هذا التشويه الإعلامي لصورة رمضان

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-08-25
1731
هذا التشويه الإعلامي لصورة رمضان
ياسر الزعاترة

في الصحف ووسائل الإعلام تنحصر قضايا رمضان وصورته العامة في أخبار الأسواق وارتفاع الأسعار ، وتبعا لذلك هجاء الناس الذين يحولون شهر العبادة إلى شهر الطعام والشراب.

 والحق أن الصورة لا تبدو بهذا السوء الذي يروجه كثيرون بحسن نية أو بغير ذلك ، ومن ضمنهم أئمة مساجد يندمجون في الدور ويكررون ذات المعزوفة حول الولائم "العامرة" التي يتلوها إلقاء الطعام في حاويات القمامة ، ولو ذهبت إلى بيت أي أحد من هؤلاء وهؤلاء ، بمن في ذلك سائر الناس الذين يمارسون الهجاء لسواهم ، لما وجدته يختلف عن معظم البيوت من حيث الاهتمام الزائد عن الأيام العادية بالطعام والشراب.
 
هل يزداد استهلاك الناس من الطعام والشراب في رمضان بالفعل؟ ربما كان الأمر كذلك بقدر ما ، لكنه بالتأكيد ليس بالصورة التي يجري ترويجها في الصحف والمنتديات.
 
نعم يزداد إقبال الناس على شراء واستهلاك الطعام والشراب ، لكن ذلك ينتج عن واقع أن الناس يأكلون وجبتين داخل البيت ، الأمر الذي لا يحدث في سائر أوقات السنة ، ففي الأيام العادية يأكل الناس في أماكن عملهم ويشربون ، بدليل آلاف المطاعم التي تعمل طوال العام باستثناء رمضان ، وإذا عملت في رمضان ففي وقت محدود ، وكذلك الحال فيما يتعلق بالشراب.
 
لا ينفي ذلك بالطبع وجود أناس يبالغون في تلوين موائدهم بأصناف شتى من الطعام والشراب أكثر من الشهور الأخرى ، لكن الموقف غير ذلك بالنسبة للغالبية من الناس الذين قد يحسّنون وجباتهم بقدر ما ، ربما تبعا لاجتماع الأسرة بكاملها في جو خاص لا يتوفر في سائر الشهور ، تماما كما يحدث أيام الجمعة على سبيل المثال.
 
هناك جانب يتعلق بالعزائم والولائم ، وهذه ميزة من ميزات هذا الشهر الذي يصل الناس فيه أرحامهم ويتواصلون بشكل جيد ، الأمر الذي يستحق الثناء لا الهجاء ، خصوصا وأن الكرم ليس عيبا ما دام قد تجاوز معادلة الترف والسرف والخيلاء.
 
ثمة أوجه كثيرة لهذا الشهر العظيم تغيب في كثير من أحاديث الناس ووسائل الإعلام ، وللأسف في بعض خطب المساجد ، أعني وجه الخير والعطاء الذي يفيض به الناس على بعضهم البعض ، لاسيما الأغنياء منهم على الفقراء ، ولا شك أن حجم الإنفاق في وجوه الخير في هذا الشهر هو الأكبر على الإطلاق ، وبعض الفقراء ينتظرونه طوال العام ، من دون أن يعني ذلك انعدام الخير في بقية الشهور.
 
في هذا الشهر يكون التراحم في أفضل حالاته ، ما يدل على أن كثيرا من الناس يفهمون الصوم على حقيقته كصانع للتقوى التي تفيض على الجوارح بأعمال خير كثيرة ، ولا يفهمونه فقط نوعا من الطقوس المفرغة من المضمون.
 
نعم ، هناك أناس كثيرون يؤثر الصيام فيهم تأثيرا عظيما من حيث السلوك ، كما أن هناك من يتخذونه موسما للعبادة والتقرب إلى الله بسائر أشكال الخير ، بدليل المساجد التي تزدحم بالمصلين ، من دون أن نعدم آخرين لا يأخذون منه سوى طقوس لا علاقة لها بجوهره الحقيقي.
 
صحيح أن كثيرا من التدين المذكور يأخذ الطابع الفردي (لذلك حديث آخر من حيث الأسباب) ، لكن الموقف ليس بالسوء الذي يصوره كثيرون ، أعني من حيث تأثير هذا الشهر الكريم في الوعي الجمعي للناس.
 
لا يعني ذلك رفضا للانتقادات التي توجه ، ولكن تركيزها على نحو ينسخ الجوانب الإيجابية ليس من الحكمة في شيء. وفي الحديث "من قال هلك الناس فهو أهلكهم" (بضم الكاف ، أي أكثرهم هلاكا) ، وفي رواية بفتحها ، أي ساهم في إهلاكهم.
 
نسأل الله لنا ولكم السداد في النية والقول والعمل. آمين.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

عاشق رمضان26-08-2009

من بداية حملة التعليقات والانتقادات لشهر الطاعة والعبادة، وتضيق علي نفسي من هذا الهجوم على كل فعل نقوم به في رمضان.



ابتداء من رسائل التهنئة والتي اضحت اسهل السبل للتواصل الاجتماعي، مرورا بزيادة الطلب على بعض المواد - والتي يختص بها هذا الشهر الكريم دون سواه- وانتهاء
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.