نحو نمو اقتصادي أسرع

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2014-01-07
1209
نحو نمو اقتصادي أسرع
فهد الفانك

 في أحسـن الظروف قد لا يزيد النمو الاقتصادي في الأردن هذه السنة عن 3% ، وهي نسبة متدنية بالقياس على نسب النمو العالية التي اعتاد الاقتصاد الأردني على تحقيقها خلال السنوات الماضية.
لكن بعض المراقبين يرى أن مجرد تحقيق نمو اقتصادي إيجابي هو نجاح يستحق أن نحتفل به بالنظر للظروف الإقليمية ، فقد منيت جميع دول الربيع العربي بالتراجع في اقتصادها ، بنسب تعتبر في بعض الأحيان موجعة.
الأردن اجتاز مرحلة الخطر ، وأكد حالة الاستقرار السياسي والاجتماعي ، ولذا فإن من الطبيعي أن نتوقع ارتفاع مستوى النمو في العام القادم ربما إلى 5%.
ارتفاع معدل النمو في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 5% في السنة القادمة هدف طموح لن يحدث تلقائياً ، فلا بد من قدر كبير من التحفيز ومجهود استثماري ملموس أصبح ممكنأً بفضل المنحة الخليجية السخية.
يحتاج الأردن لتحقيق معدلات نمو اقتصادي عالية ، ليس فقط للمحافظة على مستوى المعيشة ومواكبة الزيادة الطبيعية للسكان ، بل أيضاً لتخفيض معدل البطالة المرتفع وخاصة بين الشباب والنساء ، فضلاً عن مواجهة الأعباء الإضافية الثقيلة التي فرضها اللجوء السوري الكثيف.
إلى هنا والحديث أشبه بالبديهيات التي لا خلاف عليها ، أما السؤال الصعب الذي يلح علينا وعلى غيرنا فهو: كيف يمكن تحقيق نسبة نمو أعلى.
بداية لا بد من ترك العموميات مؤقتاً والدخول في مكونات الاقتصاد الوطني قطاعياً وكذلك في الموازين المالية والنقدية والتجارية لتحديد مواطن الخلل ومحاولة إصلاحها.
إلى جانب خطة عامة للنمو ، لا بد من دراسة أوضاع القطاعات الاقتصادية كل على حدة لتحديد المشكلات والمعيقات واجتراح الحلول اللازمة. وعلى سبيل المثال فإن قطاع الصناعات الاستخراجية يعاني من مشاكل خارجية وداخلية تستحق العناية والحل.
والميزان التجاري يعاني من اختلال هيكلي فادح ، فالصادرات لا تشكل سوى ثلث قيمة المستوردات ، وهو وضع غير طبيعي وغير قابل للاستمرار ، يضاف إلى ذلك أن الصادرات تتراجع أو تتجمد مكانها في حين يستمر نمو المستوردات بشكل لافت للنظر وغير مبرر.
أما العقدة الأساسية التي تستحق الأولوية فهي المركز المالي للخزينة ، أي العجز المزمن والمتصاعد في الموازنة العامة وارتفاع المديونية بتسارع يثير الخوف.
الصورة العامة مهمة للغاية ، ولكن مكونات الصورة لا تقل أهمية.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

احمد محمد سعيد08-01-2014

الاستاذ الفاضل د.فهد الفانك
اسعد الله صباحك...
تناقلت وسائل الاعلام عن قانون ضريبة جديد. القانون الذي سبقه اكل كثيرا من دخلنا، ولم يمس النهربين، الا يوجد برايك طريقة نترك القانون الحالي على ما هو عليه ونفكر في طرق وتدابير وقوانين تحصل الضرائب من المتهربين، بما في ذلك عقوبات قاسية، اذكر لك مثالا، الاطباء من اكثر الجهات المتهربة من الذريبه افلا تعمل الحكومة على ذلك بدل ما تهلكنا،
اكون شاكرا لو سنخت لي الفرصة بالالتقاء بك ومناقشة الموضوع. احمد yasirafra@yahoo.com
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

ماهي فضائيتك المحلية المفضلة:

  • التلفزيون الاردني
  • رؤيا
  • الحقيقة الدولية
  • الاردن اليوم
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.