خامنئي يكشر عن أنيابه ويقول لروحاني من هو الزعيم

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2013-10-06
1558
خامنئي يكشر عن أنيابه ويقول لروحاني من هو الزعيم
عبدالباري عطوان

 الانتقادات القوية التي وجهها اليوم السيد علي خامنئي المرشد الأعلى للثورة الإيرانية للمكالمة الهاتفية التي اجراها الرئيس حسن روحاني مع الرئيس الامريكي باراك أوباما، ودون أن يسميها، تكشف مجددا، أن السيد خامنئي، هو صاحب الكلمة الاولى والأخيرة في إيران فيما يتعلق بالقضايا الاستراتيجية والنووية على وجه الخصوص.

 
بعد هذه التصريحات للمرشد الأعلى للثورة الإيرانية يمكن أن نستنتج انه هو الذي منع السيد روحاني من الإلتقاء بالرئيس أوباما، وهو اللقاء الذي كان مرتبا في أثناء وجود الأثنين في نيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وجرى استبداله بالمكالمة الهاتفية التي استغرقت نصف ساعة.
 
وربما ينطبق الشيء نفسه على الدعوة التي وجهها العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود إلى الرئيس الإيراني روحاني لاداء فريضة الحج، وهي الدعوة التي قبلها الأخير، وجرى الغاؤها بطريقة غامضة ملتبسة بعد ساعات وسط حالة من البلبلة.
 
السيد خامنئي قليل التصريحات، ولجوئه إلى موقعه في "الفيسبوك” لطرح وجهة نظره هذه، وفي مثل هذا التوقيت، أنما أراد أن يقول للجميع أنه من يرسم السياسة الإيرانية، ومن يحسم الأمور في القضايا الإستراتيجية، وأن الرئيس مجرد منفذ وليس صاحب قرار.
 
***
وليس من قبيل الصدفة أن تسبق تصريحات السيد خامنئي هذه بيومين، هجوم شرس من قبل قائد الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري على المكالمة الهاتفية نفسها بين الرئيسين الأمريكي والإيراني، مما يؤكد مجددا أن الجناح المتشدد المحافظ في إيران هو الذي يمسك بزمام الأمور في البلاد.
 
وربما يجادل البعض بأن الهجوم الشرس الذي شنه السيد خامنئي على أمريكا وقال فيه أنه لا يثق بها ويعتبرها "مجتاحة” من قبل الشبكة الصهيونية العالمية، وانتقاداته التي تحدثنا عنها لبعض جوانب مبادرة روحاني الدبلوماسية، هي كلها عبارة عن عملية تبادل أدوار متفق عليها مسبقا، ولامتصاص غضب الجناح المتشدد في القيادة الإيرانية الذي عبر عن استيائه من هذه الهجمة الديبلوماسية، وربما يكون هذا الجدل صحيحاً في محله وربما يكون عكس ذلك، وفي جميع الأحوال فان تبادل الادوار، وان صح، يعكس دهاء سياسياً يستحق التوقف عنده بنظرة متعمقة.
 
القيادة الإيرانية تشعر بان ادارتها لأزمات المنطقة، خاصة في الملفين النووي والسوري، كانت موفقة وناجحة، الأمر الذي اعطاها المزيد من الثقة. فاعداؤها هم الذين يعيشون حالة من العزلة هذه الأيام، وفي منطقة الخليج خاصة، بعد جنوح الإدارة الأمريكية للحلول السياسية في الملفين المذكورين، وتخلت ولو مؤقتاً عن تهديداتها العسكرية.
 
***
 
ولعل حالة الإرتباك التي يعيشها بنيامين نتنياهو رئيس وزراء إسرائيل هذه الأيام والتي انعكس في تصريحاته الجوفاء بقدرته من شن هجوم منفرد ضد إيران، ثم التراجع عنها واعلانه استعداده للحوار معها، هذا الارتباك يؤكد ما قلناه سابقاً.
نتنياهو لا يجرؤ من مهاجمة قطاع غزة المحاصر، ولا جنوب لبنان، فكيف يجرؤ على مهاجمة إيران التي تملك ترسانة ضخمة من الصواريخ، ودون دعم واضح وصريح من الولايات المتحدة الأمريكية.
 
لا شك ان الحصار اوجع الإيرانيين، واحدث حالة من الشلل في اقتصاد بلادهم، ولكن الا تعيش أمريكا نفسها التي فرضت هذا الحصار حالة من الشلل بفعل الخلاف بين الجمهوريين والديمقراطيين حول الميزانية العامة، ادى الى انخفاض حاد في سعر الدولار، ويهدد بنسف الانتعاش الاقتصادي الخجول المتواضع؟
 
من هو نتنياهو حتى يهدد… وما هو ثقله الذي يرتكز عليه، سواء عندما يهدد او يعرض التحاور مع القيادة الإيرانية، فبدون أمريكا ودعمها ليس له أي قيمة فعلية.
 
وعندما يقف وزراء خارجية الغرب بزعامة جون كيري وزير الخارجية الأمريكي في طابور طويل امام غرفة السيد محمد جواد ظريف نظيرهم الإيراني طالبين الحوار، فمن سيتحاور مع نتنياهو؟!
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.