قربة مخزوقة..!!!

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2014-03-02
1389
قربة مخزوقة..!!!
المحامي عبد الوهاب المجالي

  تنظير منقطع النظير خطابات، تصريحات، إجتماعات، ندوات، محاضرات، تهريج...الخ، حول الوضع الإقتصادي!!

ياسادة يا كرام الوضع معروف، وآهم سبب معلوم، والحل مفهوم، الرقص على الحبال واللف والدوران مفضوح ومكشوف..

قالوا "الي بجرب المجرب عقله مخرب"، منذ عقود حل عجز الموازنة وحيد ويتيم، رفع الآسعار وفرض مزيد من الضرائب والرسوم على المسحوقين، و"التسول" بالإعتماد على ما يجود به الغير تحت بند مساعدات.

بيعت مقدرات الدولة بالجملة والمفرق، وآراضيها وثرواتها هباءاً منثورا، المصيبة مظاهر الترف والفسق على حالها، مواكب، حفلات، مؤتمرات، سفر، زيادة في النفقات منها منظورة ومنها ما هو غير معلوم!!

مناقشة النوائب للموازنة العامة للدولة تمثيلية او مسرحية هزلية، احد النواب الفحول الفطاحل قال لي "انه يوم التصويت على الوازنة كان يقضي عمل ما، تم الإتصال به من قبل جهة ما وطلب منه الذهاب للمجلس للتصويت بنعم" وهذا يشمل كثيريين، بعضهم لحفظ ماء الوجه ومنعاً للإحراج يتغيب بعد ضمان النصاب!!

طالما ثبت ان تلك الحلول عقيمة وفاشلة، لماذا الإصرار عليها لحصد مزيد من الفشل؟؟!

ما يزيد على عقد تضاعفت الآسعار مرات، في حين دخل الفرد تهاوى درجات، مما دفع المواطنيين أستنزاف مدخراتهم على آمل تحسن الآوضاع إستناداً لوعود جوفاء.

الآغلبية الساحقة من المواطنيين تعلم ان السعر المثبت عنده الدينار مقابل الدولار غير حقيقي، وفي لحظة ما سيتهاوى وينهار كل شيء، وستتضح الحقيقة لنلحق بمحيطنا، لكن الفرق بيننا وبينهم، ان لديهم ما يعوضهم في حين لم يبقى لنا ما نعول عليه.

إن لم يتم ضبط الإنفاق العام بالفلس، والسيطرة على المدخلات والمخرجات بالمليم، وإلغاء كل الإمتيازات  او جعلها عند آضيق الحدود، وحل ودمج جميع الدوائر والمؤسسات الزائدة عن الحاجة والمفصلة على المقاس  لفلان او علان ستزداد الأمور سوء، وستبقى الخزينة مستباحة كقربة مخزوقة.

لن تحفظ ماء ولا مال..!

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.