رجال في مقاومتهم.. الحياة ليست مفاوضات

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2014-08-09
1211
رجال في مقاومتهم.. الحياة ليست مفاوضات
عبدالباري عطوان

 

انهارت المفاوضات حول اتفاق هدنه في قطاع غزة لسبب بسيط وهو ان وفد رجال المقاومة متمسك بشروطه كاملة ولان الطرف العربي بما في ذلك وفد السلطة، والدولة المضيفة (مصر) يريدون انقاذ انفسهم وانقاذ اسرائيل من خلال التمسك بشروط الاخيرة، نزع سلاح القطاع وتحويله الى منتجع سياحي، وليس قاعدة وحيدة للمقاومة ضد الاحتلال.

وفدا "حماس″ و”الجهاد الاسلامي” نوعية مختلفة من الرجال، يمثلون عقيدة قتالية جهادية مختلفة، ويعرفون كيف يتعاملون مع الاسرائيليين في المفاوضات، مثلما يعرفون كيف يتعاملون معهم في ميادين المعارك، وتخلصوا من عقدة الخوف من الاسرائيليين منذ عقود، ولا نبالغ اذا قلنا انها غير موجودة اصلا.

اسرائيل تعودت ان تتفاوض مع ممثلي السلطة الفلسطينية ورئيسها نفسه من موقع القوي الذي يملي شروطه كاملة، بينما الطرف الثاني يتراجع عنها الواحدة تلو الاخرى، ومستعد للقبول بقليل القليل، وحتى هذا لم يحصل عليه.

 

***

الذين يفاوضون اسرائيل في الحجرة الاخرى اناس مثل السيد خليل الحية الذي ارتقت اسرته كاملة شهداء في غارة اسرائيلية متعمدة، والسيد محمود الزهار الذي قدم ولديه شهيدين فداء لفلسطين وعلى درب تحريرها، جاءوا من ارض المعارك ليس من اجل ان يتفسحوا في القاهرة، وانما من اجل نقل مطالب شعبهم والتمسك بها كاملة، ومع اناس كهؤلاء لا يمكن ان تنتصر عليهم اسرائيل او ان تحتال عليهم، مثلما احتالت على الآخرين، والشيء نفسه يقال عن شهود الزور من المندوبين العرب المتواطئين معها.

ما يملكه هؤلاء الرجال وما يفتقد اليه الآخرون هو العزيمة والارادة والايمان بعدالة قضيتهم، ورفض كل انواع المساومة على حقوقهم في تحرير فلسطين كاملة من البحر الى النهر وعدم المساومة على اي شبر من ترابها المقدس.

اسرائيل والدولة المضيفة وبتخطيط من توني بلير ارادوا ان يجعلوا من مفاوضات القاهرة مصيدة لوفد المقاومة، وجره تدريجيا الى هدنات متواصلة تبدأ قصيرة وتتحول الى ابدية، وبما يؤدي الى بقاء الوضع على حاله، ولكنهم وجدوا نوعية مختلفة من الاعصاب الفولاذية يعون تماما مفردات هذا المخطط واستعدوا له جيدا.

رفضوا تمديد هدنة الايام الثلاثة، واكدوا على رفضهم هذا باطلاق الصواريخ بعد دقائق من انتهائها، ورفضوا كل محاولات الابتزاز، ومن السلطة خصوصا، التي ارادتهم ان يتحلوا بـ”الواقعية” و”الاعتدال”، وكأن هذه الواقعية وهذا الاحتلال حقق للشعب الفلسطيني غير المذلة والهوان والعيش على حساب وكالة غوث عالمية اسمها الدول المانحة، ومقابل ثمن باهظ جدا جدا اسمه التنسيق الامني وعنوانه التجسس لمصلحة اجهزة الامن الاسرائيلية على المقاومين الشرفاء تمهيدا لاغتيالهم او اعتقالهم، والحيلولة دون وصول ظاهرة المقاومة الشريفة الى الضفة الغربية.

ماذا يمكن ان يخسر رجل مثل خليل الحية الذي فقد اسرته شهداء، وماذا يمكن ان يخسر شخص مثل محمود الزهار الذي قدم ولديه فداء للثورة، وماذا تبقى لابناء قطاع غزة الابطال، ما يمكن ان يخسروه بعد ان دمرت اسرائيل الغالبية الساحقة من بيوتهم، وقتلت ما يقرب الالفين من اطفالهم ونسائهم، ونسفت مستشفياتهم وبيت عجزتهم، وقطعت عنهم الماء والكهرباء، ولو تملك وسيلة لقطع الهواء لما ترددت.

من يملك القرار في القطاع حاليا هم مقاومون شرسون، يديرون المعارك من غرف عمليات تحت الارض فشلت اسرائيل وكل جواسيسها واجهزتها الحديثة في اكتشافها، جناح القسام (حماس) وسرايا القدس (الجهاد) هما المرجعية، وهما اصحاب الكلمة الاخيرة، وهؤلاء لن يتنازلوا لانهم ندروا حياتهم للخالق جل وعلى، ويجدون شعبا جبارا حولهم ويدعمهم حتى الشهادة.

نحمد الله ان حركة "حماس″ ارسلت هؤلاء الرجال الرجال لتمثيلها، مثلما نحمده ايضا لانهم اكبر ممن يضغطون عليهم لتقديم تنازلات محرمة ابرزها نزع سلاح المقاومة، مقابل خمسين مليارا، ابناء غزة عاشوا ثماني سنوات تحت الحصار، ونصبوا خيمهم فوق انقاض منازهم التي تدمرت في العدوانين او الثلاثة السابقة، ويمكن ان يعيشوا هكذا بشرف وكرامة في محيط عربي لا يعرفهما للاسف.

 

***

سلاح المقاومة لا يشترى بالمال، فقد تعلم المقامون الدروس المرة من تجارب سابقة، فاين انتهت منظمة التحرير بعد خروجها من لبنان عام 1982 وتنازلها عن اسلحتها، واين وصلت السلطة في رام الله بانخراطها في مفاوضات استمرت لاكثر من عشرين عاما ولم تحصد غير 700 الف مستوطن وتهويد القدس وتحويل الشعب الفلسطيني الى عبيد للرواتب وفتات المساعدات التي يتصدق بها الامريكي والفرنسي والالماني وبعض العرب الذين يدورون في فلكهم.

فلتكثف اسرائيل قصفها ولتدمر ما تبقى من القطاع، فاسلوب "الصدمة والرعب” الذي استخدمه بوش الاب لم يعد يرهب ابناء القطاع الابطال، وقتل الاطفال يدين صاحبه ولا يرهبهم مطلقا.

المسألة ليست امتلاك صواريخ وانما "ارادة” اطلاق هذه الصواريخ، وهي متوفرة بكثرة لدى ابطال المقاومة ويمكن ان تفيض لتصل الى من يريد الخروج من حالة الخنوع من الجوار العربي، ولكن قلة يفكرون بهذا العرض المشرف ناهيك عن قبوله، فهناك دولة انفقت مئات المليارات من الدولارات على اسلحة حديثة ولكنها لا تملك الارادة لاستخدامها، وان استخدمتها ففي المكان الخطأ وضد العدو الخطأ، المقاومة انتصرت في المفاوضات مثلما انتصرت في الحرب، وباذن الله لن تهزم ابدا، وسيكون هذا القطاع الصغير (150 ميلا مربعا) اقوى من الدول العظمى بارادته واصراره، وشوكة في حلق الاحتلال، ومصدر الهام لكل الشرفاء العرب الذين ينظرون اليه باكبار واعزاز.

للمرة المليون نقول لاهلنا في قطاع غزة شكرا، ومن القلب، واعذرونا اننا لا نستطيع تقبيل رؤوسكم لانكم اعلى منا واطول، وعمالقة في انجازاتكم وانتصاراتكم، واعلموا جيدا ان مئات الملايين من الشرفاء في العالم يقفون في خندقكم، ويؤمنون بحتمية انتصاركم.

غزة باتت عاصمة الشرف والكرامة، وكعبة المجاهدين والمناضلين، مثلما كانت على مر العصور وستظل.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.