رجــــــــالات !

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-07-19
1627
رجــــــــالات !
المحامي عبد الوهاب المجالي


قال : ( علأن ) من رجالات الوطن .
......ليس له محل من الاعراب ، لماذا لم تقل رجال وهل تقصد بذلك التفخيم او التعظيم ؟
......هكذا شاع استعمالها والشائع يصبح مقبولاً .
......أنا أفهمها عكس ذلك ودلالاتها التقليل من شأن من تقال بحقه والرجل حاضر وكأنك تشير الى الماضي
      وتعطي معنى التأنيث ومجتمعنا ذكوري كيف ينسجم ذلك ؟                             
......أجبتك .
......ماذا تعني الرجولة الذكورية أم تولي المناصب أم شيء آخر ؟
......كلاهما وبالتأكيد من يتولون المناصب الهامة من رجالات الوطن .
......حتى من فاحت منهم رائحة الفساد ؟
......صمت .
......يعني ليس الجميع بنفس الاهمية وغير المهمين ليسوا من رجالات الوطن ؟
......بالتأكيد .
......وهل تلحق هذه التسمية النساء ومن تولى منهن مناصب أوماذا نطلق عليهن ؟
......ضحك وقال نساءات الوطن .
لكن معنى الرجولة الذي افهمه هو ، الشجاعة والإقدام والتضحية والشهامة والفروسية والنبل والخلق والكرم والتقوى والعلم والمعرفة والعدل والإيثار وإنكار الذات وكل المعاني النبيلة وهذه ليست حكراً على الرجال وقد تمتلك بعض هذه الصفات النساء كما الرجال .
المنصب لايسبغ شخصا بأي صفه إلا كما تفهمها ، وكم منهم من غادر موقعه أسود الوجه ، وكم من الرجال لم يولوا مناصب وولاهم الناس أمرهم ، هاهم في مقدمة رجال الوطن لن ننساهم وتجدهم دوماً حاضرين لأنهم سطروا صفحات في سفر الوطن وكما قال الشاعر
             وكم من رجلٍ يعدُ بألف رجلٍ                وألاف الرجال تمرُ بلا عدادُ
البعض وبعد أن إنقشعت ظلال الوظيفة عنه تاه وضاع وأستتر في غياهب النسيان ، ولم يصبح حتى في خبر كان ، لم يتقدم الناس إذا حضر ، ولن يُفّتقد إذا غاب ، ومرّ كما قال الشاعر بلا عداد .
من يستحقون الذكر نجمهم ساطع في سماء الوطن ، بعضهم غادر الدنيا الى جنات الخلد ، حملوا همّ الوطن ولم يحملوه همومهم ، وهبوه حياتهم ولم يضحوا به من أجل مصالحهم ، بنوا اعمدة الوطن ولم يتسلقوها ، أياديهم بيضاء وجيوبهم فارغة، بالقطع لم يكونوا سماسرة ولاتجاراً، إرتقوا الوظائف ولم ترتقيهم ، لم يختبئوا خلف أحد ، حملوا المسؤولية ولم تُحمّل إليهم ، لن ننساهم معروفون دون أن أسميهم .
الآن يكنى البعض بالحيتان والبلدوزر أسماء لاتليق ببني البشر لامظهراً ولا مسلكاً ، والسمة المشتركة بينهما الفم الواسع ، وتعني بلع وجرف وغرف (لهط وزرط ولهم) بدون مضّغ كل شيء ، وبالتأكيد دلالاتها غير محمودة، ومن غير الجائز أن تعني القوة وإن إعتقد البعض ذلك ، فهي في غير صالح أحد ونذير شؤم للوطن والمواطن .
جمعوا قسراً ولولا ذلك لانفرط عقدهم ووجدتهم حبات تتدحرج كلٍ بإتجاه لتجد ركناً أو زاويه أو أي شيء تتكىء عليه ، شقاً تستقرّ بين ثناياه ، أو ثقباً في الارض تسقط وتختفي فيه ، جروا البعض خلفهم الى متاهات إقليمية بغيضة .
بعض من يتنطح ويتسلق أكتاف الناس همهم الكراسي ، لاشأن لهم بالعامة، الغاية تبررالوسيلة، لايتورعون عن إتّيان شتّى السبل للوصول إليه ، مفعمون بالآنا وحب الذات ، أصحاب ضمير غائب أو مستتر لاتجد له تقدير ، يحللون حراماً ويحرمون حلالاً ، إقليميون الى أضيق بقعه إجتماعية فيما يعود عليهم بالفائدة، وأقسموا أن لايخلصوا إلا لأنفسهم .
 لهذا لن يكونوا من رجال أو رجالات الوطن كما تشاء أن تسميهم .
 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

ابراهيم عبدالوهاب النوايسه21-07-2009

الغريب يا اخ ابو باجس انه لا يوجد هذه المرة من يشارك في التعليق على هذا الموضوع وكأنهم يمثلون المثل القائل الى على راسو بطحه بحسس عليها ولانهم يريدون فضيحه ويشبعوا فيها لطم واقاويل وتنظير فالى الامام يا ابو باجس لكتابة مثل هذه المواضيع التي تميز الخبيث من الطيب
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

معاذ عبدالله المجالي21-07-2009

عمي ابو باجس والله لارجالات ولا غيره ماشية بهالبلد الاساس صار اللي معه فلوس وجاه بصل للي بده اياه وقاعدتنا اللي بنعرفها واللي بتقول ابن الوزير وزير وابن الراعي راعي هي السائدة امامنا منذ زمن طويل والمسيطرون هم الحيتان البشرية ونعرفها انا وانت وكثيرون من ابناء الوطن فالرجال
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

هاني الصبيحي20-07-2009

فشيت غلي ايه الكاتب المحترم
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

نايف الشرمان20-07-2009

مقال رائع ابو باجس
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.