشكل عام، والعاملين في مراكز الإصلاح والتأهيل بشكل خاص على جهودهم التي يبذلونها لتوفير الراحة والعناية للنزلاء في مراكز الإصلاح والتأهيل لإكمال تعليمهم وتحقيق طموحاتهم ورغباتهم .
 
مسك الكلام ،،، مبروك للناجحين في امتحانات الثانوية العامة وهم خلف القضبان، وامنياتنا لكم بالتوفيق والتقدم، ونتمنى على النزلاء المتواجدين داخل عنابر  مراكز الاصلاح والتاهيل الاستفادة والعبرة من زملائهم النزلاء الذين اجتازوا هذا الامتحان وحققوا امنياتهم،  وتهيئة انفسهم  للانطلاق نحو المستقبل متسلحين بالثقة والامل وانهاء مدة محكوميتهم،  وعدم العود الى ارتكاب السلوكيات الجنحية او الجرمية التي تعيدهم الى مراكز الاصلاح والتاهيل في المستقبل.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.