عودة الحرب الباردة!

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2014-08-09
1211
عودة الحرب الباردة!
فهد الفانك

 بدأت الحرب الباردة الأولى بين المعسكرين الشرقي والغربي بمجرد انتهاء الحرب العالمية الثانية (1945)، وانتهت بعد 45 عاماً بانهيار الاتحاد السوفييتي من الدخل (1991).
تلك الحرب الباردة انتهت عندما تفكك الاتحاد السوفييتي إلى 15 جمهورية، وبرزت بينها روسيا التي احتلت المقعد الدائم للاتحاد السوفييتي في مجلس الأمن الدولي بموافقة أميركا.
التقارب بين روسيا وأميركا أدى إلى قدر كبير من التعاون، ولكن أميركا لم تنظر إلى روسيا كحليف شأن باقي دول أوروبا الغربية، كل ما هنالك أن روسيا لم تعد عدواً في نظر أميركا.
لم تسلم العلاقات الروسية مع الغرب من التوتر، فقد استطاع الاتحاد الأوروبي أن يضم بعض الدول في اوروبا الشرقية التي انفكت عن الاتحاد السوفييتي، فشعرت روسيا بأن هناك محاولة لتطويقها سياسياً، ثم جاء نصب الصواريخ الأميركية التي تهدد روسيا فيما إذا حاولت أن ترفع رأسها وتتمرد على النظام العالمي الجديد نظام القطب الواحد (أميركا).
أزمة أوكرانيا الراهنة تحولت إلى أزمة بين روسيا والغرب، فتبادل الطرفان العقوبات الاقتصادية، وتحول التعاون إلى عداء. وجاء ذلك في سياق من الاختلاف السياسي تجاه قضايا حساسة مثل ليبيا وسوريا.
إنها الحرب الباردة تعود مرة أخرى، ولكن ليس في مستوى الحرب الباردة الأولى، فقد كان الصراع في السابق صراع وجود، يحاول كل من الطرفين القضاء على الطـرف الآخر. وكان الرادع النووي جاهزأً للتدمير المتبادل، بينما صراع اليوم لا يزيد عن تضارب مصالح قابلة للتسوية.
في حينه استفاد العالم الثالث من الحرب الباردة الأولى، واستطاعت دول عديدة أن تلعب على الحبلين وتحقق مكاسب هامة، فكل معسكر لا يسمح بنظيره بالتحرك كما يشاء.
الحرب الباردة الجديدة ستكون مفيدة أيضاً، لأنها تمكن بعض الدول النامية من استغلال الخلاف للحصول على مزايا وحماية، ومن أبرز الأمثلة الحية الصراع في سوريا حيث يدعم الغرب المنظمات المسلحة لتمكينها من إسقاط النظام في حين تتصدى روسيا بالحماية الدبلوماسية في مجلس الأمن والدعم والتسليح.
في هذا السياق رأينا زعيم مصر الجديد يزور موسكو ويتحدث عن التسلح كرد غير مباشر على الموقف الأميركي السلبي تجاه النظام المصري الجديد. 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

ماهي فضائيتك المحلية المفضلة:

  • التلفزيون الاردني
  • رؤيا
  • الحقيقة الدولية
  • الاردن اليوم
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.