دولة الرئيس.. نحن مُحْتكَرونْ

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-08-19
1434
دولة الرئيس.. نحن مُحْتكَرونْ
عماد شاهين

لغط شديد تشهده الساحة الاعلامية هذه الايام حول قضايا الاحتكار وكأنها وليدة اللحظة علما باننا ومنذ سنوات طويلة محتكرون لمجموعة من التجار الذين تغولوا على اسواق اللحوم والارز والمواد الاستهلاكية كافة والاجهزة الكهربائية وغيرها اضف الى ذلك الاحتكار الذي تشهده شركات الحديد والاسمنت والدخان وبعض شركات التأمين حيث اضحى المواطن الاردني محتكرا لا حول له ولا قوة لدرجة ان تأمينه على سيارته الزامي لشركة معينة ولا يملك حرية الاختيار فعن اي احتكار جزئي نتكلم؟ ونحن محتكرون وبشكل كامل من قمة الرأس حتى اخمص القدمين لهذه الشركات التي اصبحت تتحكم بحياتنا ولم تدع لنا مناصا من التعامل معها حيث تلاحقك في الاكل والشرب والحديث الشخصي بعد ان اصبحت شركات الاتصالات تحدد اسعارها بالطريقة التي تجدها مناسبة وتلتف بكل الوسائل المتاحة لاستغلال المواطن المهزول المدين المحبط.

لو اتيح للحكومة عمل استفتاء حول حرية المواطن في الاختيار لوجدته مقيدا ومكبلا لكبرى الشركات المحتكرة التي تملك القدرة على انهاء اي شخص يحاول منافستها في استيراد ذات السلعة حيث يشاع ان بعض السلع تصل الاردن بسعر لا يزيد عن «٥» دولارات وتباع بعد الغش في تغيير «الليبلات» من الصناعة الصينية الى الاوروبية بمئات الدولارات فالسوق الاردني «اصبح طعة وقايمة» دون حسيب او رقيب لدرجة ان بعض المولات اصبحت تتنافس على الاسعار على حساب الجودة وبعضها لم يكتف بذلك بل اصبح يسرق جيوب المواطنين علنا حيث يضع اسعارا منخفضة على السلعة ليسرق عن طريق الوزن وهذا مخالف لجميع الانظمة والقوانين الارضية والسماوية ويخيل لك ان جميع هؤلاء التجار مدعومون من قبل حكوميين متنفذين قبلوا على انفسهم خداع المواطن وامتصاص دمائه لحسابات شخصية بحتة.
ناهيك ان بعض السلع تقدم اليك بـ «عبوات» كرتونية يزيد وزنها على السلعة وتقدم لك بسعرها المطروح دون وازع من ضمير او اخلاق وعندما تسأل التاجر فيقول لك هذا العرف المتبع لتقديم هذه السلعة فاي عرف هو المتبع بان يقدم لك كيلو الحلويات بكرتونة يزيد وزنها عن نصف كيلو في بعض الاحيان وتحسب عليك   كيلو بالتمام والكمال وتضطر ان تدفع من عرق جبينك لانك مضطر.. فعن اي احتكار يتحدث بعض الحكوميين وجميع الشواهد ماثلة امامهم كالشمس في وضح النهار..؟!
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

مواطن اردني21-08-2009

يسلم قلمك ، احنا محتاجين ناس مثل حضرتك لتوعية الناس ،ولازم المؤسسات المدنيه الأهليه لحماية المستهلك تتبنى عدم إحتكار المواد التموينيه من قبل بعض التجار وتنظم حملات مقاطعه كثيفه بالترافق مع تدخل حكومتنا الرشيده لمنح الإحتكار
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.