غزة تقاوم ولن تستسلم .. ماذا بعد؟

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2014-07-10
1372
غزة تقاوم ولن تستسلم .. ماذا بعد؟
ياسر الزعاترة

 400 طن من المتفجرات ألقاها العدو على قطاع غزة خلال يومين فقط. نكتب بعد ظهر الأربعاء، وطائرات العدو لا زالت تعشش في الفضاء، وتلقي بحممها على ما تسميها أهدافا للإرهابيين (يشمل ذلك منازلهم!!)، وهي حمم تقتل الأبرياء أكثر من المقاومين.
لكننا نكتب أيضا، والرجال لا يزالون يخرجون من تحت الأرض ليطلقوا صواريخهم نحو تل أبيب والقدس وصولا إلى حيفا. يخرجون من تحت الأرض التي حفروها بأظافرهم كي لا يستسلموا للعدو.
حين كان آخرون يستمتعون بالتنسيق الأمني، كان أولئك الرجال يصلون الليل بالنهار من أجل تهريب صاروخ، ومن أجل حفر نفق يخبئونه فيه لحين الحاجة، لكن بعض الصغار كانوا يقارنون بين التهدئة هنا، وبين التعاون الأمني هناك، من دون أن يلتفتوا للفارق بين من يعد العدة، وبين من يرتمي في أحضان عدوه.
القتلة في مأزق يتخبطون، لاسيما بعد أن تبين أن تقديرات أجهزتهم الاستخبارية لم تكن دقيقة، فبحسب الصحفي الخبير بالشؤون الأمنية، يوسي ميلمان قدرت تلك الأجهزة أن لدى قوى المقاومة 100 صاروخ بعيد المدى، فتبين أنها 400، فضلا عن أضعاف هذا الرقم من الصواريخ المتوسط والقريبة المدى.
نتنياهو كان يعتقد أن بوسعه تحمل بضع رشقات من الصواريخ بعيدة المدى تعترض بعضها القبة الحديدية، ومن ثم التخلص من البقية من خلال القصف الجوي، إلى جانب تدمير أهداف أخرى لحماس، والنتيجة بحسب اعتقاده هي تركيع الحركة.
نسي نتنياهو عملية “عامود السحاب” 2012، وقبلها “الرصاص المصبوب” نهاية 2008، ومطلع 2009، وفي الحالتين خرجت حماس وقوى المقاومة منتصرة وفرضت شروطها. صحيح أنه لم يلتزم بتلك الشروط، لكن الحركة خرجت أقوى، وأثبتت للجميع بأنها لا نزال قابضة على جمر المقاومة ولم تتخل عنها رغم كل الظروف.
ثمة ما شجع نتنياهو أكثر على ضرب قطاع غزة، إنه الوضع العربي، وفي مقدمته المصري الذي بدا متواطئا مع العدوان، وها هي الإدانات العربية الرسمية الخجولة تعكس ذلك الرضا، ولكن ما قيمة ذلك في الميدان؛ فمن يواجهون العدوان يتوقعونه، ولم يتفاجئوا به بأي حال.
لم تكتف حماس بإطلاق الصواريخ ردا على العدوان، بل هاجمت قاعدة بحرية، وفجّرت معبر كرم أبو سالم، وبصرف النظر عن حقيقة الإصابات في طرف العدو، فإننا نتحدث عن بطولة استثنائية في معركة غير متكافئة، كما نتحدث عن إرادة لا تقهر، وهي إرادة سيعرفها الصهاينة أكثر فأكثر إذا تورطوا في توغل بري.
من هنا تأتي الصرخات من طرف صهاينة كثر تحذر من مغبة التورط في غزو بري، ليس رأفة بحماس والشعب الفلسطيني، وليس خوفا من الإدانة العالمية، وليس خوفا من ردة فعل عرب ومسلمين من القادة والحكام، بل خوفا من الخسائر، لاسيما أنهم يدركون الفارق بين جرأة الرجال في غزة، وإقبالهم على الشهادة، وبين خور جندي صهيوني يهرب من الموت بكل وسيلة، والأهم خوفا من تفجير انتفاضة ثالثة في الضفة الغربية.
لا حاجة للحديث هنا عن موقف السلطة وقيادتها، إذ يعرف الجميع حقيقة موقفها، لكن ما يعنينا هنا هو حديث النهاية، نهاية هذه المواجهة العسكرية. هنا يمكن القول إن الجانب الأهم بالنسبة للعدو، وبالنسبة للسلطة، وربما لسائر عرب الثورة المضادة هو أن لا تتطور إلى إطلاق انتفاضة جديدة في الضفة الغربية كما أشير من قبل، ولذلك سيعمل الجميع بعد يوم أو أيام على إيجاد سبيل للتفاهم على تجديد التهدئة، وذلك بعد أن يقتنع نتنياهو أنه دمّر ما يمكن تدميره من قدرات المقاومة في القطاع ولم يعد أمامه غير التوغل البري، لكن المؤكد أن أمرا كهذا لن يحدث إلا كما حدث من قبل على قاعدة المقاومة وشروطها وتأكيد انتصارها المعنوي.
إذا أطلقت المواجهة الجديدة في القطاع شرارة الانتفاضة الجديدة في الضفة، فسيكون ذلك إنجازا عظيما لها، لاسيما أنها كانت بدورها نتاجا للمواجهات في الضفة بعد أسر المستوطنين وقتلهم وردود الاحتلال على ذلك، وإذا ما انتهت بتهدئة جديدة بشروط المقاومة، فهي انتصار معنوي، لاسيما بعد وصول الصواريخ إلى مناطق لم تصلها في تاريخ الصراع. وفي الحالتين لن يحصد نتنياهو غير الخيبة. 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.