أين المثقفون الأردنيون؟

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2014-05-13
1061
أين المثقفون الأردنيون؟
اسامة الرنتيسي

 اكثر ما يتفق عليه الاردنيون هذه الايام، ليس مرتبطا بالمواقف السياسية والاقتصادية، والاجتماعية. الاجماع الاردني محدد في أن عطبا ما أصاب منظومة الاخلاق في الاردن، بحيث اصبح الفساد فهلوة، والكذب السياسي شطارة وحنكة، والخراب الاقتصادي سياسات متراكمة.

معالجة منظومة الاخلاق والقيم، ليست مرتبطة بقرار سياسي او اداري، بل بقرار مجتمعي، وخير من يبحث ويوجه البوصلة في هذا الشأن، هم اصحاب الثقافة والفكر، لكن يبقى السؤال معلقا، لماذا الغياب المفجع للمثقف الأردني عن المشهد السياسي والثقافي والاجتماعي؟

سيقول بعضهم إن عددا من المثقفين وأعضاء رابطة الكتاب تحديدا حاضرون في أي نشاط، وبعضهم لا تغيب عنه أية فعالية، وهذا صحيح لا نقاش فيه، لكن هل يكتفي المثقف بدور رجل الشارع العادي أو حتى الحزبي الذي يشارك في الاعتصامات والمسيرات، ويتشارك معه في إطلاق الشعارات وحمل اليافطات، وبعد ذلك يُكفى المؤمنون شر القتال؟

في الأردن حراك سياسي يضمر ويتسع، وفيه توسع في القضايا الاجتماعية والعنف المجتمعي، شئتم أم لم تشاءوا هو حراك مجتمعي، يفرز الغث من السمين، أعجبتكم الحال أم لم تعجبكم، عليكم أن تقولوا شيئا، أن تنيروا الطريق للناس، ألستم الضمير الخلاق، والشمعة التي تنير الطريق؟

في الاردن نكوص عن بعض مظاهر الحياة المدنية باتجاه التشدد، وفيه لغة خشبية، ومصطلحات كراهية عند وقوع اي خلاف حتى لو كان في مباراة كرة قدم، وفي حالة من الاحباط، والخوف على المستقبل؟

الخوف من أن بعض المثقفين غير مشتبكين مع الحياة، يكتفون بحضور ندوات، حضورها لا يزيدون على عدد أصابع اليدين، يمارسون الجدل البيزنطي مع حالهم، وفي أبعد الحالات مع شلتهم. المثقف يجب ألا يدخل أية قضية ويلتزم بها، وإنما عليه أن يترك دائما داخل نفسه هامشا يمكنه من التفكير ويفسح له عند الضرورة فرصة للمراجعة والتراجع من دون أن يفقد من شرفه الثقافي.. فمن حقه أن يقتنع بما يشاء على ألا ينسى أنه مسؤول، وكثير من المثقفين العرب تواروا عن الأنظار والإبداع لأنهم تخندقوا في مواقع أتى عليها الانهيار.

لا أحد ينكر أن الثقافة بشكل عام تعاني من التوتر، انظروا كيف أصبح مطربو «الهشك بشك» يحظون بالاهتمام والرعاية أكثر مما يحظى بهما المفكر والفيلسوف والشاعر والمبدع. المثقفون وقادة الرأي استقالوا وتركوا أمر الثقافة للمشبوهين والعابرين.

لقد اختار المثقفون ألا يتحركوا، واختار رجال الفكر ألا يفكروا فتركوا الساحة للفراغ القاتل وللمبتدئين، لا يكفي أن تفتح الصحف لهؤلاء لنظن أن الثقافة موجودة؟ إن الناس- مواطنين وسياسيين وغير هؤلاء- ينتظرون من المثقفين أن يهتموا بالمجتمع، بآلامه وطموحاته، بمشاكله وتناقضاته، وأن يخلقوا الحل في إطار متنوع يفتح الآفاق ويبعث الأمل، وأن يثيروا معركة مجتمع حقيقية تتفاعل فيها الآراء، وتسهم كل التوجهات في تكريس الديمقراطية، واتاحة الفرصة للاختلاف في الرأي، والمواجهة الفكرية السليمة التي تحتوي على الفروق، وتوجه التناقضات في القنوات التي أبدعتها التجارب البشرية عبر القرون.

لقد أصيب العقل بانتكاسة، وأفلست الكلمة عندما غاب المثقفون الحقيقيون. فعلى مثقفينا أن ينزلوا من أبراجهم العاجية.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.