أميركا هي الحل!

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2013-09-02
1148
أميركا هي الحل!
فهد الفانك

 عشنا وشفنا عرباً كانوا يعتبرون أميركا امتدادأً لإسرائيل ، فأصبحوا يزغردون للدولة الأعظم ويحرضونها على سرعة ضرب سوريا ، بل أن بعضهم يحتج على كون الضربة محدودة ، فهم يريدون ضربة ماحقة تكفي لتحطيم سوريا وتعيدها إلى ما قبل عصر الصناعة بحيث لا تقوم لها قائمة بعد اليوم.

أميركا إذن هي الحل ، وعلى كل شعب عربي لديه مشكلة أن يتطلع إلى الصواريخ الأميركية كملاذ أخير تأتي معه الديمقراطية كما أتت في أفغانستان والعراق واليمن وليبيا!.

إنها شراكة غريبة يحصد فيها العرب دمار بلادهم ، وتحصل أميركا على الإرهاب ، أما القانون الدولي فلا ينطبق على الأقوياء ، وأما قيود النظام العالمي الجديد فلا تنطبق إلا على الضعفاء.

يقال أن الهدف من العدوان الأميركي هو إعادة التوازن في الحرب الأهلية لصالح المنظمات المسلحة ، بحيث تستمر الحرب الداخلية إلى ما شاء الله ، ويقال أيضاً أن الهدف دفن مشروع جنيف ، الذي يعطي روسيا دوراً في حل سياسي متوازن ، لكن الارجح أنه ضربة للنظام الدولي الذي يقوم على أساس تحريم الحرب إلا دفاعأً عن النفس أو بقرار من مجلس الأمن الدولي بموجب الفصل السابع.

أميركا وحلفاؤها يعتقدون أن القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة لا ُيلزمهم ، يكفي أن تؤكد لهم أجهزة مخابراتهم أن النظام السوري هو الذي استعمل السلاح الممنوع وليس المنظمات المسلحة أو إسرائيل ، بل إن المعتدين يحتجون بتأييد الجامعة العربية للضربة ، وهو ما لم يحصل ، فما فعلته الجامعة هو استبدال ممثل سوريا بممثل الائتلاف الذي تحتضنه اسطنبول ، ولكنها لم تفوض أميركا بضرب سوريا. 

لا لزوم بعد الآن للنضال من أجل الإصلاح والحرية والديمقراطية ، فهو عالي التكاليف ، ويحتاج لوقت طويل ، في حين أن صواريخ كروز الأميركية تستطيع تحقيق المعجزة في يوم واحد!.

يعرف العرب أن مصير أفغانستان والعراق وليبيا بانتظار سوريا ، ويعرف الرئيس الأميركي أن بديل النظام السوري الراهن أسوأ منه. وإسرائيل هي المستفيدة الأولى مما يجري ، بل وردت حماية أمن إسرائيل بصراحة النص ضمن مبررات أميركا للقيام بالضربة العسكرية كما أوردها وزير الخارجية جون كيري في مؤتمره الصحفي.
(الرأي)

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

ماهي فضائيتك المحلية المفضلة:

  • التلفزيون الاردني
  • رؤيا
  • الحقيقة الدولية
  • الاردن اليوم
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.